تبرّع الآن

Robert Cheaib - Theologhia.com

كان يجب أن تتمّ الكتب ! هل كان كلّ شيء مبرمجًا مسبقا ، وإن كان هكذا ؛ فأين حريّة يسوع ؟!

غالبًا ما تتردّد هذه الجملة في إنجيل متى ، بدرجة تنتهي بنا إلى التساؤل إذا ما كان كلّ شيء مبرمجـا مسبقا ،وإذا كان يسوع بالتالي حرّ ! وإنّ ” إتمام الكتب ” ذاك الذي طالما انتظروه ، كيف يمكن أن نفهم ذلك […]

غالبًا ما تتردّد هذه الجملة في إنجيل متى ، بدرجة تنتهي بنا إلى التساؤل إذا ما كان كلّ شيء مبرمجـا مسبقا ،وإذا كان يسوع بالتالي حرّ ! وإنّ ” إتمام الكتب ” ذاك الذي طالما انتظروه ، كيف يمكن أن نفهم ذلك ؟

الله يتمّ عمله

حين يتخيّل نحّات عمله المقبل ، يراه وكأنه قد أنجز . ولكن كم سينبغي من ضربات الازميل ، مع كثير من الصبر والتعب ، بإنتظار اليوم الذي يمكن فيه لهذا العمل أن يصبح موضوع إعجاب . ويشبه التاريخ البشريّ عمل الفنان الذي يستغرقُ طويلا : فلله مشروع هو ” قيد التحقيق ” ، ” قيد الإتمام ”  هذا يعني أنّ للتاريخ هذا معنى : أي أنّ له ، في آن واحد ، وجهة وتفسيرًا . ومشروع الله هذا يتمّ في تاريخ البشر ، إنطلاقا من تاريخ إسرائيل . وكان الإسرائيليّون يعجبونَ من أمانة الله الذي لا يتخلّى أبدًا عن عمله ، ويفي دومًا بوعوده ؛  ” فتمّ ما تكلّم به الربّ بفم إرميا ”  (2 أخ 36 : 21 ؛ عز 1 : 1 ) .

مشروع الله وحريّة الإنسان

يبحث الله عن شركاء لتحقيق مشروعه ، إلا أنه يحترم حريّة الإنسان . وكان من إكتشافات إسرائيل الكبرى ، أنّ الله لا يمسك بكلّ الخيوط : فالإنسان  مسؤول عن التاريخ . وليس هناك سيناريو محبوكٌ قد كُتبَ مسبقا (كأن كلّ شيء كان قدرًا ! )  وهذا ما لا تؤمن به المسيحيّة أبدًا . وما العهد المعروض على اسرائيل ، سوى دعوى إلى ” الشركة ” من أجل خدمة سائر الشعوب . ويتوقّف تقدّم مشروع الله على أمانة إسرائيل  لهذه الدعوة الفريدة . وإذا كان الله لم يتخلّ قطّ عن هذا الإختيار ، فمعنى ذلك أنّ إسرائيل يبقى الشعب المختار (وهذه العبارة تدغدغ الكثيرين !)  . وبالفعل ، سيبلغ العهد إلى إكتماله من خلال ابن لإسرائيل ، هو يسوع .

العهد الجديد يفسّر هذا الإكتمال

هناك بديهيّة تجلّت لدى المسيحيّين الأوّلين ، شهود قيامة يسوع ، مفادها أنه هو الذي حقّق مواعيد الله . ومنذئذ راحوا يعيدون ، دونَ ملل ، قراءة الأسفار المقدسة ، ويكتشفون فيها كيف أنّ العهد الجديد بيسوع – المسيح ، إنّما هو ملء العهد الأوّل وإكتماله . ولقد طاب للإنجيليّين ، كلّ بطريقته ، ومتى بنوع ٍ خاصّ ، أن يشدّد على التوافق بين أقوال المسيح وحركاته وبين الإعلانات النبويّة ومواعيد الله .

” كان يـــجب …. “! هذه العبارة لا تعني أنّ ذلك كان مكتوبًا أو مبرمجًا ، وإنّما كونع في خطّ عمل الله . في الحقيقة ، حتى وإن بحثنا جيّدا ، لن نجد ذلك مكتوبًا في أيّ مكان في الكتاب المقدّس . فليس المقصود إتمامـــــا حرفيّا ، وكأن كلّ شيء قد كُتب مسبقا . ولكن ، لكي تعرف الإنسانيّة بالتالي إلهها وتتمكّن من العيش في عهد معه ، كان ينبغي لإلهنا أن يكشفَ عن ذاته كما هو حقا ، وليس كما نتخيّله . وكان بوسع الابن وحده ، وهو صورة الآب الكاملة ؛ أن يجعلنا نتأمّله : ” من رآني فقد رأى الآب ” (يو 14 : 9) .

“لكي يتمّ الكتاب … أو تتمّ الكتب … ” ، أي لكي تصل إلى ” ملء المعنى بيسوع ” . تصل إلى غايتها وجوهرها وكمالها . فعلى الصليب ، كرّس يسوع ، في شخصه ، الكتب بأقسامها التشريعيّة والنبويّة والحِكميّة وأوصلها إلى كمال غايتها . (فلقد قالها يسوع ربنا ” جِئتُ لأكمّل لا لأنقضْ ” . فتحقّقت كلمة يسوع في حدث الصليبْ ، في موته . لهذا ، توحّدت الكلمة مع الحدث العظيم . فالله لا يكذب علينا .

المراجع

دراسات بيبليّة ، الكلمة صار بشرًا (دراسات في إنجيل يوحنا ) ، نسّقها وقدّمها وترجم نصوصها الخوري بولس الفغالي

سلسلة أبحاث كتابيّة ، العدد 5 ، قراءة في العهد الجديد ،  تأليف : جان بريير ، فيليب كريزون ، فرناند برودوم ، ماري – نوئيل ثابو ، تعريب الأب بيوس عفّاص

About عدي توما

1

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير