تبرّع الآن

Nouvelle Évangélisation © Vatican Media

كيف يعزّز التبشير الجديد ثقافة اللقاء

لقاء البابا فرنسيس بمدارس التبشير الجديد

“مقابلة معاصرينا لنعرّفهم على محبة الله” هذه هي الوجهة التي أشار البابا فرنسيس إلى اتّخاذها في ثقافة اللقاء بصانعي “التبشير الجديد”.

في الواقع، قابل البابا فرنسيس المشاركين في اللقاء العالمي للمراكز الأكاديمية ومدارس التبشير الجديد صباح يوم السبت 21 أيلول 2019. وقد حمل المؤتمر الذي نظّمه المجلس البابوي لتعزيز التبشير الجديد عنوان”: “أشعلوا رغبة اللقاء بالله بالرغم من العلامات التي تحجب حضوره”.

بالنسبة إلى البابا فرنسيس، إنّ ما يُسمّى “لقاء” هو يساعدنا على النموّ في الإيمان ويدفعنا كي نصبح “علامات حيّة عن المحبة التي نبشّر بها”.

دعا إلى مقابلة معاصرينا من أجل تعريفهم على محبّته، إنما من دون الادّعاء الحصول على كلّ الأجوبة على الفور ومن دون إعطاء إجابات جاهزة، بل من خلال مشاركة كلمات حياة وإفساح المجال للروح القدس محرّر القلب من العبودية ويجدّده. اتّخذ البابا مثل انجيل لقاء المسيح القائم من بين الأموات مع تلميذي عمّاوس.

وقال: “اليوم أيضًا “الله هو قريب ولكن يبدو الأمر صعبًا بالنسبة إلى الإنسان المعاصر أن “يتعرّف إليه”. إنما هو يرغب دائمًا أن يكون محبًا ومحبوبًا ومقبولاً وأن يجد السلام في القلب والفرح الذي يدوم أكثر بكثير من مجرّد الترفيه”.

About ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير