تبرّع الآن

Rencontre avec Dalia Grybauskaitė au palais présidentiel de Vilnius, Lituanie © Vatican Media

ليتوانيا: البابا يتمنّى وجود سياسات تشجّع الشباب والضيافة

البابا في دول البلطيق، وصوله وأوّل لقاءاته

قبل ظهر يوم السبت 22 أيلول، وصل البابا فرنسيس إلى فيلنيوس في ليتوانيا، وهي المرحلة الأولى من رحلته الرسولية الخامسة والعشرين، والتي مدّتها 4 أيّام، على أن تضمّ أيضاً زيارتَين إلى ليتونيا وإستونيا.

في التفاصيل بناء على ما نقلته لنا الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي في زينيت، ولدى نزوله من الطائرة، استقبلت البابا على السجّاد الأحمر رئيسة البلاد داليا غريباوسكايتي، وقدّمت له فتاتان صغيرتان بالزيّ التقليدي أزهاراً.

أمّا الحشد الذي كان موجوداً في المطار فقد كان يهتف “فليعِش فرنسيس” فيما الفرقة الموسيقية كانت تعزف.

ثمّ استقلّ الأب الأقدس السيّارة متوجّهاً نحو القصر الرئاسي حيث التقى الرئيسة على انفراد خلال 15 دقيقة.

بعدها، وفي “القاعة البيضاء” في القصر الرئاسي، وقّع البابا على كتاب الشرف، وحصل عندها تبادل الهدايا، بحيث أنّ رئيسة ليتوانيا قدّمت له جرساً، فيما هو قدّم لها لوحة من الفسيفساء تمثّل المسيح، وهي صورة عن التي يمكن أن نجدها فوق قبر القدّيس بطرس، تحت المذبح في البازيليك الفاتيكانية.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ هذه اللوحة التي تعود إلى القرن التاسع تمثّل المسيح الذي يبارك ويُعلّم، ماسكاً الإنجيل المفتوح على كلمات “أنا الطريق والحقّ والحياة، مَن يؤمن بي يحيا”.

بعد هذه المراحل، توجّه الحبر الأعظم والرئيسة إلى ساحة القصر الجمهوري للقاء سلطات البلاد. وفي كلمة ألقاها على مسامع السلطات والمجتمع المدني والسلك الدبلوماسي، تطرّق البابا إلى المئويّة على إعلان الاستقلال مشيراً إلى أنها “مئوية مطبوعة بالعديد من التجارب والمعاناة”.

وأضاف قائلاً: “نجهل كيف سيكون الغد، لكن ما نعرفه هو أنّه يعود لكلّ جيل الحفاظ على الروح التي ساعدته على تحويل مسار المعاناة والظلم بهدف الحفاظ على الجذور التي أعطت ثمار اليوم”.

كما ودعا الأب الأقدس السلطات إلى تعزيز سياسات تشجّع الشباب والضيافة (حيال الغريب والشباب وكبار السنّ والفقراء)، تلك الضيافة التي اعتبرها من القيم القويّة في “النفس” الليتوانيّة، مُحيّياً القيم التي سمحت للشعب الليتواني بأن ينمو وألّا يسقط، أي تقبّل الآخر والضيافة والاحترام والتضامن.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير