تبرّع الآن

قدّاس على نيّة المهاجرين: أن نكون “ملائكة” للضعفاء

قداس على نية المهاجرين يترأّسه البابا فرنسيس يوم الاثنين 8 تموز 2019

“يجب مساعدة الضعفاء… يمكننا أن نكون هؤلاء الملائكة الذين يصعدون وينزلون، آخذين بذراع الصغار والعرج والمرضى والمستبعَدين” هذا ما دعا إليه البابا فرنسيس محتفلاً بالقداس الإلهي يوم الاثنين 8 تموز 2019 على نيّة المهاجرين واللاجئين. وقع هذا الحدث لمناسبة الذكرى السادسة على زيارته إلى لامبيدوزا (8 تموز 2013).

وشدّد في عظته: “في أوقات المحنة، لتصبح صلاتنا أكثر نقاءً، عندما ندرك أنّ الضمانات التي يمنحنا إياها العالم لا تساوي شيئًا ولا يبقى لنا سوى الله… وحده الله ينقذ”.

وناشد البابا أثناء القداس الإلهي في البازيليك الفاتيكانية وحوله المهاجرين وكلّ مساعديهم، بسبب كلّ من يموتون في الصحاري وكلّ من يتعرّضون للتعذيب وسوء المعاملة والأذيّة في معسكرات الاعتقال”، وكلّ من سيتخبّطون في موج البحر الهائج، وكلّ من هم متروكون في المخيّمات إلى ما لا نهاية”.

وأسِف البابا: “تغصّ المناطق الوجودية في مدننا بالمنفيين والمهمّشين والمضطهَدين والمقموعين والمستَغلّين والفقراء”. إنهم بشر! والأمر لا يتعلّق بقضايا اجتماعية أو بقضيّة الهجرة! المهاجرون هم قبل أي شيء بشر، بمعنى أنهم رمز المستبعَدين في هذ المجتمع”.

About ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير