تبرّع الآن

رومانيا: البابا يحثّ المسيحيين على أن يكونوا شهود الحريّة والرحمة بوجه الإيديولوجيات الجديدة

أثناء احتفاله بالقدّاس الإلهي يوم الأحد 2 حزيران 2019

أوكل البابا فرنسيس أهل رومانيا بمهمّة أن يكونوا “شهودًا للحريّة والرحمة” أمام الإيديولوجيات الجديدة التي “تقلّل من قيمة الإنسان والحياة والزواج والأسرة”. وحثّ على تعزيز “أخوّة الدمّ” أثناء احتفاله بالقداس بحسب الطقس الشرقي مع تطويب سبعة أساقفة روم كاثوليك في بلاج (رومانيا) اليوم الأحد 2 حزيران 2019.

في اليوم الثالث والأخير على زيارته إلى رومانيا، توجّه البابا إلى ترانيسلفانيا، منطقة في وسط البلاد. دعا البابا المسيحيين في عظته إلى التخلّص من كلّ المصالح الخاصة، والنظريات والإيديولوجيات التي لا تقوم بشيء سوى إعماء الجميع وطلب اتّباع الربّ من خلال البحث عن الإنسان بوجهه وجروحاته وتاريخه”.

وذكر البابا الإرث الروحي الذي تركه الأساقفة السبعة الطوباويون على هذه الأرض التي عرفت “ثقل الإيديولوجيات والنظام” وهو يتلخّص بكلمتين: “حريّة ورحمة”. حيّى البابا بشكل خاص “موقف الرحمة الذين تحلّوا به تجاه جلاّديهم وهي دعوة موجّهة لنا جميعًا للتغلّب على الحقد من خلال المحبّة والغفران، العيش بتناغم ومتحلّين بشجاعة الإيمان المسيحي”.

هذا وحذّر البابا من “الأصوات التي تنشر الخوف والانقسام، وتبحث عن إزالة ودفن التراث الأغنى الذي شهدت هذه الأراضي ولادته”. شجّع المسيحيين على حمل نور الإنجيل لمعاصرينا والاستمرار في النضال مثل هؤلاء الطوباويين ضدّ هذه الإيديولوجيات الجديدة من خلال تفضيل الأخوّة والحوار على الانشقاقات”.

About ألين كنعان

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية. مُترجمة محلَّفة ومعلّمة لغة إنكليزية في مدرسة فال بار جاك لراهبات الصليب بقنايا، لبنان

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير