تبرّع الآن

Notre Dame du Mont Carmel © Wikimedia commons - Pietro Novelli

لنتوّشح بثوب زهرة جبل الكرمل وندخل أرضها

اليوم 16 تموز عيد ثوب سيدة الكرمل

في ذاك السادس عشر من تموز 1251، أشرقت نجمة البحر وظهرت على القديس سيمون ستوك و في يدها ثوب الكرمل الشهير وأطلقت الوعد:
«إنّها العلامة. إنّه الأمتياز الذي طلبته مني….
كل من يموت حاملاً هذا الثوب…يخلص ».
طبعاً ليس بالأمر سحر ولا (talisman) نحمله فيجنّب “سوء الحظ” أو يجلب حسنه !!
إنما يكمن في ثوب الكرمل حقيقة كان قد أضاء عليها البابا القديس يوحنا بولس الثاني:
فالثوب يشكل عاملاً مساعدًا للوعي بأن يكون الإكرام لمريم أبعد من بضع صلوات على شرفها في بعض المناسبات.
فالمنشود هو تكريم يجب أن يشكل “لباساً”، أي طريقة معتادة ومستمرة من السلوك المسيحي مخاطةً بالصلوات والحياة الداخلية بفضل أعمال الرحمة الروحية والجسدية والإنفتاح على التغذي من أسرار الكنيسة الأم.
الكرمل هو رمز لحياة داخلية قائمة على السعي الدائم في سبيل الله، وتنمية علاقة حميمة معه حتى النفس الأخير على مثال سيدة جبل الكرمل نفسها….
واليوم في عيد زهرة جبل الكرمل الفائقة الجمال، هي دعوة لنتوّشح بثوبها وندخل أرضها، أرض الكرمل “فنتذوق ثمارها و جمالها”.

About أنطوانيت نمّور

1

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير