تبرّع الآن

Jail cells - Pixabay - CC0 PD

هذا الأسقف مستعدّ لنشر الإنجيل من السجن إن لزم الأمر

تُهم ومزاعم… وسياسة

“لا مشكلة إن دخلت السجن، لأنني من هناك سأنشر الإنجيل”. بهذه الجملة، عبّر أسقف كويرنافاكا (المكسيك) رامون كاسترو كاسترو عن عدم خشيته دخول السجن، إثر مزاعم تُشاع عن تدخّله في السياسة.

وقد كان الأسقف كاسترو قد استقبل في كاتدرائية كويرنافاكو في 28 تموز الماضي أكثر من مئة شخص من منظّمات متعدّدة، انتقدوا غراكو راميريز حاكم موريلوس، بسبب الصعوبات التي تواجهها الولاية، ممّا حمل “حزب الثورة الديمقراطي” الذي ينتمي إليه راميريز على رفع شكوى ضدّ الأسقف كاسترو بتهمة “تدخّله في السياسة” خرقاً للقوانين المرعيّة الإجراء. كما واتّهم الحزب الأسقف “بالخوف من المثليين” لمشاركته في مسيرة لدعم العائلة وللاعتراض على زواج المثليّين.

وبناء على ما ورد في مقال نشره موقع catholicnewsagency.com الإلكتروني، قال الأسقف خلال مقابلة أجريت معه: “نحن ننتظر أن نتبلّغ شيئاً”، شاكراً نقابة محامي كويرنافاكا التي زوّدته بالدعم.

من ناحيتهم، أصدر كهنة كويرنافاكا بياناً في 13 آب عبّروا فيه عن امتنانهم للأسقف كاسترو ودعمهم له.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ كويرنافاكا عاصمة موريلوس احتلّت المرتبة الرابعة في سلّم الجرائم المرتكبة في الأمّة، كما وكانت بين المدن الخمسين الأكثر عنفاً في العالم لغاية عام 2014، بحسب “مجلس المواطنين المكسيك للسلامة العامة والعدالة”.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير