تبرّع الآن

Pixabay, CC0 Public Domain

كيف تتخذ القرارات المناسبة؟

الرب أتى لكي تكون لنا الحياة

في الحياة فن إتخاذ القرارات المناسبة يجعل من أيامنا إما مشروع ناجح يُصيب أو فاشل يَخيب… لذلك عامل التمييز يتخذ حيزاً مهماً في مساحة خياراتنا. و من لائحة “معلمي” أساليب التمييز يتصدر إسم القديس اغناطيوس دو لويولا القائمة. هنا بعض من نصائحه حين يتعلق الموضوع بإتخاذ قرار “حياتي” :

*
اختر الوقت المناسب للتفكير :
فإتخاذ القرارات يتطلب وقتًا وخبرة. لا تحسم خياراتك و أنت قلق أو غاضب أو في قمة تشتتك.
**
تخيّل نفسك في المستقبل :
بعد عشرة أو عشرين عاماً من الآن. هل أنت سعيد بهذا الخيار؟ هل تندم عليه و تتمنى لو لم تحسم أمرك بإتجاهه؟
***
إسأل رأي الناس الذين يعرفونك:
قد يفاجئك كم يملك البعض من بصيرة و رأي سديد في ما يختص بحياتك. ضع الله والمقربين منه ومنك في هذه الحلقة.
****
فكر كيف يؤثر هذا القرار على بقية حياتك:
فبمجرد أن تجد الهدف الصائب ، ستعرف أن بقية الأمورالأخرى ستقع في مكانها المناسب.
*****
ضع نفسك في مكان من يقدم المشورة لك:
ماذا تقول لهذا ال “أنتَ”؟ هل تشجع أو تحذر؟
******
تخيل أنك تعيش لحظاتك الأخيرة:
هل أنت راضٍ عن نتائج هذا القرار في مسار حياتك؟ و إذا أعطيت لك الفرصة بالعودة ، فما الذي يمكنك تغييره؟
*******
ضع نفسك أمام الله:
هل يخجلك قرارك؟ هل قرّبك منه أم أبعدك عنه….
اليوم، مع معلم التمييز في عيده، نصلي لروح الرب القدوس كي يهبنا من حكمته فنختار إرادته التي تحمل لنا كل الخير بل الخير الأسمى… فالرب أتى لكي تكون لنا الحياة، و تكون بوفرة (يوحنا 10: 10)

About أنطوانيت نمّور

1

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير