تبرّع الآن

Card Sako 28-6-2018 capture @Vatican Media

ماذا تضمّن إعلان بطريرك بابل للكلدان لمناسبة عيد الفطر؟

كلمة لأجل المصالحة والمسامحة المتبادلة

“إنّ المصالحة الأصيلة التي يحتاج إليها العراق تظهر في وضع الاختلافات جانباً، وفي المسامحة المتبادلة بكلّ شجاعة”: هذا ما أعاد تأكيده بطريرك بابل للكلدان الكاردينال لويس روفائيل الأوّل ساكو، ضمن رسالة وجّهها لجميع المسلمين الذين وصفهم بالإخوة في الإنسانيّة، وذلك لمناسبة انتهاء شهر رمضان وحلول عيد الفطر.

وبحسب ما أورده القسم الفرنسي من موقع وكالة فيدس الإلكترونيّ، بوجه المعاناة التي عرفها الشعب العراقيّ خلال السنوات الأخيرة والدمار والهجرة، اقترح بطريرك بابل للكلدان مجدّداً، كحلّ وحيد منطقيّ للمستقبل، إمكانيّة عيش “الأخوّة الإنسانيّة” بسلام، تلك الأخوّة التي تعترف بالكرامة نفسها، وبالحقوق والواجبات ذاتها.

في هذا السياق، إنّ الصيغ التي استعملها بطريرك بابل للكلدان تُعيدنا إلى وثيقة الأخوّة الإنسانيّة التي وقّعها البابا فرنسيس وإمام الأزهر في أبو ظبي بتاريخ 4 شباط الماضي.

كما وأشار الكاردينال إلى أنّ الأمّة العراقيّة تُشكّل إرثاً مشتركاً لمواطني كلّ الجماعات الاجتماعيّة والدينيّة، وأنّه الآن أكثر من أيّ وقت مضى، تقع مسؤوليّة ضمان التعايش بين مختلف الجماعات على المؤسّسات والإدارات.

وقال البطريرك في رسالته أيضاً إنّه على ثقة أنّ كلّ إنسان يعرف أنّ الإصلاح يجب أن يأتي من الداخل، وألّا يكون موكَلاً لعملاء يعملون من الخارج، “فيما نتذكّر دائماً أنّ العراقيّين لم يعودوا يقوون على احتمال حروب أخرى”.

وفي نهاية رسالته، طلب الكاردينال من الله أن يبارك العراقيين عبر إحلال السلام والاستقرار وعودة العديد من اللاجئين إلى منازلهم.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير