تبرّع الآن
Light of candles into a church

Candles - Pixabay - CC0 PD

مسيحيّو بوركينا فاسو مستهدَفون مجدداً

موجة جديدة من العنف

مجدداً، يشهد بوركينا فاسو على العنف، بحيث أنّ 4 كاثوليك قُتِلوا في باني ضمن مقاطعة بام شمال البلاد. فبحسب شهود، بناء على ما نشره موقع “فاتيكان نيوز” بقسمه الفرنسيّ، وبعد أن أجبر إرهابيّون السكّان على الدخول إلى منازلهم، طرقوا باب كلّ منزل وحدّدوا هويّة الأفراد بناء على انتمائهم الدينيّ، ثمّ قتلوا 4 أشخاص كانوا يضعون الصليب في المنزل.

وفي اليوم التالي، توجّه الإرهابيّون إلى قرية مجاورة لتهديد السكّان. أمّا بالنسبة إلى الأب فيكتور أويدراوغو مدير مركز التواصل الاجتماعي في أبرشيّة بورزانغا، “فإنّه بحسب الشهادات، لم يخلّف الإرهابيّون ضحايا (في اليوم التالي)، لكنّهم تركوا رسالة تفيد بأنّهم لا يودّون رؤية قوى الأمن والدفاع ولا رؤية ممثّلين عن الحكومة”. كما وأصدروا حكمهم للمسيحيين الموجودين هناك بوجوب الارتداد عن ديانتهم، “وإلّا سيتمّ إعدامهم لدى مرورهم التالي في القرية!”

تجدر الإشارة هنا إلى أنّه خلال أقلّ من شهرين، قُتل 12 مسيحيّاً على الأقلّ في شمال البلاد، حيث الوضع الأمنيّ هشّ. وعلى الرغم من وجود الجيش حول بعض القرى، يبدو أنّه لا يمكن السيطرة على طريقة عمل الإرهابيّين.

من ناحيته، عبّر المونسنيور تيوفيل ناريه أسقف كايا في شمال بوركينا فاسو عن قلقه، قائلاً إنّ الكاثوليك يدخلون مرحلة مجهولة، إلّا أنّه عاد وتكلّم عن الرجاء حتّى بعد موجة العنف الأخيرة، طالِباً من المسيحيين ألّا ينجرفوا وينجرّوا في دورة العنف.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير