تبرّع الآن

Icône De "Notre Dame Des Douleurs, Consolation Des Syriens" © ACN/Grzegorz Galazka

سوريا: البابا يبارك أيقونة مريم معزية الشعب السوري

البابا يبارك على الأقلّ 6 آلاف مسبحة

بارك البابا فرنسيس يوم الأحد 15 أيلول في الفاتيكان أيقونة لسيدة الأوجاع، معزية الشعب السوري بحضور وفد مروّج لمشروع المؤسسة البابوية لعون الكنيسة المتألّمة أثناء حفل خاص وقد رافقهم الكاردينال ماورو بياشينزا، رئيس عون الكنيسة المتألّمة بحسب ما أفادت وكالة إي سي أن نيوز باللغة الإنكليزية يوم أمس 16 أيلول.

إنّ أيقونة مريم العذراء والطفل يسوع هي موجّهة للشعب السوري ضمن إطار مبادرة تهدف إلى إنعاش الإيمان والأمل في بلد تشوبه المعاناة.

قام الأب سبيرادون كاباش بكتابة هذه الأيقونة وستُرسل إلى كلّ الأبرشيات السورية، التي يصل عددها إلى 34 أبرشية، بدءًا بدمشق العاصمة حيث ستُقدَّم إلى السفير البابوي في سوريا، الكاردينال ماريو زيناري.

فسّر الأب كاباش أنّ هذه الأيقونة هي بالنسبة إليه رسالة أمل وصرّح: “سنرسلها إلى أماكن عديدة في العالم لأنهم بحاجة إلى تعزية من الله. إنّ الحرب هي جدّ قاسية بالنسبة إلى الشعب”.

أُقيم حفل التبريك في عطلة نهاية الأسبوع حيث حصل مسيحييو المدن والقرى السورية على 6 آلاف مسبحة باركها البابا منذ شهر، في 15 آب، في عيد انتقال مريم العذراء بالنفس والجسد إلى السماء. عون الكنيسة المتألّمة هي من قامت بهذه المبادرة وأعطت الأولويّة للدعم الإنساني والرعوي في سوريا، مكملة بذلك أكثر من 850 مشروعًا منذ بداية الصراع في العام 2011.

وكان قد قال البابا فرنسيس أثناء صلاة التبشير الملائكي في عيد انتقال مريم العذراء بالنفس والجسد: “ستكون المسابح المصنوعة بمبادرة من عون الكنيسة المتألّمة علامة لقربي من إخوتنا وأخواتنا في سوريا بالأخص من فقدوا إنسانًا عزيزًا عليهم. نواصل صلاة المسبحة الوردية على نية أن يحلّ السلام في الشرق الأوسط والعالم أجمع”. وكان الرئيس الدولي لأعمال المحبة البابوية السيد توماس هاين غيلدرن حاضرًا إلى جانب البابا أثناء هذا الالتزام بالصلاة من أجل السلام وبالتضامن مع الشعب السوري.

وقد أتت مبادرات صلاة المسبحة الوردية والأيقونات كاستجابة للتقارير التي تفيد أنّ حوالى ألفي عائلة قد فقدت على الأقلّ شخصًا في الحرب وحوالى 800 عائلة، لديهم على الأقل شخص مخطوف أثناء الأزمة.

قدّم البابا دعمه لمبادرات أخرى روّجت إليها عون الكنيسة المتألّمة من أجل الشعب السوري: يوم الأحد 2 كانون الأول 2018، وبعد صلاة التبشير الملائكي، قام البابا فرنسيس بإضاءة شمعة من أجل دعم حملة الصلاة التي تقوم بها المؤسسة “شموع على نية السلام في سوريا”.

About ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير