تبرّع الآن

Courtesy of the Syriac Orthodox Patriarchate

مجلس كنائس الشرق: مَن يهمّه أن تفرغ المنطقة من المسيحيّين؟

صلاة كنائس الشرق الأدنى للوحدة ولمستقبل المسيحيين

“مَن يهمّه أن تفرغ المنطقة من المسيحيّين الذين ساهموا في خلقها؟” هذا السؤال طرحه بطريرك إنطاكيا للسريان الأرثوذكس أغناطيوس أفرام الثاني ضمن إطار مداخلة أجراها في 22 كانون الثاني مع بداية اجتماع اللجنة التنفيذيّة لمجلس كنائس الشرق الأدنى، والذي انعقد في لبنان بالتزامن مع أسبوع الصلاة لأجل وحدة المسيحيين.

وبحسب ما أورده القسم الفرنسي من موقع وكالة فيدس الإلكتروني، انعقد الاجتماع في مقرّ بطريركية السريان الأرثوذكس في بلدة العطشانه، وقد شارك فيه الكاردينال لويس رافائيل الأوّل ساكو، وحبيب بدر قسّيس كنيسة بيروت الإنجيليّة، وثريا بشعلاني من أمانة سرّ بطريركية بابل للكلدان.

ولهذه المناسبة، شرحت بشعلاني في مداخلتها أنّ التأمّل اللاهوتي والرعويّ سيتركّز على العدالة بما أنّها أساس للسلام.

من ناحيته، أعاد بطريرك أنطاكيا للسريان الأرثوذكس التأكيد على أنّ مستقبل مسيحيّي الشرق الأدنى يقضي بالتعايش مع المسلمين على أساس الاحترام المتبادل ومشاطرة الحقوق نفسها.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّه في إطار جلسات عمل المجلس، شارك رؤساء وممثّلو كنائس الشرق الأدنى الموجودون في العطشانه في احتفال مسكونيّ، ضمن إشارة إلى الشراكة مع أسبوع الصلاة لأجل وحدة المسيحيين.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير