Donate now

Petit pape dans la foule © Vatican Media

عندما يحلّ “الحقّ بالحياة” ضيفاً على السينودس

ملخّص اجتماعات قبل ظهر البارحة

“الحقّ بالحياة يتفوّق على أيّ حقوق أخرى”: ذاك كان ملخّص اجتماعات السينودس لفترة ما قبل الظهر ليوم البارحة 10 تشرين الأول، بناء على ما ورد في مقال أعدّته أنيتا بوردان من القسم الفرنسي في زينيت.

في التفاصيل، تضمّنت إحدى أسئلة الصحافة الموضوع الذي تناوله البابا فرنسيس خلال المقابلة العامة: الوصيّة الخامسة “لا تقتل”، وبالتأكيد موضوع الإجهاض، وذلك ضمن خطّ التغيير الذي يقترحه التعليم الكاثوليكي حول عقوبة الإعدام والتي من الممكن أن يتطرّق إليها البابا الأسبوع المقبل ضمن تعليمه، بالإضافة إلى القتل الرحيم.

أمّا السؤال بحدّ ذاته فقد كان الهدف منه معرفة كيفيّة مواجهة موضوع الإجهاض مع الشباب الذين يعتبرونه حقّاً لحرّيتهم.

وهنا ذكّر أحد الكرادلة أنّ “إعلان حقوق الإنسان” هو “عالمي”، إذاً ينطبق على أيّ إنسان يحقّ له بالحياة، مشيراً إلى أنّه لا يمكن “للحقوق” الأخرى أن تعاكس الحقوق الدوليّة الأساسية المعترف بها عالمياً، والتي يجب أن تُطبّق لأجل الجميع.

من ناحية أخرى، ورد في الملخّص أنّ مسائل مثل “الشموليّة المتنكّرة” و”نظريّة الشعبيّة” والهجرة وكيفية مواجهة العنف (سواء كان ذلك عنفاً محضاً أو تجارة مخدّرات أو عمالة الأطفال أو الاتجار بالبشر) وتغيّر الأزمنة والتغييرات في قلب الكنيسة (التي يجب أن تحصل خاصّة بالنسبة إلى الشباب) تمّت مناقشتها، في ظلّ اعتراف آباء السينودس بأنّه على الكنيسة النظر أوّلاً إلى الأضعف والأفقر والمهمّشين.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير