تبرّع الآن

Evéques Italiens, Le Pape Rencontre La CEI © Vatican Media

مسألة فيغانو: أساقفة العالم متّحدون مع البابا

موقع أخبار الفاتيكان يقوم بجولة حول الأساقفة

أيام على رسالة السفير الأسبق لدى الولايات المتحدة المونسنيور كارلو ماريو فيغانو الذي اتهم فيها البابا بإهمال مسألة الكاردينال الأسبق ماككاريك، قام موقع أخبار الفاتيكان بجولة حول ردود فعل المجالس الأسقفية في 31 آب 2018. ومن بين المصطلحات التي حصدتها من هذه الجولة، نذكر: “اتحاد، دعم، إخلاص، قرب، تعاون”.

وكان قد اتُّهم تيودور ماككاريك بالاعتداءات الجنسية على إكليريكيين وكهنة شباب وما لبث أن قدّم استقالته من كلية الكرادلة في 27 تموز الفائت وقد حُرِم من القيام بأي خدمة علنية.

بالنسبة إلى المونسنيور فيغانو، إنّ البابا قد غطّى هذه الفضائح بَيد أنّ الأساقفة عبّروا عن تضامنهم مثل أساقفة البيرو وعن “دعمهم الأخوي والأسقفي بطريقة واضحة وشجاعة وصارمة” وهم يثقون بأنّ البابا يقود “سفينة المسيح” خير قيادة.

شكر مجلس الأساقفة في أمريكا اللاتينية البابا على “خدمته المتفانية في سبيل الكنيسة” وأكّد “إخلاصه وقربه وتعاونه حتى تنكشف الحقيقة فوق كل خطيئة”.

أما بالنسبة إلى أساقفة الباراغواي فشكروا البابا على متابعة “عمل أسلافه بالكثير من التواضع والصرامة” في النضال ضد الاعتداءات الجنسية. هذا وأصدر مجلس الأساقفة الإسبانيون بيانًا جاء فيه: “أيها الأب الأقدس، أنتم لستم وحدكم”.

في حين أنّ الكاردينال دانيال ديناردو، رئيس مجلس الأساقفة فقد عبّر عن “عطف أساقفة أمريكا الأخوي”. وقال أسقف سان دييغو المونسنيور روبير ماكيلروي أنّ الأخبار التي رواها المونسنيور فيغانو هي عارية عن الصحة و”التحقق منها سيساعد على إثبات الحقيقة”.

About ألين كنعان

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية. مُترجمة محلَّفة ومعلّمة لغة إنكليزية في مدرسة فال بار جاك لراهبات الصليب بقنايا، لبنان

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير