تبرّع الآن

Audience Du 6/3/2019 © Vatican Media

ملكوت الله ينتشر بالوداعة

النص الكامل للمقابلة العامة مع المؤمنين يوم الأربعاء 6 آذار 2019

أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، صباح الخير!

إن التضرّع الثاني الذي نتوجّه به إلى الله عندما نتلو “صلاة الآبانا” هو “ليأتِ ملكوتك” (متى ٦، ١٠). فبعد أن يكون قد صلّى لكي يتقدّس اسم الله، يعبِّر المؤمن عن رغبته في أن يُسرع ملكوته في المجيء. هذه الرغبة قد انبعثت، إذا صحّ القول، من قلب المسيح عينه، الذي بدأ بشارته في الجليل معلنًا: “تَمَّ الزَّمانُ وَاقْتَرَبَ مَلَكوتُ الله. فَتوبوا وآمِنوا بِالبِشارة” (مر ١، ١٥). هذه الكلمات ليست تهديدًا أبدًا، بل على العكس هي إعلان سار ورسالة فرح. إن يسوع لا يريد ان يدفع الناس إلى الارتداد زارعًا خوف دينونة الله الوشيكة أو الشعور بالذنب بسبب الشر الذي تمَّ ارتكابه. إنَّ يسوع لا يقوم بالاقتناص وإنما هو يعلن ببساطة؛ وما يحمله هو بشرى الخلاص السارة وانطلاقًا منها يدعو إلى الارتداد. كل فرد مدعو للإيمان بالإنجيل: إنَّ سيادة الله قد أصبحت قريبة من أبنائه. هذا هو الإنجيل: إنَّ سيادة الله قد أصبحت قريبة من أبنائه. ويسوع يعلن هذا الأمر الرائع وهذه النعمة: الله الآب يحبّنا وهو قريب منا ويعلّمنا أن نسير على درب القداسة.

إنَّ علامات مجيء هذا الملكوت هي عديدة وجميعها إيجابية. بدأ يسوع خدمته معتنيًا بالمرضى، مرضى الجسد والروح والذين يعيشون تهميشًا اجتماعيًّا – كالبرص على سبيل المثال – والخطأة الذين ينظر إليهم الجميع باحتقار، حتى من الذين كانوا خطأة أكثر منهم ولكنّهم كانوا يتظاهرون بأنّهم أبرار. وماذا يسمّي يسوع هؤلاء الأشخاص؟ “مراؤون!”. إنَّ يسوع نفسه يشير إلى هذه العلامات، علامات ملكوت الله: “العُميانُ يُبصِرون والعُرْجُ يَمشونَ مَشْياً سَوِيّاً، البُرصُ يَبرَأُون والصُّمُّ يَسمَعون، المَوتى يَقومون والفُقراءُ يُبَشَّرون” (متى ١١، ٥).

“ليأتِ ملكوتك” يكرّر المسيحي بإصرار عندما يتلو “صلاة الآبانا”. يسوع قد أتى ولكنَّ العالم لا يزال مطبوعًا بالخطيئة، ومأهول بالعديد من الناس الذين يتألّمون، وأشخاص لا يتصالحون ولا يغفرون، وحروب وأشكال عديدة من الاستغلال، لنفكّر على سبيل المثال بالإتجار بالأطفال. جميع هذه الوقائع هي الدليل على أنَّ انتصار المسيح لم يتحقق بعد بالكامل: العديد من الرجال والنساء لا يزالون يعيشون وقلوبهم مغلقة. في هذه الحالات بالذات ينبعث من شفاه المسيحي التضرّع الثاني من “صلاة الآبانا”: “ليأتِ ملكوتك!”، والذي هو كمن يقول: “نحن بحاجة إليك أيها الآب! نحن بحاجة لك يا يسوع، نحن بحاجة لأن تكون ربًّا في وسطنا دائمًا وفي كلِّ مكان!”. “ليأتِ ملكوتك! كن أنت في وسطنا!”.

نتساءل أحيانًا: لماذا يتحقق هذا الملكوت ببطء؟ إن يسوع يحب التحدث عن انتصاره من خلال لغة الأمثال. على سبيل المثال يقول إنَّ ملكوت الله يشبه حقلاً ينمو فيه القمح والزؤان معًا: والخطأ الأسوأ سيكون التدخّل الفوري باقتلاعنا من العالم ما يبدو لنا عشبًا موبوءًا. لكن الله ليس مثلنا، الله صبور. إن ملكوت الله لا يحلُّ في العالم بواسطة العنف: إنّ أسلوبه في الانتشار هو الوداعة (را. متى ١٣، ٢٤-٣٠).

ملكوت الله هو بالتأكيد قوّة كبيرة، أكبر قوّة موجودة، ولكن ليس بحسب معايير العالم؛ لذلك يبدو بأنّه لا ينال أبدًا الأكثرية الساحقة. إنّه كالخمير الذي يُعجن مع الدقيق: يختفي في الظاهر ومع ذلك فهو الذي يخمِّر العجين (را. متى ١٣، ٣٣). أو كحبّة خردل، صغيرة لدرجة أنّها غير مرئيّة تقريبًا ولكنّها تحمل في ذاتها قوّة الطبيعة المتفجِّرة، وعندما تنمو تصبح أكبر شجرة في البستان (را. متى ١٣، ٣١-٣٢).

في “مصير” ملكوت الله هذا يمكننا أن نفهم حبكة حياة يسوع: لقد كان هو أيضًا بالنسبة لمعاصريه علامة ضعيفة وحدثًا غير معروف بالنسبة للمؤرخين الرسميين لزمنه. لقد شبّه نفسه بـ “حبّة الحنطة” التي تموت في الأرض ولكنّها هكذا فقط يمكنها أن تحمل “ثمرًا كثيرًا” (را. يو ١٢، ٢٤). إنَّ علامة البذرة بليغة جدًّا: في أحد الأيام يلقيها المزارع في الأرض (علامة تبدو وكأنها دفن) ومن ثمَّ “سَواءٌ نامَ أو قامَ لَيلَ نَهار، فالبَذْرُ يَنبُتُ ويَنمي، وهو لا يَدري كيفَ يَكونُ ذلك” (مر ٤، ٢٧). إن البذرة التي تنبت هي عمل الله أكثر من عمل الرجل الذي زرعها (را. مر ٤، ٢٧). إن الله يسبقنا على الدوام، الله يفاجئنا دائمًا. بفضله بعد ليلة جمعة الآلام يأتي فجر قيامة قادر على أن يضيء العالم بأسره بالرجاء.

“ليأتِ ملكوتك!” لنزرع هذه الكلمة وسط خطايانا وإخفاقاتنا. ولنهدها للأشخاص الذين غلبتهم وأخضعتهم الحياة، وللذين ذاقوا الحقد أكثر من الحب والذين عاشوا أيامًا بدون فائدة دون أن يفهموا السبب. لنعطها للذين كافحوا في سبيل العدالة ولجميع شهداء التاريخ وللذين اكتشفوا أنّهم حاربوا بلا جدوى وأن الشرَّ هو الذي يسيطر في هذا العالم.

سنشعر عندها أنَّ “صلاة الآبانا” تجيبنا. ستكرر للمرّة الألف كلمات الرجاء تلك، الكلمات عينها التي وضعها الروح القدس ختمًا لجميع الكتب المقدّسة: “أَجَل، إِنِّي آت ٍعلى عَجل!”. هذا هو جواب الرب: “إِنِّي آت ٍعلى عَجل! آمين!” وتجيب كنيسة الرب: “تَعالَ، أَيُّها الرَّبُّ يَسوع” (را. رؤ ٢٢، ٢٠). “ليأتِ ملكوتك” هي كمن يقول “تعال أيها الرب يسوع”. ويسوع يقول: “إِنِّي آت ٍعلى عَجل!” ويسوع يأتي يوميًّا وإنما على طريقته، لنثق بهذا الأمر. وعندما نتلو “صلاة الآبانا” لنقل على الدوام “ليأتِ ملكوتك” لكي نسمع في قلوبنا: “أَجَل، إِنِّي آت ٍعلى عَجل!”. شكرًا.

* * * * * * *

Speaker:

أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، إن التضرّع الثاني الذي نتوجّه به إلى الله عندما نتلو “صلاة الآبانا” هو “ليأتِ ملكوتك”. فبعد أن يكون قد صلّى لكي يتقدّس اسم الله، يعبِّر المؤمن عن رغبته في أن يُسرع ملكوته في المجيء. إنَّ علامات مجيء هذا الملكوت هي عديدة وجميعها إيجابية. “ليأتِ ملكوتك” يكرّر المسيحي بإصرار. يسوع قد أتى ولكنَّ العالم لا يزال مطبوعًا بالخطيئة، ومأهول بالعديد من الناس الذين يتألّمون، وأشخاص لا يتصالحون ولا يغفرون، وحروب وأشكال عديدة من الاستغلال. جميع هذه الوقائع هي الدليل على أنَّ انتصار المسيح لم يتحقق بعد بالكامل: العديد من الرجال والنساء لا زالوا يعيشون وقلوبهم مغلقة. في هذه الحالات بالذات ينبعث من شفاه المسيحي التضرّع الثاني من “صلاة الآبانا”: “ليأتِ ملكوتك!”، والذي هو كمن يقول: “نحن بحاجة لك يا يسوع، نحن بحاجة لأن تكون ربًّا في وسطنا دائمًا وفي كلِّ مكان!”. قد نتساءل أحيانًا: لماذا يتحقق هذا الملكوت ببطئ؟ لأنَّ ملكوت الله لا يحلُّ في العالم بواسطة العنف: إن أسلوبه في الانتشار هو الوداعة. ملكوت الله هو بالتأكيد قوّة كبيرة، أكبر قوّة موجودة، ولكن ليس بحسب معايير العالم؛ إنّه كالخمير الذي يُعجن مع الدقيق: يختفي في الظاهر ومع ذلك فهو الذي يخمِّر العجين. أو كحبّة خردل، صغيرة لدرجة أنّها غير مرئيّة تقريبًا ولكنّها تحمل في ذاتها قوّة الطبيعة المتفجِّرة، وعندما تنمو تصبح أكبر شجرة في البستان. أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، إن الله يسبقنا على الدوام، الله يفاجئنا دائمًا. وبفضله بعد ليلة جمعة الآلام يأتي فجر قيامة قادر على أن يضيء العالم بأسره بالرجاء.

* * * * * *

Speaker:

أُرحّبُ بالحجّاجِ الناطقينَ باللّغةِ العربيّة، وخاصةً بالقادمينَ من الشرق الأوسط. أيّها الإخوةُ والأخواتُ الأعزّاء، “ليأتِ ملكوتك!” لنزرع هذه الكلمة وسط خطايانا وإخفاقاتنا. ولنهدها للأشخاص الذين غلبتهم وأخضعتهم الحياة، وسنشعر عندها أنَّ “صلاة الآبانا” تجيبنا. ليبارككم الرب!

***********

© جميع الحقوق محفوظة – حاضرة الفاتيكان 2019

 

 


© Copyright – Libreria Editrice Vaticana

About فريق زينيت

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير