تبرّع الآن

انتخابات لبنان: ليكن يوم الإثنين مباركاً ففيه سيكون لنا رئيس للجمهورية

دعا أمس الأحدرئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش المؤمنين ، في عظته خلال القداس الإلهي، الى الصلاة ”  ليكون يوم الإثنين مباركاً ففيه سيكون لنا رئيس للجمهورية”. كلام درويش جاء في عظة القداس الإلهي الذي ترأسه […]

دعا أمس الأحدرئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش المؤمنين ، في عظته خلال القداس الإلهي، الى الصلاة ”  ليكون يوم الإثنين مباركاً ففيه سيكون لنا رئيس للجمهورية”.

كلام درويش جاء في عظة القداس الإلهي الذي ترأسه في كابيلا سيدة النجاة في زحلة بحضور حشد كبير من المؤمنين.

وجاء في العظة :” في بداية عظتي ارحب بكم جميعاً وابارك نواياكم الطيبة ومحبتكم، كما ارحب بسعادة المدير العام لويس لحود وابارك له تعيينه رئيساً للجنة الوطنية للأزهار، وارحب بالسيدة جويس حداد واهنئها لإختيارها مديرة للوقاية الطبية في وزارة الصحة.

اريد ان اذكركم بما قاله بولس الرسول في رسالة اليوم بأن المسيح هو سلامنا، فلا وجود لسلام حقيقي بدون يسوع المسيح. ان هدف المسيحي هو ان يلتقي المسيح وعندما يلتقيه يجد الطمأنينة.”

وأضاف ” يسوع المسيح هو المعيار الوحيد للإنسان المؤمن ولا أحد غيره. سلامنا من المسيح وفرحنا من المسيح، والنجاح كذلك والرجاء منه وحده، فهو كل شيء وبه يصير كل شيء. لقد وهبنا الحكمة لنعرفه حق المعرفة وأنار بصائرنا لندرك عمق محبته ودعانا لنكتشف مجده. يشدد بولس الرسول بأن المصالحة مع الله تتم بواسطة الصليب. نحن نؤمن بأن الصليب هو قوة وليس ضعفاً، وبأن الذين يكرمون الصليب هم الأقوياء لأ، الصليب انتصار وتحرر. وتبعاً لذلك علينا ان ننتبه فالمسيح بصليبه صالحنا مع الآب وطلب منا ان نتصالح مع بعضنا بعضاً.”

وانهى درويش عظته قائلاً :” اريد منكم ان نصلي معاً ليكون يوم غد الإثنين مباركاً ومقدساً ففيه سيكون لنا رئيس للجمهورية. في آخر زيارة للجنرال ميشال عون الى دار المطرانية، رددت له انشودة القيامة ” هذا هو اليوم الذي صنعه الرب، فلنفرح ونتهلل به”. والحقيقة ان يوم 31 تشرين ألأول 2016 هو يوم صنعه الرب بإمتياز. نشكر الله على الوحدة، وحدة اللبنانيين التي بدأت تتجلى في لبنان، فوحدة الشعوب هي التي تصنع الأمة وهي وحدها تصنع السلام. نشكر الله ثانياً على هذه الساعة الحاضرة التي قرر فيها اللبنانيون ان يكون لهم رئيس للجمهورية. بإسمكم جميعاً نهنئ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ونبارك لجميع اللبنانيين هذا الإختيار. نسأل الجميع أن يصلوا معنا من اجل رئيس الجمهورية ومن اجل جميع الحكام ليكون عهدهم عهد خير وبركة وسلام.”

About خليل عاصي

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير