تبرّع الآن

Messe Des Rameaux, Journée Mondiale De La Jeunesse 2018 © Vatican Media

صرخة أحد الشعانين

هوشعنا، مبارك الآتي بإسم الرب

لفرحة كبيرة أن أصرخ غدا: “هوشعنا، مبارك الآتي بإسم الرب”.

ولكن، يا إلهي، في داخلي خوف كبير بأن أكون يوم الجمعة من الصارخين: أصلبوه… أصلبوه…

فهب لي، يا رب، يوم الجمعة العظيمة:

  • نعمة الشجاعة، فلا أخاف مثل بطرس من أن أشهد أمام الجارية وأمام الجنود بأنني من تلاميذك.
  • نعمة الجنون، فأعاونك مثل سمعان القيرواني على حمل صليبك، بدل الوقوف جانبا متفرجاً، ضاحكاً وساخراً منك ومن صليبك.
  • نعمة الرجاء، فأصرخ إليك على مثال لص اليمين: “أذكرني متى أتيت بملكوتك”، وليس مثل لص الشمال صارخاً ومعاتباً لك.
  • نعمة الإيمان، فأصرخ مثل قائد المئة: “كان حقا هذا ابن الله”، وليس مثل الجنود الآخرين مقترعاً على ثيابك وطاعناً جنبك بالرمح.
  • نعمة الشكر، فبدل أن أغسل يديّ مثل بيلاطس معلناً بأنني “بريء من دمك”، بل أنحني أمام دمك متأملاً عظمة حبّك لي باذلاً دمك من أجلي.
  • نعمة الصلاة، فبدل أن أمزّق ثيابي مثل قيافا معلناً بأنك دجال ومجدّف، بل أمزّق قلبي لتدخل إليه أنت الإله الحقيقي.
  • نعمة…

About الخوري سامر الياس

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير