Donate now

نيتا الصلاة العامة والإرسالية للحبر الأعظم لشهر كانون الثاني يناير 2008

الفاتيكان، 15 يناير 2008 (zenit.org). – عن إذاعة الفاتيكان – ترفع الكنيسة في العالم كله الأدعية والابتهالات على نية السلام والوحدة بين الكنائس المسيحية مجتمعة وتضم صلواتها إلى نوايا البابا بندكتس السدس عشر العامة والإرسالية وذلك قبل أيام قليلة على بدء أسبوع الصلاة من أجل الوحدة بين المسيحيين الذي يبدأ في 18 ويختتم في 25 من الشهر الجاري.

وعلى هذا الأساس، يصلي الأب الأقدس في نيته العامة لشهر يناير 2008 كي “تعزز الكنيسة التزامها وجهودها من أجل الوحدة المنظورة، عن طريق إظهار وجهها، وجه جماعة إلفة ومحبة، فيها تتجلى الشركة مع الآب والابن والروح القدس”.

وأثناء لقائه بمسروب الثاني بطريرك اسطنبول وسائر تركيا للأرمن في 30 من ديسمبر 2006 قال البابا بندكتس السادس عشر في كلمته: “يشكل لقاؤنا علامة لرجائنا المشترك بوعود الله ولشوقنا الحار كي يستجيب الله لصلاة يسوع من أجل تلاميذه ليلة آلامه “كي يكونوا واحدا”. وأضاف يقول: “يجب أن نثابر من دون كلل على مداواة جراح الانشقاق والانفصال والإسراع في عملية إعادة بناء الوحدة بين المسيحيين”.

كذلك يصلي الحبر الأعظم في نيته الإرسالية كي “تتحضر الكنيسة في أفريقيا للاحتفال بجمعيتها الخاصة الثانية في سينودس الأساقفة فتظلَ علامةَ وأداةَ مصالحة وعدالة في قارة ترزح تحت ثقل الحرب والاستغلال والفقر”.

وفي خطابه إلى وفد أساقفة جمهورية كونغو خلال زيارتهم القانونية للأعتاب الرسولية في السادس من فبراير 2006، شدد الباب بندكتس السادس على أن “الالتزام لصالح السلام تحدٍ كبير أمام رسالة الأسقف التبشيرية” ولذا حثهم على التعاون والتضامن فيما بينهم للقيام بالمهمة الشاقة والعمل لأجل “وحدة شعب الله” شعبِ إخوة وأخوات جمعهم المسيح وأرسلهم باسمه”. كذلك حضهم على ضرورة ترسيخ الإنجيل في ثقافتهم واحترام القيم الأفريقية الحقة وتطهيرها مما هو مناف لتعاليم يسوع وحقيقة إنجيله

About فريق زينيت

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير