Donate now

Abouna Yaacoub

كيف نحيا بالرّوح القدس؟

من أقوال الطوباوي أبونا يعقوب الكبّوشيّ

“كيف نحيا بالروح القدس؟

بإصغائنا إلى صوته الّذي يُثير فينا الأفكار الصّالحة، والإلهامات المقدّسة، كما فعل بالقدّيسين العظام.”

                                                    الطّوباويّ أبونا يعقوب الكبّوشيّ

الرّوح القدس عَصْفٌ إلهيّ، يدخل أعماقنا ليمحو منها، كلّ خوف وتردّد…

 ليبدّد رعب الهموم الّتي تزأر في داخلنا، زئير الأسود المفترسة…

روح المسيح قداستنا… روحه يمدّنا بالنّعم، والقوّة، والحكمة، ليزرع فينا حقول رحمته، ويجني منّا ثمار القداسة…

علينا أن نصغي إليه، ونصرخ ملتجئين إلى ذاك الحضن الأبويّ الّذي ما تردّد لحظة، عن ضمّنا إلى فرح رحمته…

علينا أن نصرخ صراخ داوود “لا تطرحني من أمام وجهك، وروحك القدّوس لا تنزعه منّي” (مز51/12)

علينا أن نصرخ صرخة تريزيا الصّغيرة “يا روح المسيح قدّسيني”.

علينا أن نصرخ ملتجئين إلى الرّوح القدس، صراخ فرنسيس الأسيزي في أثناء مرضه، حيث كشف له الرّوح، عن الحياة الّتي يجب أن يتّبعها….

نعم… إنّ الرّوح القدس حكمة حياتنا، ونور هدايتنا إلى طريق الفرح، والحبّ، والخلاص…

نحيا بالرّوح القدس عندما نصغي إلى ترانيمه المنشدة في أفكارنا، والنّابضة قي قلوبنا أجمل الألحان، وأجمل التّرانيم… عندما نستنير بنور هدايته، ونعيش فرح المشيئة الإلهيّة في حياتنا…

يعتبر أبونا يعقوب أنّ الرّوح القدس هبة تعطينا القوّة، الّتي تجعلنا نفوز بالمصاعب، ونحتمل كلّ شيء بصبر، كما يجعلنا ثابتين في الفضيلة، والسّهر على نفوسنا…

يعتبره هبة، تفيدنا أنّ الله وحده هو خيرنا الأكيد، وأنّ خيرات الأرض عابرة.

يحثّنا الكبّوشيّ، من خلال الإصغاء إلى إلهامات الرّوح القدس، إلى التّمسّك بما هو ثمين، بما هو سماويّ وروحيّ، ويدعونا إلى احتقار كلّ ما هو أرضيّ وفانٍ…

الرّوح القدس نور عقلنا.

نعيش غرورًا أرضيّاً، نظنّ أنّه يشهر صيتنا بين النّاس، ويرقى بنا إلى مستويات ترضي من حولنا… تبهر عيوننا، وفكرنا ملذّات أرضيّة تمحو من بصيرتنا نور الحقّ والحبّ.

       يا روح المسيح  أنر بصائرنا، دعنا نشخص أنظارنا إلى فرح جمالك…

يا روح القدس مدّنا بالحكمة، والفهم، والقوّة، ولا تدع ضجيج ما حولنا يبعدنا عن راحة الإصغاء إليك…

ساعدنا يا ربّ كي نملأ روحنا، من روحك الطّاهر، لنستطيع الخروج من ذواتنا، من تعفّن أنانيتنا ، من صدى همومنا، وصراخ نزف يوميّاتنا… لنخرج إلى قداسةٍ نلتمسها في دعائك الدّائم إلى فرح حقيقيّ، يُعدّه لنا روحك القدّوس….

About فيكتوريا كيروز عطيه

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير