تبرّع الآن
Books

Robert Cheaib - www.flickr.com/photos/theologhia

في سبيل فهم معاني الأسماء من الكتاب المقدّس…

الجزء الثامن

كنّا في الجزء السابع تكلّمنا عن معاني الأسماء في الكتاب المقّدس، وشرحنا ماذا يعني الإسم فقلنا بأنّه الشيء الذي يفرقنا عن غيرنا من البشر وتطبع فينا حتى الممات. وقلنا بأنّ متصفّح وكيبيديا عرفّها بأنه كلمة بصيغة الإسم أو أكثر تستخدم للتعريف بشخص أو حيوان أو غيرها، وذلك لتمييزه عن الآخر. الإسم الشخصي هو اسم يستخدم للتعريف بالشخص عينه.

سنستعرض بعض الأسماء المهمّة التي عبرت في الكتاب المقدّس دون أخذ بالاعتبار الظهور الزمني الكرونولوجي لها ودون ذكر دورها في الكتاب المقدّس.

  1. جَابِر: سم عبري معناه “رجل أو بطل” ورد مرتين في العهد القديم. وقدد جاءت في الكتاب المقدّس كالتالي مرتبطة بالأسماء التالية: جابر أبو وكيل سليمان وجابر ابن أوري وعصيون جابر.
  2. جَاد: اسم عبري معناه “طالع حسن” وهو: جاد ابن يعقوب وزلفة وجاد الرائي النبي وسبط جاد.
  3. أرض جَاسَان: أرض جاسان (تك 45: 10) وهي منطقة خصيبة في مصر كثيرة المرعى للقطعان والمواشي، واقعة شرق الدلتا. وهي المعروفة الآن بالشرقية الممتدة من جوار أبي زعبل إلى البحر ومن برية جعفر إلى وادي توميلات وقد أعطاها يوسف لأبيه وإخوته فسكنوا فيها هم وذريتهم من بعدهم نحو مائتي سنة. وكانت تعد من “أفضل الأرض” (تك 46: 34 و47: 6) وهي تكون جزءًا من أرض رعمسيس، وهناك استقبل يوسف أباه وإخوته لما حضروا من ارض كنعان (تك 46: 27 و29) وفي وقت اضطهادهم كان الشعب مقيمًا هناك (خر 8: 22).
  4. جَاعَش: اسم عبري معناه “رعد أو زلزلة” (قض 2: 9) هضبة تابعة لسبط افرايم جنوب تمنة سارح (يش 24: 30) هناك دفِن يشوع. ويقال إن أودية جاعش المذكورة في 2 صم 23: 30 و1 أخبار 11: 32 كانت في تلك النواحي.
  5. سفر الجَامِعَة: لسفر الحادي والعشرون من العهد القديم، ومعنى اسمه الكارز، ودعي بسفر الجامعة في التي معناها من يجلس في محفل أو يتكلم في مجتمع أو كنيسة. والاسم الجامعة يشير إلى سليمان بن داود الملك في أورشليم (جا 1: 1) وقد فاق. السابقين جميعًا في أورشليم في الحكمة والغنى (جا 1: 16 و2: 7 و9). يقال بأن كتبه سليمان في شيخوخته أو في كمال اختباره، وفيه يلقى درسًا عظيمًا من حياته ويعبّر عن عواطفه ونظراته إلى الحياة التي اختبرها فما جاء في (1: 12 – 14) يشير إلى اختباره الفعلي وهو ملك، ويشير إلى أنّ كل شيء باطل والأدلة على أن كاتبه سليمان، بخلاف ما ذكر سابقًا، ما يأتي: (1) تب عن سليمان أنه اتخذ نساءً كثيرات بينهن كثير من الأجنبيات وعابدات الأوثان اللواتي أملن قلبه عن اتباع الرب (1 مل 11: 3 و4) ويقول الكاتب (ص 7: 26 و28) “وجدت أمرًا من الموت المرأة التي هي شِباك وقلبها أشراك ويداها قيود” ويقول “أما امرأة فبين كل أولئك لم أجد”. (2) يقال أن سليمان ألف أمثالًا عديدة ولا شك أنه كتب أكثر سفر الأمثال، ويقال أنه تكلم بثلاثة آلاف مثل (1 مل 4: 32) أما الكاتب فيقول (ص 12: 9) “وأتقن أمثالًا كثيرة” وقد قال بعض المنتقدين أن في هذا الكتاب كلمات غير عبرانية محضة، فلذلك يجب أن يكون الكاتب من جيل آخر وأنه شخص يشبه سليمان. غير أن إدخال بعض الكلمات الغربية في تأليف إنسان امتدت صلاته التجارية إلى أمم والسنة كثيرة لا يستغرب. إن رسالة هذا السفر خاصة بالحياة الحاضرة على الأرض. ولسؤال هل من نفع للإنسان من كل تعبه (ص 1: 3) فيجيب عن هذا السؤال من اختباره المتنوع. ويجد الجامعة أن المصدر الوحيد لكفاية الإنسان هو في ذاته، وفي استعمال قواه العقلية والجسدية في اتفاق مع نواميس الكون الطبيعية والأدبية التي وضع فيها (ص 2: 24) ثم ينتقل من ذاته إلى العالم الخارجي (ص 3) فيبحث في حال الإنسان في الزمان فيجد أن الله قد رتب كل شيء حسنًا في وقته وهو وقت ثابت لا يتغير. وكل جميل في وقته غير أن الناس يعملون الشر ويظلمون بعضهم بعضًا بحيث أن البار يقع تحت القصاص، والشرير ينجو والتقى لا يجازي خيرًا هنا، والشفي لا ينال جزاء أفعاله الرديئة. ويستنتج على من ذلك ان الله سيدين الطرفين (ص 3: 16 إلى 4: 3) فينصف الواحد ويقاص الآخر. ويستدل من ذلك على اعتقاده بالدينونة والحياة الآتية. والثروة أقل نفعًا من الصحة (ص 5: 1 إلى 6: 9) ثم يتحدث الجامعة عن الصيت الذي هو أفضل من الدهن الطيب وكيفية الحصول عليه (ص 7: 1 إلى 10) الحكمة صالحة (ص 7: 12) وهي تحبي أصحابها وتفيد في التعامل مع الملوك (ص 8: 1 – 8) ويذكر الجامعة هذه الحقيقة العامة “أن التقوى هي أفضل سياسة” (ص 8: 10 – 15) وان الموت يأتي للجميع على السواء. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). فليبحث الإنسان إذًا عن اللذة في أفراح الحياة المتواضعة العادية لأنها نصيبه تحت سياسة الله الأدبية. فليذكر إذًا الشاب خالقه. وتختم النصائح بهذه: “اتقِ الله واحفظ وصاياه لان هذا هو الإنسان كله لان الله يحضر كل عمل إلى الدينونة” (ص 11: 9 إلى 12: 14) ويستعمل الكاتب في حججه فلسفة كانت سائدة في وقته وهي: أن يكيف الإنسان نفسه للظروف والاختبار المحيطين به. وقد شك بعض اليهود في قانونية هذا السفر ولكنهم اقتنعوا أخيرًا بمكانته بين الأسفار القانونية. ويلاحظ أنه لا توجد اقتباسات مباشرة أو تلميحات منه في كتب العهد الجديد.
  6. جَأوئِيل: اسم عبري معناه “عظمة الله” أو “مَفْدي من الله” ابن ماكي، وهو أحد الجواسيس من سبط جاد (عد 13: 15).
  7. جِبَّثُون: اسم عبري معناه “جبل أو ارتفاع” اسم بلدة لبني ىدان اعطيت لبني قهات اللاويين (يش 19: 44 و21: 10 – 23) امتلكها الفلسطيون وهناك قتل ناداب وهو يضرب عليها حصارًا (1 مل 15: 27) وحاصرها عمري قبل أن يعتلى العرش (1 مل 16: 15 -17) ودام حصارها سبعًا وعشرين سنة. وربما تكون هي المعروفة اليوم بتل الميلاط وتقع على بعد خمسة أثمان الميل جنوب نمنة وشرق عقرون مباشرة.
  8. جِبْعَة: اسم عبري معناه “تل” اسم لعدة قرى منها: جبعة الله وجبعة بنيامين وجبعة جبال يهوذا وجبعة شاول.
  9. جَتّ رِمُّون: Gath Rimmon اسم عبري معناه “معصرة الرمان” وهو اسم: مدينة جت رمون في سبط دان ومدينة جت رمون في سبط منسى.
  10. جَدُور: اسم عبري معناه “حصن أو مكان مسور” وهو: جدور ابن يعوئيل وجدور ابن فنوئيل وجدور ابن يارد ومدينة جدور وموضع جدور وقرية جدور.
  11. جُدْيرَة | الجُدْيرِة: اسم عبري معناه “حظيرة الغنم” (يشوع 15: 36) وهي: قرية جديرة في سهول يهوذا وقرية الجديرة في تخوم بني بنيامين وجديري.
  12. جَليِّم: كلمة عبرية معناها “اكوام”: قرية جليم وبلدة جليم.
  13. جِلْعَاد: اسم عبري معناه “صلب أو خشن”.
  14. جُونِي: اسم عبري معناه “مدهون أو أحمر فاتح”.
  15. جِيحُون: اسم عبري معناه “نبع متدفق”.
  16. جِيْرَا: سم عبري ربما كان معناه “نزيل لدى الله”.

يتبع

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير