تبرّع الآن

Andry Rajoelina, président de Madagascar © Vatican Media

مدغشقر: البابا يُحيّي شغف الرئيس والتزامه

ويشجّع السلطات على مكافحة الفساد والمصالح الخاصّة

صباح اليوم 7 أيلول 2019، وغداة وصوله إلى جزيرة المحيط الهنديّ مدغشقر ضمن محطّته الثانية من رحلته الرسوليّة، توجّه الأب الأقدس إلى القصر الرئاسيّ في أنتاناناريفو، حيث التقى على انفراد الرئيس أندري راجويلينا قبل توقيعه على الكتاب الذهبيّ مُدوّناً الجملة التالية بالفرنسيّة: “أتيت كزارع للسلام والرجاء. أتمنّى أن تحمل البذور المرميّة في هذه الأرض ثماراً وافرة لشعب مدغشقر، وليُبارككم الرب”. ثمّ عاد والتقى قادة البلاد، بناء على ما نقلته لنا الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسيّ في زينيت.

في تفاصيل لقائه مع الرئيس، حيّى الأب الأقدس شغفه والتزامه السياسيّ، فيما قال الأخير في بداية كلمته التي ألقاها: “اليوم يوم مبارك”، شاكِراً الأب الأقدس على زيارته بعد 30 سنة على زيارة يوحنا بولس الثاني (في 30 نيسان 1989): “قداسة البابا، أنتم هنا في دياركم، وفي أرض صديقة”.

وأضاف راجويلينا: “إن لم يكن التطوّر المنتظر بعد الاستقلال على الموعد بعد، فإنّ صفحة جديدة تُفتَح في تاريخ مدغشقر: استعاد شعب مدغشقر السيطرة على مصيره… إنّه شعب شجاع يُحافظ على الإيمان والرجاء والحبّ: الإيمان المُتّقد بالله، الرجاء بغدٍ أفضل وحبّ الأمّة”. كما وعبّر الرئيس عن رجائه مُكرِّراً حبّه الشخصيّ للبلد ومواطنيه.

وبعد التبادل التقليديّ للهدايا، التقى الأب الأقدس سلطات البلاد، وتلا على مسامعهم كلمة دافع فيها عن مكافحة الفساد، مُنتفِضاً على إزالة الغابات مقابل مصالح البعض ومُنادِياً ببيئة تُحاكي العدالة الاجتماعيّة، ومُشجِّعاً السلطات على “أن تُكافح بقوّة وعزم جميع أشكال الفساد والمصالح الشخصيّة التي تُضاعف التفاوت الاجتماعيّ”.

كما ودعا الحبر الأعظم سامعيه إلى مواجهة عدم الأمان والإقصاء اللذَين يُنتِجان دائماً الفقر، وإلى “إيجاد وظائف ونشاطات تُدرّ مردوداً، شرط أن تحترم البيئة وتُساعد الأفراد على الخروج من حالة الفقر”. ثمّ تمنّى “توزيعاً أفضل للإيرادات وتطويراً لجميع السكّان، خاصّة الأكثر فقراً”.

من ناحية أخرى، ومع أنّه حيّى مساعدة المنظّمات الدوليّة في تطوير البلد، حذّر الأب الأقدس من “الثقافة العالميّة المزعومة التي تحتقر وتدفن وتمحو إرث كلّ شعب”: “إنّ العولمة الاقتصاديّة الواضحة الحدود يجب ألّا تولّد تجانساً ثقافيّاً. على العكس، إن تمّ احترام طرق عيش الشعوب الأصيلة، سيكون الشعب بنفسه هو مَن سيتولّى مسؤوليّة قدره”.

Rencontre avec les autorités de Madagascar © Vatican Media

Rencontre avec les autorités de Madagascar © Vatican Media

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير