تبرّع الآن
Read to Me Grandma

Pixabay CC0

هل من الممكن أخذ الأطفال الى الكنيسة؟

الإجابة سهلة وخطوات التطبيق اسهل

 

أيها الأصدقاء الأعزاء، نحن لا نشكر الرب أبدًا بشكل كاف على الهبة التي منحنا إياها لفي الإفخارستيا! لذلك من الضروري أن نذهب الى قداس الأحد، ليس فقط لكي نصلي بل لنتناول جسد يسوع المسيح الذي يخلصنا ويسامحنا ويوحدنا بأبينا. إنه لأمر جميل فعله! نحن نذهب كل أحد الى القداس لأنه يوم قيامة الرب، ولذلك يوم الأحد مهم جدًّا بالنسبة لنا.” (البابا فرنسيس)

استهلينا هذا المقال المأخوذ من en.catholic-link.com بجملة من أقوال البابا فرنسيس حول قداس الأحد لنقدم لكم من خلالها بعض الإرشادات التي يمكن أن تتبعوها لأخذ عائلتكم وبشكل خاص أطفالكم الى القداس… كثيرة هي الحجج التي نستخدمها اليوم لنتحاشى الذهاب الى القداس وسنستعرض معكم اليوم أبرزها، فهل ستفكرون وتراجعون حساباتكم وتبدأون بالذهاب الى الكنيسة؟

1-ترتيب الأولويات

لا يجب أن يكون الذهاب الى القداس خيارا لكم أم لأولادكم إلا إن كان هناك وضع خاص أم إن كان أحد الأأشخاص مريضًا، فالأولاد يتعودون على اللحاق بالعادات منذ العمر الصغير فمن المهم إذا أن نعطيهم المثل الصالح بالذهاب الى القداس يوم الأحد فهذا ما تفعله العائلة وهم بدورهم سيفهمون أن هذا الموضوع هو شيء تقوم به العائلة كل أسبوع على أمل أن يقوموا بالمثل يوما ما.

2-تذكروا هدفكم

هل هدفكم أن تربوا أولادًا مهذبين فقط أم أولاداً يبحون المسيح؟ نحن لا نعلم أطفالنا أن يجلسوا بصمت وتهذيب فقط بل نحن نثقفهم ونعلمهم حب الله وابنه وكنيسته. إن أبقينا هذا الهدف نصب عيوننا وظللنا هادئين حين لا يتصرف أولادنا تماما كالملائكة لأننا إن أظهرنا لهم أننا انزعجنا منهم سيربطون الذهاب الى القداس بإرضاء الأهل ولكن إن أرشدناهم بهدوء سيكتشفون جمال الإيمان.

3-ترقبوا أياما صعبة واتركوا مكانا للنعم

كما يمر الكبار في أيام عصيبة كذلك للأولاد أياما خاصة بهم ومن هنا نختبر النعمة التي منحنا إياها الله بالصبر على الشدائد.

4-خططوا وتحضروا

حاولوا أن تحضروا أنفسكم وأولادكم قبل القداس روحيًّا ونفسيًّا واشرحوا لهم كيف تتوقعون منهم أن يتصرفوا في القداس والأسباب التي بموجبها عليهم أن يطيعوكم فقولوا لهم مثلا أنه يجب أن نلتزم الصمت لأن الآخرين يصلون وهم سيحفظون هذه الأشياء في ذاكرتهم ويتبعونها دائما. حدثوهم عن الموضوع الذي سيتناوله الإنجيل وهكذا سيهتمون بالقداس أكثر وأما إن بكى طفل صغير فانسحبوا بهدوء الى الخارج أم الى قاعة أخرى لتهدئته.

5-التطبيق

حاولوا أن تجعلوا أولادكم يطبقون ما يجري في القداس في المنزل فبإمكانكم منحهم أغراضًا مماثلة ومراقبة ما سيقومون به.

6- صلوا على الطريق

خلال توجهكم الى القداس صلوا للروح القدس ليساعد أولادكم على النمو في حب الله ويسيطروا على أنفسهم خلال القداس.

7-ارتدوا ملابس تليق بالمكان

من خلال مساعدتكم أولادكم على ارتداء ملابسهم يجب أن تشرحوا لهم أهمية الذهاب الى القداس فهذه ليست برحلة أو زيارة لمتحف بل نحن ذاهبون الى بيت الرب ويسوع هناك بانتظارنا وعلينا أن نظهر بأجمل حلة له، فسيعي الأولاد أهمية الموضوع وسيتصرفون بأدب في الكنيسة.

8-جلب الحاجات الخاصة

أنتم الأدرى بالأشياء التي يمكن أن تهدئ أولادكم كلعبة مفضلة يعانقونها أو أشياء يمسكونها بأيديهم فيظلوا هادئين ولكن تحاشوا جلب الأطعمة بالطبع ويمكنكم أيضًا أن تحملوا لهم إنجيلهم الخاص ليقرأوا به.

9– شاركوا في القداس واشرحوا ما يدور فيه

يحب الأولاد أن يشاركوا بالصلوات التي يعرفونها ومهمتكم تكمن في مساعدتهم كي لا يكونوا فقط حاضرين من دون هدف بل أن يشاركوا فعليّا بالاحتفال واهمسوا لهم شارحين ماذا يحصل في كل مرحلة.

10-تابعوا ما حصل في القداس طوال الأسبوع

حين تعودون من القداس خذوا وقتًا للتحدث بالقراءات التي أصغيتم إليها مع أولادكم وابدوا رأيكم بتصرفات أولادكم وساعدوهم على تطبيق ما عاينوه في القداس على حياتهم الطبيعية وحاولوا إفهامهم كيفية التصرف الصحيح إن أخطأوا.

***

نقلته الى العربية (بتصرف) نانسي لحود- وكالة زينيت العالمية

 

About فريق زينيت

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير