تبرّع الآن

Accueil à l'aéroport de Bucarest @Vatican Media

رومانيا: ترحيب حارّ في مطار بوخارست وفي القصر الرئاسيّ

كلمة البابا والرئيس

لدى ترجّله من الطائرة في مطار بوخارست بعد رحلة دامت ساعة وعشرين دقيقة، استقبل رئيس رومانيا كلاوس إيوهانس وزوجته البابا فرنسيس، ورحّبا به في ظلّ تصفيق بعض الشباب وهُتافِهم “ليعِش البابا”.

في التفاصيل، بناء على ما كتبته الزميلة أنيتا بوردان من القسم الفرنسيّ في زينيت، قدّم صبيّ وفتاة بالزيّ التقليديّ أزهاراً صفراء وبيضاء للبابا، فيما هو بدوره قدّم لهما مسبحتَين.

بعد ذلك، حصل التعارف بين بعثتَي البلدَين، وعانق البابا الممثّل عن السينودس الأرثوذكسيّ الرومانيّ، كما وتبادل بعض الكلمات مع الرئيس الذي سرعان ما غادر المطار مُتوجِّهاً نحو القصر، حيث انتظر البابا وعاد والتقى به على انفراد.

Accueil à l'aéroport de Bucarest @Vatican Media

Accueil à l’aéroport de Bucarest @Vatican Media

وبحضور السلطات وممثّلين عن المجتمع المدنيّ والسلك الدبلوماسيّ، تلا الرئيس على مسامع الموجودين كلمة ترحيب بالبابا. ومِن أبرز ما جاء فيها: “إنّ أوروبا بحاجة اليوم إلى نماذج عن التعايش المسالم، ونماذج عن الحوار بين الأكثريّة والأقلية، حوار بين الثقافات يقدّم نقاط تُثبّت التسامح والاحترام المتبادَل”.

وأضاف: “بعد مأساة التوتاليتاريّة، أعادت رومانيا إيجاد قدرها في عائلة أوروبا المتّحدة”، قائلاً لمواطنيها إنّ زيارة البابا “تشجيع جديد لخدمة الخير العام، وللمساهمة في مجتمع عادل، وعالم حبّ بين البشر”.

ثمّ ختم الرئيس خطابه قائلاً: “نحن نمشي بثقة مع قداستكم… كي نبني عالم سلام وعالم تجسيد إنسانيّ”.

Président Klaus Iohannis, Roumanie, capture Vatican Media

Président Klaus Iohannis, Roumanie, capture Vatican Media

من ناحيته، وبعد أن تلا الرئيس كلمته، وجّه البابا فرنسيس كلمة للسلطات والقوى الحيّة في رومانيا أو “الأرض الجميلة”، مُذكِّراً البلاد “بجذورها الثقافيّة والروحيّة التي دعمتها في العدائيّة”، ودعا مكوّنات المجتمع إلى “السير معاً”.

كما وشجّع الحبر الأعظم اتّحاد القوى في الأمّة “في هذه اللحظة التاريخيّة من بناء البلاد وأوروبا” قائلاً: “يجب تعزيز التعاون الإيجابيّ للقوى السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة والروحيّة. مِن الضروريّ السير معاً والالتزام بعدم التخلّي عن الرسالة النبيلة التي يجب أن يصبو إليها كلّ بلد: تأمين الخير العام لشعبه”. وبالنسبة إلى الأب الأقدس، إنّ “السير معاً هو طريقة لبناء التاريخ”.

كما وأكّد الحبر الأعظم في كلمته على إرادة الكنيسة الكاثوليكية، في طقسَيها اللاتينيّ والبيزنطيّ، في أن تُضفي مساهمتها في بناء المجتمع، ورغبتها في أن تكون رمزاً للتناغم والوحدة، وفي أن تضع نفسها في خدمة كرامة الإنسان والخير العامّ، وأن تتعاون مع السلطات ومع الكنائس الأخرى وجميع الأشخاص ذوي الإرادة الحسنة، واضعة مواهبها في خدمة المجتمع بكامله”.

بعد ذلك، حيّى البابا البطريرك الأرثوذكسي دانيال الذي كان موجوداً خلال اللقاء.

Premier discours en Roumanie @ Vatican Media

Premier discours en Roumanie @ Vatican Media

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير