تبرّع الآن

Athletica Vaticana, Via Pacis 2018 © Facebook

مَن هم عدّاؤو الماراثون الباباويّون؟

تأسيس منظّمة أثليتيكا فاتيكانا

“أثليتيكا فاتيكانا” هي أوّل منظّمة رياضيّة تألّفت شرعاً ومقرّها في الفاتيكان. وقد تمّ تقديمها في 10 كانون الثاني 2019 في مكتب دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي: أصبح بإمكان “عدّائي الماراثون البابويّين” المشاركة في مسابقات الركض الإيطاليّة والدوليّة منذ بداية العام الجديد، على أن توقّع المنظّمة اتّفاقيّة مع اللجنة الإيطالية البارالمبيّة لاحقاً، بناء على ما ورد في مقال أعدّته الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي في زينيت.

أمّا أهداف “أثليتيكا فاتيكانا”، كما شرحها واضعو البُنية المتّصلة بالمجلس الحبريّ لأجل الثقافة، فهي شهادة مسيحيّة عبر الرياضة وقِيمها، فيما رئيسها هو المونسنيور ميلكور خوسي سانشيز دي توكا إي ألميدا، مساعد أمين سرّ المجلس الحبريّ المذكور.

من ناحيتهم، ألّف رياضيّو الفاتيكان (الذين تمّت تسميتهم عدّائي الماراثون الباباويّين) “صلاة الماراثوني” التي تمّت ترجمتها إلى 37 لغة وتوزيعها خلال ألعاب بيونغ تشانغ الأولمبية عام 2018.

وحدّدت كابتن الفريق ميشيلا تشيبرييتي أنّ أعضاء الفريق كانوا جميعاً هواة من الحرس السويسري وأعضاء الشرطة ورجال الإطفاء والعمّال والتقنيّين والصحافيّين وعمّال المطابع وأساتذة الجامعة وموظّفي البلدية والفيلا البابويّة والكهنة، حتّى أنّ إحدى المشاركين هي راهبة ورئيسة دير تقول إنّها “تركض دائماً مع يسوع الذي يكون قريباً منها في العاصفة كما في الفرح”.

في هذا السياق، سيستقبل الفريق قريباً بعض الشباب الذين يعانون من إعاقة، كما سيستقبل شابَين مسلمَين مهاجرَين كعُضوَي شرف، “وكبادرة إدماج حسّية عبر الرياضة لإعادة تحريك نداءات البابا، بالتناغم مع قرار اللجنة الأولمبية الدولية لخلق فريق من الرياضيين اللاجئين”.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّه يوم الأحد 20 كانون الثاني الحالي، سيركض عدّاؤو البابا مع مهاجري “كاستيلنوفو دي بورتو” معاً لدعم قضيّة اللاجئين.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير