تبرّع الآن

كيف تطلبون الفرح بعيدًا عن الله؟!

افرحوا دائمًا في الربّ، وأقول أيضًا افرحوا

مقدّمة

حين كان بولس في سجن أفسس، بعد أن ناله ما ناله من اضطهاد بسبب صنم “أرتاميس”، وُضع في السجن وكاد يُرمى للوحوش كما قال في الرسالة الأولى إلى كورنتوس (15: 32). وحين كانت الصعوبات تلاحقه من كلِّ جانب، من العالم الوثنيّ الرافض للقيامة، والعالم اليهوديّ الذي أحسَّ بالخطر من هذا اليهوديّ القديم الذي يزعزع ركائز ديانتهم من الداخل؛ وحين كان التعب قد أخذ منه كلَّ مأخذ، لا التعب المادّيّ، بل التعب المعنويّ، من الإخوة، الذين صاروا إخوة كذبة (2 كو 11: 26)، في ذلك الوقت كتب إلى أهل فيلبِّي يدعوهم إلى الفرح. أهذا وقت الفرح أم وقت الحزن والبكاء؟ أهذا وقت البهجة أو الانغلاق على الذات بسبب ما ندعوه “إحباطًا” لأنَّنا جعلنا نظَّارات سوداء فما عدنا نرى إلاَّ السواد أمامنا؟ أمّا الرسول فكتب إلى أهل فيلبِّي فقال: “في البداية، بفرح أصلِّي من أجلكم جميعًا” (1: 4). وفي النهاية: “يا إخوتي الأحبَّاء، أنتم فرحي وإكليلي” (4: 1). وفي خضمّ الرسالة يدعوهم إلى الفرح فيقول: “افرحوا معي” (2: 18). ثمَّ “افرحوا في الربِّ وأقول أيضًا: افرحوا، وليظهر اتِّضاعكم لكلِّ أحد” (4: 4).

أعزّائي الشباب، حياتنا المسيحيَّة هي دعوة إلى الفرح، ذاك الفرح الذي وضعه الربُّ في قلوبنا، والذي لا يستطيع أحد أن ينتزعه منَّا (يو 16: 22). وفي الكتاب المقدَّس حيث لفظ الفرح يتردَّد 288 مرَّة، وهتف هتاف الفرح، ورقص من الفرح 52 مرَّة، عدا الألفاظ ذات المعنى الواحد، نتوقَّف عند ثلاث محطَّات تهمّ الشباب في عالم اليوم: الفرح عند الاحتفال بالأعياد والمناسبات، الفرح في حياتنا اليوميَّة، وأخيرًا، الفرح في الحياة الرسوليَّة.

  1. 1. افرحوا في أعيادكم ومناسباتكم أمام الربّ

كُتب سفر التثنية، في نسخته الأخيرة، خلال المنفى أو في نهايته. وحين دعا الناس لكي يجتمعوا في موضع واحد، اختاره الله، لا في مواضع مشتَّتة، متفرِّقة، حيث تعمل كلُّ فئة ما يحلو لها، قال: “إلى هناك تحملون ذبائحكم وتقدمات أيديكم. تأكلون هناك أمام الربِّ إلهكم، وتفرحون بجميع ما هو في متناول أيديكم، أنتم وأهل بيوتكم، من الخيرات التي بارككم فيها الربُّ إلهكم” (تث 12: 16-17). الفرح بدايةً لا يكون أنانيّاً فأنسى الذين بقربي. على مثال ذاك الذي طُلب منه بضعة أرغفة في الليل فأجاب: “لا تزعجني! الباب مغلق الآن، وأولادي معي في الفراش” (لو 11: 7). أمّا سفر التثنية فيوصي: “وافرحوا أمام الربِّ إلهكم، أنتم وبنوكم وبناتكم وعبيدكم وجواريكم واللاويّ[1] الذي في مدنكم” (12: 12).

الفرح ثانيًا لا يكون فرحًا في غياب الربّ، فيصبح سكرًا وعربدة وشراهة وتصرُّفات لا تليق بالله وتجرح إخوتنا الفقراء. لهذا قال الربُّ أيضًا بلسان موسى: “أمام الربِّ إلهكم (يكون العيد)، في الموضع الذي أختاره، أنتم وبنوكم… وتفرحون أمام الربِّ إلهكم” (آ18). نلاحظ التكرار: “أمام الربِّ” يكون الفرح الحقيقيّ. والباقي فرح مزيَّف ولا يدوم طويلاً، بل يكون مثل الدخان الذي يمضي ولا يعود. قال يسوع ليلة الوداع: “قلتُ لكم هذا ليدوم فيكم فرحي (فرحي أنا، لا ذاك الآتي من العالم) ويكون فرحكم كاملاً” (يو 15: 11). وفي أيِّ حال، مع الربِّ، حتَّى الحزن يتحوَّل فرحًا (يو 16: 20).

كان لدى العبرانيِّين ثلاثة أعياد، ترتبط كلُّها بالزراعة، أي ببركة الله وعطاياه. الأوَّل، عيد الفصح والفطير. فهم لا يأتون “لزيارة” الربِّ وأيديهم فارغة. هي عدم لياقة، وعدم عرفان بالجميل تجاه الذي أخرجهم من أرض العبوديَّة وأعطاهم هذه الأرض الطيِّبة. والعيد الثاني، حصاد القمح أو عيد الخمسين (سبعة أسابيع بعد الفصح). قال الربّ: “عيِّدوا عيد الحصاد للربِّ إلهكم، وتبرَّعوا بالعطاء قدر ما تسمح أيديكم، وبحسب بركته لكم” (تث 16: 10). نعطي قبل أن نأخذ. نهتمُّ بالآخرين قبل الاهتمام بأنفسنا. ففي العطاء فرح لا نجده في الأخذ (ع 20: 35). وتأتي الوصية: “افرحوا أمام الربِّ إلهكم أنتم وبنوكم…” وأيضًا: “الغريب واليتيم والأرملة” (آ11).

والعيد الثالث يقع في الخريف، وقت قطاف الزيتون وصنع النبيذ وتدبير الغلَّة للشتاء. دُعيَ عيد المظالّ لأنَّ المزارعين كانوا يصنعون “خيمة” بشبه مظلَّة، ويقيمون فيها. “افرحوا” (آ14). ويدعونا إلى شيء ربَّما لا نستطيع أن نقوم فيه: “سبعة أيَّام تعيِّدون أمام الربِّ إلهكم” (آ15). فالرقم سبعة هو رقم الكمال. فهو يقول: ينبغي أن يدوم العيد. تعيشون في عيد. فالربُّ “بارككم في جميع غلاَّتكم وفي كلِّ أعمال أيديكم”. لهذا “لا تكونوا إلاَّ فرحين” (آ15). فالحزن ممنوع وقيل عنه هو من الخطايا الرئيسيَّة بعد الكبرياء والحسد والشراهة وغيرها. وقال أحد القدِّيسين: “حزن واحد عندي، لأنِّي لستُ قدِّيسًا”. بعد ذلك، لا شيء يمكن أن يحزنني.

يأتي المؤمنون إلى الأعياد وهم ينشدون المزامير: “فرحتُ بما قيل إلى بيت الربِّ ننطلق” (122: 1). أو في مز 4: 7-8: “فيا ربّ، يا إلهنا، ارفع علينا نور وجهك. بعثتَ فرحًا في قلبي أين منه فرح الأغنياء بكثرة حنطتهم والشعير.” وتكون الصلاة: “أحمدك، يا ربّ، بكلِّ قلبي، وأحدِّث بجميع عجائبك. أفرحُ وأبتهجُ بك وأرتِّل لاسمك أيُّها العليّ” (9: 3) ونتطلَّع إلى الربِّ الذي هو سيِّد الكون والتاريخ: “رنِّموا للربِّ، أيُّها الصدِّيقون، فالتهليل يليق بأهل الاستقامة. احمدوا الربَّ بالكنَّارة، وبعود من عشرة أوتار رتِّلوا له. أنشدوا له نشيدًا جديدًا، وأحسنوا التنغيم مع الهتاف”. هي البداية في مز 33. أمّا المؤمن فينتهي نشيده: “نفوسنا تنتظر الربَّ. فهو نصير وترسٌ لنا. به تفرح قلوبنا وعلى اسمه القدُّوس توكَّلنا. فلتكن يا ربّ رحمتك علينا وعلى قدر ما رجوناك” (آ20-22).

وينتهي العيد. ويعود الناس إلى بيوتهم. يلقون نظرة أخيرة إلى الهيكل، وبعد وقت أورشليم، مدينة الملك العظيم، ويحملون فرحًا في قلوبهم يكون مثل شعلة نار تبقى مضاءة إلى العيد التالي: متى أعود؟

  1. 2. افرحوا مع المرأة التي أحببتم

يبدأ سفر الجامعة بهذا الكلام: باطل الأباطيل، كلُّ شيء باطل” (1: 2). من هو هذا المعلِّم، أو بالأحرى هذه المعلِّمة التي تتكلَّم في الجماعة؟ ولماذا الحياة هي عبث لا معنى لها ولا جدوى منها؟ لا البعض باطل، بل “كلُّ شيء باطل”. وتطرح السؤال: “أيُّ فائدة للإنسان من كلِّ تعبه، هذا الذي يعانيه تحت الشمس؟” (آ3) والجواب في نظر الكثيرين: لا فائدة. يكون الإنسان كمن يُمسك الريح بيديه (آ14) فالعالم هو هو ولا يتبدَّل. “الأعوج لا يمكن تقويمه، والنقص لا يمكن سدُّه” (آ15). لماذا التعب؟ لماذا بناء القصور وجمع الأموال وتكديس الفضَّة والذهب؟ لمن يكون كلُّ هذا بعد أن أترك هذه الدنيا؟ إلّا إذا أتى السارقون وأخذوه.

راح الجاهل الذي يقول في قلبه: “الله غير موجود”، راح يقول: البشر يتصرَّفون هذا التصرُّف ليمتحنهم الله ويريهم أنَّهم في حقِّ أنفسهم كالبهائم. كيف لا، ومصير البشر والبهيمة واحد، وما للإنسان فضلٌ على البهيمة، لأنَّ كليهما باطل. كلاهما يصيران إلى مكان واحد، وكلاهما من التراب وإلى التراب يعودان.” (جا 3: 18-20). أُغلقت السماء. أو بالأحرى أغلقناها ونظرنا إلى الأرض ورأينا أنَّ الحياة “أكل وشرب”، كما يلومنا الرسول. فإذا كانت الحياة تنتهي في القبر، لا يتميَّز الإنسان عن الحيوان كما تفعل بعض البدع في أيَّامنا، الحيوان لحم ودم والإنسان كذلك. إذًا نرميهما معًا! يا للتعاسة! وأنا أيضًا في هذا المناخ، أقول: باطل الأباطيل. ولكنَّ سفر الجامعة يستدرك حالاً: “ومن يدري؟ هل تصعد روح البشر إلى العلاء، وتنزل روح البهيمة إلى الأرض؟”

أجل، هذا هو الجواب الذي يرفع الإنسان إلى فوق، إلى الله، فلا يعود يحسب نفسه كالبهيمة، ولا يعود يقول: كلُّ شيء باطل، بل يهتف: “ترجع الروح إلى خالقها” (11: 7). فيسمع النداء: “اتَّقِ الله واحفظ وصاياه… لأنَّ الله سيحاسب كلَّ إنسان عمَّا عمله، خفيًّا كان أم ظاهرًا، خيرًا كان أم شرًّا” (آ13-14).

وبانتظار ذلك الوقت، وقت الدينونة واللقاء بالربِّ، يبقى على الإنسان أن يعيش بفرح. كيف ذلك؟ حين يعيش في الحاضر. فكلُّ عمل أقوم به الآن يكون مملوءًا من حضور الله. أضعُ كلَّ قلبي، كلَّ انتباهي في ما أقوله الآن وأعمله الآن. أترك الماضي لأنَّه مضى، ولست بقادر أن أبدِّل فيه شيئًا. كلُّ ما أستطيع هو أن آخذ منه العبر، وأتذكَّر حنان الله عليَّ. وبالتالي، أشكر وأتأكَّد أنَّ الذي فعل في الماضي يفعل اليوم وغدًا. وهذا “الذي بدأ فينا الأعمال الصالحة يتمِّمها إلى يوم ربِّنا.” والمستقبل؟ لم أصلْ بعد إليه. فلماذا أريد العيش فيه قبل أن يأتي؟ ومن يقول لي إنِّي أصل إلى المستقبل القريب أو البعيد؟ إذًا، لا أحاول أن أعرف ماذا سيكون لي في المستقبل، لئلاَّ أعيش في القلق، مع أنَّ الربَّ قال لنا: “لا تهتمَّ بالغد، فالغد يهتمُّ بنفسه ويكفي كلَّ يوم شرُّه” (مت 6: 34).

بعد كلِّ هذا، يأتي النداء. افرَحْ مع امرأة شبابك… هي باقية بقربك. ما أحلاكما تعيشان معًا وتشيخان معًا: أمّا الباطل، فحين تبحث عن لذَّة مع امرأة “اشتهيتَها” (خر 20: 17). أو تتزوَّج امرأة ثانية – ثالثة. وفي النهاية تبدو وكأنَّك تعيش وحدك، فيقول لك سفر الجامعة “تعيس من هو وحده.”

ماذا تقول له هذه “المعلِّمة”؟ “فاذهب، كُلْ خبزك بفرح، واشربْ خمرك بقلب مسرور. فما تعمله رضيَ الله سلفًا عنه. ولتكن ثيابك بيضاء (لا وسخة، بسبب الإهمال) في كلِّ حين، ولا يعوز رأسك الطيب (والعطور). تمتَّعْ بالعيش مع المرأة التي تحبُّها، كلَّ أيَّام حياتك…” (9: 7-9). لماذا نبكي حين يدعونا الله إلى الفرح، إلى العيش مع من نُحبّ. هناك من يقول: “أيَّامي باطلة” (آ9). كلُّها “تعب ومعاناة”. هو تعيس ويحبُّ التعاسة. فرح السماء يبدأ على الأرض. ومن لا يعرف الفرح على الأرض لن يعرف أنَّه في السماء حين يصلُ إليها في الآخرة. حبيبتك قربك. أولادك. عملك… فيقول سفر الجامعة: “كلُّ شيء حسن في وقته” (3: 11). إذًا، “ما من شيء خير للإنسان من أن يفرح ويتلذَّذ في حياته، وأنَّ هبة الله هي أن يأكل ويشرب ويجني ثمرة تعبه” (آ12-13). ما هذه الروح التي تقول لنا: “إذا حرمتَ نفسك من كلِّ شيء وإذا بحثت عن الألم لنفسك تكون بارًّا؟! لا وألف لا. فالرسول قال لنا: “كلُّ شيء لكم وأنتم للمسيح.” حين نكون للمسيح، لماذا لا نفرح بكلِّ ساعة من ساعات حياتنا؟ وتقول المعلِّمة: “ومهما يكن عدد السنين التي يعيشها الإنسان، فليفرح فيها كلِّها” (11: 8). وينطلق النداء إلى كلِّ واحد منَّا: “فافرح أيُّها الشابّ في صباك، وليبتهج قلبك في أيَّام شبابك. اسلك طريق ما يهواه قلبك وما تراه وتشتهيه عينك” (آ9). ولكن انتبه! “الله سيحاسبك على هذا كلِّه. يعني: تفرح. تتمتَّع تحت نظر الله يبقى عليك أن تنزع الغمَّ عن قلبك (آ10).

يفرح الإنسان حين يأكل خبزه مع امرأته التي يُحبّ وأولاده، ولو كان ذلك بعرق الجبين، ويفرح “بأعماله” (3: 22)، لأنَّ العمل ينمِّي الإنسان، يكبِّره، يجعل له مكانًا في المجتمع. بالعمل يواصل الإنسان عمل الله. فلماذا لا نفرح إذًا؟ بنينا البيوت وغرسنا الجنائن وساعدنا الذين حولنا بعمل أيدينا. إذًا، ما علينا إلاَّ الفرح. وكم يفرح الله حين يرى أولاده “في بهجةٍ يومًا بعد يوم، ضاحكين أمامه كلَّ حين”، كما يقول سفر الأمثال (8: 30).

  1. 3. دعوا قلوبكم تفيض فرحًا

ذاك ما قاله بولس الرسول إلى أهل كورنتوس (2 كو 7: 4). في معرض حوار مع هذه الكنيسة التي أسَّسها وأحبَّها وعاش فيها سنة ونصف السنة، قال: “أنا عظيم الثقة بكم وكثير الافتخار، ومع كلِّ مصاعبنا، فقلبي ممتلئ بالعزاء وفائض فرحًا” (2 ك 7: 4). أيُّ فرح هو؟ فرح الحياة العائليَّة؟ لم يكن عند بولس عائلة سوى العائلة الرسوليَّة. من برنابا ومرقس وسيلا وتيموتاوس وتيطس وأبفروديتس وغيرهم. هذا يعني أنَّ هناك فرحًا في القلب لا يضاهيه فرح. هو فرح الرسول. ونسمع ما يقول لأولاده في هذه الرسالة عينها:

“افسحوا لنا مكانًا في قلوبكم، فما أسأنا إلى أحد ولا أذينا أحدًا ولا احتلْنا على أحد. لا أقول هذا لأدينكم، لأنِّي قلتُ لكم من قبل إنَّكم في قلوبنا لنعيش معًا ولنموت معًا” (آ3). أتريدون أجمل من هذا الكلام؟

يقوم بولس بالرسالة وينتبه لكي تكون رسالته بحسب مشيئة الله. فالفرح يأتي من الله، لا من البشر. وإن هو ملأ قلوبنا، سننسى التعب والكدّ. ذاك ما يقوله بولس: “لا نريد أن نكون عائقًا لأحدٍ في شيء لئلّا ينال خدمتَنا لوم، بل نُظهر أنفسنا في كلِّ شيء أنَّنا خدَّام الله بصبرنا في الشدائد والحاجات والمشقَّات، والضرب والسجن والفتن، بالتعب والسهر والصوم…” (6: 3-5). ونريد مع ذلك أن لا يضطرب الإنسان ويقلق على المستقبل. إلى أين نحن ماضون؟ وما هي نتيجة عملنا؟ هو المجهول على المستوى البشريّ.

ويتابع بولس كلامه وكأنَّه نشيد فرح: ندافع عن أنفسنا حين نهاجَم. لنا المهانة لا الكرامة، لنا سوء السمعة لا حسْنها. يحسبوننا كاذبين ونحن صادقون. يحسبوننا مجهولين ونحن معروفون. يحسبوننا مائتين ونحن أحياء. يحسبون أنَّنا نعيش في الحزن وفي الكآبة، ولكنَّنا فرحون وننقل الفرح إلى الآخرين. وأخيرًا “فقراء ونُغني كثيرًا من الناس، لا شيء لنا ونحن نملك كلَّ شيء” (2 كو 6: 10).

نحن رسل. والله يُرسل كلَّ واحد منَّا. الكاهن في رعيَّته، والأسقف والراهب والراهبة، والأب والأمّ، والمعلِّم والمربِّي، وكلّ واحدٍ منكم في مهنته وعمله. هل نبكي دائمًا وننعي حظَّنا؟ أم نفرح لما يعمل الله بأيدينا؟ دعانا الرسول: سفراء” (2 كو 5: 20)، والسفير هو الذي يتكلَّم باسم بلده. ونحن نعيش ونتكلَّم ونتصرَّف فنعطي صورة عن الرسالة التي نحملها. كيف ذلك؟ نكون نور العالم. إذا كان الربُّ جعلنا على منارة فلكي يرى الجميع نورنا (مت 5: 15)، لكي يرى الناس أعمالنا الحسنة ويمجِّدوا الآب الذي في السماء” (آ16).

عندئذٍ نفرح. ومتى نحزن؟ حين نهرب من نداء الربِّ لنا، على مثال ذاك الذي نظر إليه يسوع بمحبَّة (مر 10: 20). ولمّا قال له: “اتبعني”، مضى حزينًا لأنَّه كان ذا مال كثير (آ22). نحزن حين يتحوَّل النور الذي فينا إلى ظلام (مت 6: 23). نحزن حين يجدَّف على اسم الله بسببنا، بسبب سلوكنا، كما يقول الرسول (رو 2: 24).

ونعود إلى بولس الرسول الذي تألَّم كثيرًا خلال رسالته، وخصوصًا من أهل كورنتوس. اعتبروا أنَّه ليس رسولاً مثل سائر الرسل، لأنَّه لم يرافق يسوع في طرقات السامرة والجليل واليهوديَّة. إذًا، هو بحاجة إلى من يوصّى به. أتُرى تعليمه صحيحًا؟ ومن أين جاء به؟ من بطرس، من يعقوب… من الذين هم “أعمدة في الكنيسة”؟ (غل 1: 15). أجاب: معلِّمي هو المسيح. ورسالة التوصية هي كنيسة كورنتوس وفيها كتبتُ الإنجيل.

حزن بولس لهذه المعاملة، فقال: “كتبتُ إليكم وقلبي يفيض بالكآبة والضيق، وعيني تسيل منها الدموع، لا لتحزنوا، بل لتعرفوا كم أنا أحبُّكم” (2 كو 2: 4). وحدها المحبَّة تملأ القلوب بالفرح. لهذا قال لأولاده: “إن أحزنتكم فمن يُفرحني غير الذين أحزنتهم؟” (آ2). فرح الرسول هو فرح الجماعة. ويا ليت الجماعة تفرح لفرح رسولها (آ3)!

أعلن بولس: “كم نفرح عندما نكون نحن ضعفاء وأنتم أقوياء” (13: 9). ويقول لهم: “والآن أيُّها الإخوة، افرحوا واسعوا إلى الكمال. وتشجَّعوا…” (آ11). وجعل أمامهم جماعة مكدونية ومدينة تسالونيكي. جماعة كورنتوس اكتفت بالكلام. أمّا الآخرون فبانت فيهم “نعمة الله” (8: 1). فهم مع كثرة المصاعب… فرحوا فرحًا عظيمًا، وتحوَّل فقرهم الشديد إلى غنى سخائهم” (آ2). أمّا شعارهم فهو: “الله يحبُّ المعطي الفرحان” (9: 7).

خاتمة

أعزّائي الشباب،

تلك هي طريقناالوحيدة إلى الفرح: تنعشها المحبَّة وما يتبعها من عطاء وسخاء تدفعها نظرةٌ جديدة إلى الربِّ يسوع الذي كان غنيًّا فافتقر لكي يغنينا بفقره (2 كو 8: 9). فرحٌ في حياتنا اليوميَّة، حيث نكون إخوة وأخوات فنهتف مع صاحب المزامير: “ما أطيب وما أحلى أن يُقيم الإخوة معًا!” (مز 133: 1). فرحٌ في العمل الذي نقوم به. على المستوى المادّيّ، نأكل خبزنا بعرق جبيننا ولا نخاف من الصعوبات ولا نرزح تحت الهموم. على ما قال لنا الربّ: “انظروا زنابق الحقل، انظروا طير السماء.” وعلى المستوى الروحيّ حيث نعرف أنَّ الله ينمِّي، لا نحن. بولس زرع، أبلُّوس سقى، ولكنَّ الله هو من ينمِّي. فلماذا نريد أن نعجِّل؟ ولماذا نريد أن نعلِّم الله ماذا عليه أن يعمل؟ وأخيرًا، فرحُنا في الأعياد. لا تسمحوا أن يمرَّ العيد عليكم دون التنبّه لحاجة الإخوة. بل لماذا لا يكون لنا كلُّ يوم عيدًا فنردِّد كلام الرسل: افرحوا دائمًا في الربّ، وأقول أيضًا افرحوا.

1 اللاويّ هو العامل في الهيكل، بجانب الكاهن، وكان من الفقراء

About الخوري أنطوان القزي

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير