تبرّع الآن

Official Image - TPV 10 2019 FR - La Video du Pape - Printemps missionnaire dans l'Eglise

شريط البابا: قلب رسالة الكنيسة هو الصلاة

نيّة الصلاة لشهر تشرين الأوّل

“فلنتذكّر أنّ قلب رسالة الكنيسة هو الصلاة”: تلك كانت دعوة البابا فرنسيس في شريطه المسجّل والخاصّ بنيّة الصلاة لشهر تشرين الأوّل 2019، بحسب ما ورد في مقال أعدّته الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي في زينيت.

في تفاصيل الشريط، تمنّى الأب الأقدس “ربيعاً تبشيريّاً في الكنيسة” قائلاً: “اليوم، هناك حاجة إلى نبض جديد في عمل الكنيسة الإرساليّ لمواجهة تحدّي الإعلان عن يسوع وعن موته وقيامته”.

وأضاف: “بلوغ الأطراف والأوساط البشريّة والثقافيّة والدينيّة التي ما زالت غريبة عن الإنجيل: هذا ما نُسمّيه الرسالة تجاه الأمم”.

ثمّ دعا الأب الأقدس الجميع في الشهر الإرساليّ إلى الصلاة كي ينفح الروح القدس ربيعاً جديداً تبشيريّاً لدى المعمّدين المُرسَلين من قبل كنيسة المسيح.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ هذا الشريط الذي أُطلِق لمناسبة افتتاح الشهر الإرساليّ، كما شرحه بيان صدر عن شبكة صلاة البابا في العالم، يتوجّه لجميع الكاثوليك كي يستعيدوا الضمير الإرساليّ. وإليكم رابط فيديو البابا باللغة العربيّة نقلاً عن شبكة الصلاة على يوتيوب:

أمّا بالنسبة إلى اليسوعيّ فريديريك فورنوس، المدير الدوليّ للشبكة المذكورة، فقد أشار إلى أنّنا “نستطيع إنجاز الكثير من الأمور وبذل طاقة في خدمة الرسالة. لكن بدون صلاة، لا خصوبة حقيقيّة، لأنّنا نكون نتّكل على قوانا الخاصّة وإرادتنا. إنّ الخبرة تُعلّمنا أنّه مِن خلال صلاتنا ولقائنا الشخصيّ مع الرب، تولد الرغبة في أن نكون في خدمة الرسالة حيثما كنّا في العالم. الرسالة ليست واجباً أو فرضاً، بل هي فرح ينبع من معموديّتنا ومن حياتنا الجديدة في المسيح، فرح لا يُمكننا إلّا أن نُشاطره”.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير