Donate now

Flag of Lebanon - Pixabay CCO - Public Domain

لبنان: الإحصائيات تشير إلى توقّف في تراجع عدد المسيحيين

حوليّة الديموغرافيا الدينيّة الدوليّة لعام 2018

تُشير دراسات عِلميّة دوليّة حول التغيّر الديموغرافي في لبنان أنّ الهبوط في المكوّن المسيحيّ سيتوقّف في السنوات المقبلة. وقد رحّبت الدوائر الكهنوتيّة اللبنانيّة بهذا العرض العِلميّ، كما أوردته وكالة فيدس في 11 كانون الثاني الحالي، ونقله القسم الإنكليزي من موقع زينيت.

في التفاصيل، ضمّت حوليّة الديموغرافيا الدينيّة الدوليّة لعام 2018 الإحصائيّات المطمئنة المختصّة بحجم المسيحيين في لبنان، إلى درجة أنّ وزير الداخليّة والبلديات في حكومة تصريف الأعمال نهاد المشنوق أراد تقديم الحوليّة كهدية للبطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي لمناسبة الميلاد، نقلاً عن موقع “ليبانون ديبايت”.

في التفاصيل، إنّ آخر إحصاء رسميّ جرى في لبنان كان عام 1932. وفي ذاك الوقت، كان مسيحيّو بلاد الأرز يشكّلون نسبة 53% من السكّان. وجميع الإحصاءات اللاحقة حول سكّان لبنان من الناحية الدينيّة ترتكز على دراسات وتقارير تُعتبر غير رسميّة، حتّى وإن أُجري البحث بنسبة عالية من المصداقيّة العِلميّة.

وكلّ سنة، تُشكّل الحوليّة المذكورة نظرة عامة شاملة على تكوين عدد سكّان البلدان من زاوية الانتماء الديني المختلف للسكّان، وتربط في بعض الأحوال الإحصائيّات برؤية على تغييرات مستقبلية محتملة في النسب المئوية بين المكوّنات الدينية المختلفة في كلّ بلد.
أمّا الحوليّة المتعلّقة بلبنان فهي تأخذ بعين الاعتبار التغييرات في اتّساق النسبة المئوية للمكوّنات الدينية المختلفة على أساس الهجرة وتغيّر نسبة الخصوبة في المجتمعات المختلفة.

وقد أظهرت أرقام عام 2018 أنّ لبنان طُبِع بحركة هجرة كبيرة خلال السنوات الـ35 الأخيرة، بسبب الاقتصاد والصراعات الداخليّة والإقليمية التي طالت الأمّة.

وفي الفترة الممتدّة بين 1975 و2011، بلغ عدد اللبنانيين المهاجرين أكثر من مليون و567 ألفاً، من أصلهم 46.6% مسيحيّين.

وبحسب المعلومات المتوفّرة بين 1971 و2004، حصل هبوط في نسبة الخصوبة بين المسلمين أيضاً. علاوة على ذلك، ومنذ بداية الحرب في لبنان عام 1975، وحتّى منتصف 1980، كانت نسبة الهجرة بين المسيحيين أكبر بكثير، إلّا أنّ هذه الموجة توقّفت بين 1984 و2011.

بناء على كلّ هذه الأرقام، يمثّل المسيحيّون حالياً 38% ممّن يحقّ لهم التصويت في لبنان. لكن بحسب علماء الديموغرافيا، ستتوقّف هذه الموجة وستنقلب قليلاً، إذ أنّ التقارير تُشير إلى أنّ نسبة المسيحيين بقيت ثابتة خلال السنتين الأخيرتين، ويُتوقّع أن ترتفع من 38% إلى 40% خلال السنوات الـ19 القادمة، لتصل إلى 41% بعد 34 سنة. كما ويُتوقّع أن يتعدّى عدد السكّان عام 2030 الأربعة ملايين و486 مليوناً (من أصلهم %40.18 مسيحيين و%59.71 مسلمين)، بعد أن كان 3 ملايين و334691 عام 2011، من أصلهم 38.22% مسيحيين و61.62% مسلمين. أمّا عام 2045، فيُتوقّع أن يتعدّى عدد سكّان لبنان 5 ملايين و386 ألفاً، من أصلهم 41.12% من المسيحيين.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير