ZENIT – Arabic https://ar.zenit.org The World Seen From Rome Mon, 18 Jan 2021 18:38:51 +0000 en-US hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.4.4 https://storage.googleapis.com/cdnmedia.zenit.org/uploads/sites/5/2020/07/f4ae4282-cropped-02798b16-favicon_1-32x32.png ZENIT – Arabic https://ar.zenit.org 32 32 عناوين نشرة الاثنين 18 كانون الثاني 2021: وحدة المسيحيين https://ar.zenit.org/2021/01/18/%d8%b9%d9%86%d8%a7%d9%88%d9%8a%d9%86-%d9%86%d8%b4%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%ab%d9%86%d9%8a%d9%86-18-%d9%83%d8%a7%d9%86%d9%88%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d8%a7%d9%86%d9%8a-2021/ Mon, 18 Jan 2021 18:30:01 +0000 https://ar.zenit.org/?p=52700 عناية الله لا تغيب عن الكون

The post عناوين نشرة الاثنين 18 كانون الثاني 2021: وحدة المسيحيين appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>

إندونيسيا: تضامن البابا وصلاته بعد الزلزال

صلاة وتشجيع

أسبوع الصلاة لأجل الوحدة: تشجيع البابا

يوم مهمّ

العراق: وضع تمثال العذراء في قراقوش

الكلدان مدعوّون للصلاة

وحدة الكنائس: الشهادة الصحيحة والواضحة

الثبات في حبّ الله في المصالحة مع الذات

البابا: كلّ دعوة من الله هي مبادرة من محبّته

إنه هو الذي يأخذ المبادرة على الدوام

العناية الإلهية موجودة في كل حدث من أحداث الحياة

عناية الله لا تغيب عن الكون

 

The post عناوين نشرة الاثنين 18 كانون الثاني 2021: وحدة المسيحيين appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>
العناية الإلهية موجودة في كل حدث من أحداث الحياة https://ar.zenit.org/2021/01/18/%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%86%d8%a7%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%84%d9%87%d9%8a%d8%a9-%d9%85%d9%88%d8%ac%d9%88%d8%af%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d9%83%d9%84-%d8%ad%d8%af%d8%ab-%d9%85%d9%86-%d8%a3%d8%ad%d8%af/ Mon, 18 Jan 2021 18:28:42 +0000 https://ar.zenit.org/?p=52713 عيد القديس أنطونيوس الكبير في 17 كانون الثاني

The post العناية الإلهية موجودة في كل حدث من أحداث الحياة appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>
العناية الإلهية موجودة في كل حدث من أحداث الحياة .
إعلان مهم و دقيق في آن.
من الجيد أن نبحث دائمًا عن إصبع الله في كل حدث في حياتنا مأساوياً كان أم إيجابياً، فردياً و جماعياً. لكن علينا التنبه من الوقوع في القدرية، فالله – رغم معرفته السابقة بما سيحدث في صفحات التاريخ- هو لا يكتب حرفياً الأحداث كي لا يناقض نفسه في تقديس الحرية و عمل الكون الذي خلقه بنظام. و لكن يبقى الإيمان الثابت أن في أحلك الأزمنة و في عز الأزمات هو قادر أن يستخرج من الشر الخير. و كي نحصد هذا الخير علينا بالصلاة كي نبقى على نفس موجة الله و إلهماته … نعم، من الجيد أن نسأل دائمًا:
“ماذا يقول الله لي في غمرة هذا الحدث؟”
أتذكر عمة إحدى صديقاتي ذات الإيمان البيبلي ، وهي تعلق على حدث حزين في عائلتها المنقسمة بشكل مؤلم حول مسألة مبنى جديد و جميل يعود للعائلة عاد وإحترق.
“حسناً! الآن قد أخبرنا الله بما يفكر به بخصوص إنقسامنا! “
قد يبدو هذا تبسيطيًا ، لكن كل حدث حياتي بحت ، يستطيع ان يحمل رسالة أو معنى يقربنا من الخلاص … مع الإنتباه الاَ نقحم الله في خلق الشرور و جعلها تتغلب على الخيور : فهذا لاهوت مريع عن الله ،يهشم حقيقة محبته و عنايته…
كان القديس أنطونيوس الكبير – الذي كان في لغة الله خبير – يؤكد ان عناية الله لا تغيب عن الكون.
فهلم في أزماتنا المريعة اليوم:
لنثق بأن الرب سيد التاريخ قادر أن يحوّل صلباننا الى جسور خلاص.علينا فقط أن نميّز مشيئته و صوته و نلمس عنايته و نكون إمتداداً لها تاركين جانباً تقاذف اللوم …

The post العناية الإلهية موجودة في كل حدث من أحداث الحياة appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>
وحدة الكنائس: الشهادة الصحيحة والواضحة https://ar.zenit.org/2021/01/18/%d9%88%d8%ad%d8%af%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%83%d9%86%d8%a7%d8%a6%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%87%d8%a7%d8%af%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%ad%d9%8a%d8%ad%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%a7%d8%b6%d8%ad/ Mon, 18 Jan 2021 17:42:18 +0000 https://ar.zenit.org/?p=52710 أسبوع الصلاة لأجل وحدة المسيحيين

The post وحدة الكنائس: الشهادة الصحيحة والواضحة appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>
 يحتاج المسيحيون في ظل الأوضاع المأسوية و”الخطرة”، إلى الوحدة والتضامن، مع بعضهم البعض، من أجل أعطاء شهادة “حسنة ” و”حسيّة و”معاشة”، تصب في خانة وحدة أبناء الوطن الواحد.

إنّ وحدة الكنائس ليست هي الغاية والهدف، إنّما هي، الشهادة الصحيحة والواضحة، على أخوّة الربّ يسوع لإخوته البشر. تلك الوحدة هي التعبير الأسمى عن التضامن والتعاضد: الإنسانيّ-الإنسانيّ والإلهيّ-الإنسانيّ. يدعونا الربّ يسوع، إلى التقرّب منه ومن بعضنا البعض، من أجل نشر المحبّة والأخوّة والعيش ضمن جماعة متّحدّة، تتقاسم وتتشارك الحياة الإلهيّة، لأنها أدركت سرّ حقيقة الله ومحبّته للإنسان.
لنُعِد قراءة ما نراه حول العالم من الاضطهادات والآلام التي يعيشها المسيحيّون، أوليست هي أيضًا حافزًا لنتمسك بوحدتنا ونعزّزها؟ فالوحدة هي قوّة للتصدّي للشرّ، كما لنشر العدالة والسلام والمحبّة. وتبقى العائلة باتّحاد أفرادها صورة حقيقيّة عن وحدة المسيحيّين وتكاتفه

The post وحدة الكنائس: الشهادة الصحيحة والواضحة appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>
البابا: كلّ دعوة من الله هي مبادرة من محبّته https://ar.zenit.org/2021/01/18/%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%a7%d8%a8%d8%a7-%d9%83%d9%84%d9%91-%d8%af%d8%b9%d9%88%d8%a9-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%87-%d9%87%d9%8a-%d9%85%d8%a8%d8%a7%d8%af%d8%b1%d8%a9-%d9%85%d9%86-%d9%85%d8%ad/ Mon, 18 Jan 2021 17:12:24 +0000 https://ar.zenit.org/?p=52707 النص الكامل لكلمة قداسة البابا فرنسيس أثناء صلاة التبشير الملائكي يوم الأحد 17 كانون الثاني 2021

The post البابا: كلّ دعوة من الله هي مبادرة من محبّته appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>

أيّها الإخوة والأخوات الأعزّاء، صباح الخير!

يقدّم لنا إنجيل هذا الأحد الثاني من الزمن العادي (را. يو ​​1، 35- 42) لقاءَ يسوع مع تلاميذه الأوائل. حدث هذا اللقاء قرب نهر الأردن في اليوم التالي لمعموديّة يسوع. وقد أرشَدَ يوحنا المعمدان هو نفسه اثنين منهم إلى المسيح بهذه الكلمات: “هوَذا حملُ الله!” (آية 36). ووثق هذان الاثنان بشهادة المعمدان، فتبعا يسوع. وأدرك يسوع ذلك فسألهما: “ماذا تُريدان؟”، فسألاه: “يا معلّم، أين تقيم؟” (آية 38).

لم يجِب يسوع: “أنا أقيم في كفرناحوم أو في الناصرة”، بل قال: “هَلُمَّا فَانظُرا” (آية 39). ليست بطاقة عمل، بل دعوة إلى لقاء. وتبعه الاثنان وأَقاما عِندَه بعد ظهر ذلك اليَوم. وليس من الصعب أن نتخيّلهما جالسَين يطرحان عليه الأسئلة وبالأخصّ يصغيان إليه، ويشعران بأن قلبهما يزداد حرارة كلّما تكلّم المعلّم. شعرا بجمال الكلمات التي تستجيب لرجائهم الأكبر. وفجأة، فيما أن الظلام يحلّ من حولهما، اكتشفا أن النور يستطع فيهما، في قلبهما، ذاك النور الذي لا يستطيع أن يمنحه إلّا الله.هناك أمر يلفت الانتباه: واحد منهما، بعد ستّين عامًا أو ربما أكثر، كَتب في الإنجيل: “كانَتِ السَّاعَةُ نَحوَ الرَّابِعَةِ بَعدَ الظُّهْر” (يو 1، 39)، دوّن الساعة. وهذا أمر يجعلنا نفكّر: كلّ لقاء حقيقي مع يسوع يبقى في الذاكرة الحيّة، ولا يُنسى أبدًا. قد تنسى العديد من اللقاءات، لكن اللقاء الحقيقي مع يسوع يبقى في الذاكرة على الدوام. وهذان التلميذان، بعد سنوات عديدة، كانا يذكران الساعة أيضًا، ولم يتمكّنا من نسيان هذا اللقاء السعيد للغاية، والغنيّ للغاية، لدرجة أنه غيّر حياتهما.وعندما خرجا من هذا اللقاء ورجعا إلى الإخوة، كان هذا الفرح يفيض من قلبهما مثل نهر هائج. وقال أحد الإثنين، أندراوس، لأخيه سمعان -الذي سوف يدعوه يسوعُ بطرسَ عند لقائه به-: “وَجَدْنا المَشيح” (آية 41). خرجا من اللقاء وهما على يقين بأنه المسيح، كانا على يقين.

لنتوقّف للحظة عند خبرة اللقاء هذه مع المسيح الذي يدعونا للإقامة معه. إن كلّ دعوة من الله هي مبادرة من محبّته. إنه هو الذي يأخذ المبادرة على الدوام. فالله يدعو إلى الحياة، ويدعو إلى الإيمان، ويدعو إلى حالة معيّنة من الحياة: “أنا أريدك هنا”. إن دعوة الله الأولى هي إلى الحياة، التي بها يصيغنا كأشخاص. إنها دعوة فرديّة، لأن الله لا يفعل الأشياء في سلسلة. ثم يدعونا الله إلى الإيمان وإلى الانضمام إلى عائلته كأبناء لله. وأخيرًا يدعونا الله إلى حالة معينة من الحياة: إلى أن نبذل ذواتنا في طريق الزواج، أو في طريق الكهنوت، أو الحياة المكرّسة. إنها طرق مختلفة لكي نتمّم مشروع الله، المشروع الذي وضعه الله لكلّ واحد منّا، والذي هو مشروع حبّ على الدوام. الله يدعو دومًا. وأعظم فرح لكلّ مؤمن هو أن يستجيب لهذه الدعوة، ويقدّم ذاته لخدمة الله والإخوة.

أيّها الإخوة والأخوت، إزاء دعوة الربّ، التي قد تصلنا بألف طريقة، حتى من خلال الأشخاص، أو عبر أحداث مُفرِحة ومُحزِنة، قد يكون موقفنا أحيانًا موقف رفض –كلّا… أنا خائف…-، موقف رفض لأنها تبدو لنا متناقضةً مع تطلّعاتنا؛ وأيضًا موقف خوف، لأننا نعتبرها متطلّبة للغاية ومتعبة: “أوه، ليس باستطاعتي، من الأفضل أن أرفض وأن أحيا حياة هادئة… الله هناك وأنا هنا”. لكن دعوة الله هي محبّة، وعلينا أن نبحث عن المحبّة التي تكمن وراء كلّ دعوة، والتي لا نستطيع أن نجيب عليها إلّا بالمحبّة. هذه هي اللغة: إن الإجابة على دعوةٍ تأتي من المحبّة، لا يمكن أن تكون إلّا محبّة. في البداية هناك لقاء، لا بل هناك اللقاء مع يسوع، الذي يكلّمنا عن الآب، ويجعلنا نعرف محبّته. وبالتالي تنشأ فينا أيضًا تلقائيًا الرغبةُ في إيصاله إلى الأشخاص الذين نحبّهم: “لقد قابلت المحبّة”، “لقد وجدت المسيح”، “وجدت الله”، “وجدت يسوع”، “لقد وجدت معنى حياتي”. بكلمة: “لقد وجدت الله”.

لتساعدنا العذراء مريم في أن نجعل حياتنا نشيد تسبيح لله، واستجابةً لدعوته وتحقيقًا متواضعًا وفرحًا لمشيئته. لنتذكّر هذا الأمر: في حياة كلّ واحد منّا، كانت هناك لحظة شعرنا فيها بحضور الله بقوّة أكبر، من خلال دعوة. لنتذكّرها. ولنَعُد إلى تلك اللحظة، حتى تجدّدنا ذكرى تلك اللحظة دائمًا في لقائنا مع يسوع.

صلاة التبشير الملائكي

بعد صلاة التبشير الملائكي

أيها الإخوة والأخوات الأعزّاء،

أعبّر عن قربي من سكّان جزيرة سولاويزي، في إندونيسيا، التي ضربها زلزال قوي. أصلّي من أجل القتلى والجرحى ومن أجل الذين فقدوا منازلهم ووظائفهم. عسى الربّ أن يعزّيهم ويعضد جهود جميع الذين يعملون على مساعدتهم. لنصلِّ معًا من أجل إخوتنا في سولاويزي وأيضًا من أجل ضحايا حادث تحطّم الطائرة الذي وقع السبت الماضي في إندونيسيا: السلام عليك يا مريم

تحتفل إيطاليا اليوم بيوم تعميق وتطوير الحوار بين الكاثوليك واليهود. أنا مسرور بهذه المبادرة التي تستمرّ منذ أكثر من ثلاثين عامًا وآمل أن تؤتي ثمارًا وفيرة من الأخُوَّة والتعاون.

يوم غد هو يوم مهمّ: يبدأ غدًا أسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين. يرتكز موضوع هذا العام على وصيّة يسوع: “اُثبُتوا في مَحَبَّتي. وستُثمِرون ثمراً كثيراً” (را. يو 15، 5- 9). وسوف نختتم هذا الأسبوع يوم الاثنين 25 كانون الثاني / يناير بالاحتفال بصلاة الغروب في بازيليك القدّيس بولس خارج الأسوار (San Paolo fuori le mura) مع ممثّلي الطوائف المسيحيّة الأخرى الموجودة في روما. لنصلّ معًا خلال هذه الأيام لكي تتحقّق رغبة يسوع: “لْيكونوا بِأَجمَعِهم واحِدًا” (يو 17، 21). الوحدة التي تفوق النزاع على الدوام.

أوجّه تحيّاتي القلبية إليكم أنتم الذين تتابعوننا عبر وسائل التواصل الاجتماعي. أتمنّى لكم جميعًا أحدًا مباركًا. من فضلكم، لا تنسوا أن تصلّوا من أجلي. غداء هنيئًا وإلى اللقاء!

***********

© جميع الحقوق محفوظة – حاضرة الفاتيكان 2021

 


© Copyright – Libreria Editrice Vaticana

The post البابا: كلّ دعوة من الله هي مبادرة من محبّته appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>
العراق: وضع تمثال العذراء في قراقوش https://ar.zenit.org/2021/01/18/%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b1%d8%a7%d9%82-%d9%88%d8%b6%d8%b9-%d8%aa%d9%85%d8%ab%d8%a7%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b0%d8%b1%d8%a7%d8%a1-%d9%81%d9%8a-%d9%82%d8%b1%d8%a7%d9%82%d9%88%d8%b4/ Mon, 18 Jan 2021 07:36:43 +0000 https://ar.zenit.org/?p=52696 وصلاة ألّفها الكاردينال ساكو لأجل زيارة البابا

The post العراق: وضع تمثال العذراء في قراقوش appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>
في العراق، تحديداً في مدينة قراقوش، تمّ وضع تمثال كبير للعذراء على جرس كنيسة العذراء الطاهرة، كما أشارت إليه وكالة فيدس الفاتيكانيّة في 15 كانون الثاني 2021، ونقلته لنا الزميلة مارينا دروجينينا من القسم الفرنسيّ في زينيت.

في التفاصيل، أخذ وضع تمثال العذراء (في 11 كانون الثاني) دلالة رمزيّة كإشارة إلى نهضة المدينة التي يستعدّ البابا فرنسيس لزيارتها خلال رحلته الرسوليّة التي (بين 5 و8 آذار المقبل).

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ مجمّع القديسة مريم الطاهرة، مع كنيستَيه – التي تعود إحداهما إلى القرن الثالث عشر، فيما الأخرى عصريّة وشُيِّدَت في النصف الأوّل من القرن العشرين – هو مكان العبادة الأشهر في المدينة. لهذا السبب، حوّله الجهاديّون إلى ثكنة عسكريّة خلال احتلال قراقوش. وخلال هذه الفترة، أي مِن 2014 إلى 2016، دُمِّرَت الكنيستان؛ مع الإشارة إلى أنّ قراقوش كانت تأوي مسيحيّين من السريان الكاثوليك الذين هربوا نحو إربيل.

مِن ناحية أخرى، ومنذ البارحة 17 كانون الثاني، الكلدان مدعوّون لأن يتلوا معاً صلاة للطلب من الله أن يجعل رحلة البابا فرنسيس إلى العراق ممكنة، وأن “يمنحه الصحّة”.

أمّا نصّ الصلاة فقد ألّفه بطريرك بابل للكلدان الكاردينال لويس رافائيل ساكو الأوّل.

“يا رب، بارك مساعي البابا لتعزيز الحوار والمصالحة الأخوية ولبناء الثقة، وترسيخ قيم السلام والكرامة الإنسانية، خصوصاً بالنسبة إلينا نحن العراقيين الذين عشنا أحداثاً مؤلمة طالتنا”.

وفي نهاية الصلاة، عهد البطريرك الكلداني زيارة الأب الأقدس إلى “عناية العذراء مريم الوالدية”.

The post العراق: وضع تمثال العذراء في قراقوش appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>
أسبوع الصلاة لأجل الوحدة: تشجيع البابا https://ar.zenit.org/2021/01/18/%d8%a3%d8%b3%d8%a8%d9%88%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%84%d8%a7%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%ac%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%ad%d8%af%d8%a9-%d8%aa%d8%b4%d8%ac%d9%8a%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%a7%d8%a8%d8%a7/ Mon, 18 Jan 2021 06:15:33 +0000 https://ar.zenit.org/?p=52693 اختتام الأسبوع سيكون مع حضور ممثّلين مسيحيّين

The post أسبوع الصلاة لأجل الوحدة: تشجيع البابا appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>
“غداً يوم مهمّ”: هذا ما أعلنه البابا فرنسيس البارحة الأحد 17 كانون الثاني 2021، خلال صلاة التبشير الملائكي التي ترأسها من مكتبة القصر الرسولي، كما كتبت الزميلة آن كوريان.

مُتطرِّقاً إلى أسبوع الصلاة لأجل وحدة المسيحيّين الذي يبدأ اليوم في 18 كانون الثاني، ذكر الحبر الأعظم عنوان هذه السنة: “اثبتوا في محبّتي لتأتوا بثمر أكبر” (يو 15 : 1 – 17). وأضاف: “في هذه الأيّام، فلنُصلِّ جميعاً كي تتحقّق رغبة يسوع: أن يكونوا جميعهم واحداً (يو 17 : 21). الوحدة تتفوّق دائماً على الصراع”.

كما وذكّر البابا أيضاً أنّه سيختتم هذا الأسبوع ككلّ سنة في 25 كانون الثاني “عبر الاحتفال بصلاة المساء في بازيليك القدّيس بولس خارج الأسوار، مع ممثّلين عن الطوائف المسيحيّة الموجودة في روما”.

The post أسبوع الصلاة لأجل الوحدة: تشجيع البابا appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>
إندونيسيا: تضامن البابا وصلاته بعد الزلزال https://ar.zenit.org/2021/01/18/%d8%a5%d9%86%d8%af%d9%88%d9%86%d9%8a%d8%b3%d9%8a%d8%a7-%d8%aa%d8%b6%d8%a7%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%a7%d8%a8%d8%a7-%d9%88%d8%b5%d9%84%d8%a7%d8%aa%d9%87-%d8%a8%d8%b9%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%b2/ Mon, 18 Jan 2021 05:33:16 +0000 https://ar.zenit.org/?p=52689 برقيّة موجّهة إلى السفير البابوي في البلاد

The post إندونيسيا: تضامن البابا وصلاته بعد الزلزال appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>
أكّد البابا فرنسيس للشعب الإندونيسي تضامنه معه وصلاته على نيّته، وذلك بعد الزلزال الذي ضرب جزيرة “سيليبس” في 15 كانون الثاني الحالي، مُخلِّفاً أكثر من 50 ضحيّة، بدون ذكر الأضرار المادية.

ويمكن أن نقرأ في برقيّة وجّهها إلى السفير البابوي في البلد المونسنيور بييرو بيوبولي: “إثر حزنه لمعرفته بأعداد الضحايا والدمار، يُعبّر البابا عن تضامنه مع كلّ مَن طالتهم هذه الكارثة الطبيعيّة”، كما كتبت الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسيّ في زينيت.

وصلّى الأب الأقدس في رسالته “لأجل راحة أنفس الموتى وشفاء الجرحى وعزاء المحزونين”. كما وشجّع “السلطات المدنيّة ومَن يشاركون في الأبحاث والإنقاذ”.

وفي نهاية البرقيّة التي وقّعها أمين سرّ دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين والذي طلب من السفير البابوي نقلها للسلطات المدنيّة والكنسيّة، ابتهل البابا الله “لإغداق بركات القوّة والرجاء على الجميع”.

The post إندونيسيا: تضامن البابا وصلاته بعد الزلزال appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>
إعدام في الولايات المتحدة وحالة من الاستنكار الشديد https://ar.zenit.org/2021/01/15/%d8%a5%d8%b9%d8%af%d8%a7%d9%85-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d9%88%d9%84%d8%a7%d9%8a%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%aa%d8%ad%d8%af%d8%a9-%d9%88%d8%ad%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a7/ Fri, 15 Jan 2021 18:41:40 +0000 https://ar.zenit.org/?p=52683 لا عدالة من دون حياة

The post إعدام في الولايات المتحدة وحالة من الاستنكار الشديد appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>
أثار إعدام ليزا مونتغمري، إدانة كبيرة في الولايات المتحدة، وهي امرأة مصابة بإعاقة ذهنية وتبلغ من العمر 52 عامًا وقد حصلت على حقنة قاتلة في 12 كانون الثاني 2021، بحسب ما أفاد موقع أخبار الفاتيكان. تحدّثت جماعة سانت إيجيديو الملتزمة بشدّة بمكافحة عقوبة الإعدام، عن “رغبتها بالانتقام القانوني، الذي لا يمتّ بالعدالة بأي صلة، الذي يُفترَض أن يكون كفاحًا دائمًا من أجل الحياة”.

في مذكّرة نُشرت في 11 كانون الثاني، طلبت جماعة سانت إيجيديو “إيقاف الإعدام، لأنّ لا عدالة من دون حياة”. وقد نظّمت الجماعة أمسية صلاة روّجت له شبكة التعبئة الكاثوليكية Catholic Mobilizing Network في 12 كانون الثاني في روما.

ثمّ نشرت بيان جماعة سانت إيجيديو، جاء فيه بإنّ رعب الموت لا يداوي الجراح التي يسبّبها العنف إنما يضخّ جرعات من الكراهية واليأس في مجتمع بحاجة إلى المنطق والعدل والرحمة والتسامح”.

قضت ليزا مونتغمري 16 عامًا بانتظار تنفيذ حكم الإعدام بحقّها في سجن تير هون في إنديانا بعد أن قتلت امرأة حامل لأنها سرقت جنينها. ووصفت إحدى محامياتها، كيلي هنري، هذا التنفيذ بأنه “شرير” وقد أوضحت بأنه لم يُسمَح لليزا بأن تؤدّي صلاة مع مرشدها الروحي قبل وفاتها.

The post إعدام في الولايات المتحدة وحالة من الاستنكار الشديد appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>
عناوين نشرة الجمعة 15 كانون الثاني 2021: نضال من أجل الحياة https://ar.zenit.org/2021/01/15/%d8%b9%d9%86%d8%a7%d9%88%d9%8a%d9%86-%d9%86%d8%b4%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d8%b9%d8%a9-15-%d9%83%d8%a7%d9%86%d9%88%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d8%a7%d9%86%d9%8a-2021/ Fri, 15 Jan 2021 18:40:39 +0000 https://ar.zenit.org/?p=52665 اضطهاد المسيحيين مستمرّ

The post عناوين نشرة الجمعة 15 كانون الثاني 2021: نضال من أجل الحياة appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>

كوفيد-19: فرنسيس وبندكتس تلقّيا اللقاح

انطلقت حملة التلقيح في 13 كانون الثاني 2021

باكستان: قتل مسيحيَّتَين لرفضهما اعتناق الإسلام

الأقليات الدينيّة

وحدة المسيحيين: قدرة إعلان أوسبورغ

الإعلان المشترك حول عقيدة التبرير

إعدام في الولايات المتحدة وحالة من الاستنكار الشديد

الكفاح من أجل الحياة

أساقفة فرنسا يدعون إلى الصلاة والصوم على مدى أربعة أسابيع

الإساءة إلى كرامة الإنسان

البابا بندكتس السادس عشر يعبّر عن قربه من كرواتيا

بركة إلى كرواتيا

 

The post عناوين نشرة الجمعة 15 كانون الثاني 2021: نضال من أجل الحياة appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>
أساقفة فرنسا يدعون إلى الصلاة والصوم على مدى أربعة أسابيع https://ar.zenit.org/2021/01/15/%d8%a3%d8%b3%d8%a7%d9%82%d9%81%d8%a9-%d9%81%d8%b1%d9%86%d8%b3%d8%a7-%d9%8a%d8%af%d8%b9%d9%88%d9%86-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%84%d8%a7%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%88%d9%85-%d8%b9/ Fri, 15 Jan 2021 15:02:08 +0000 https://ar.zenit.org/?p=52680 مراجعة قانون أخلاقيات علم الأحياء في فرنسا

The post أساقفة فرنسا يدعون إلى الصلاة والصوم على مدى أربعة أسابيع appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>
شجب أساقفة فرنسا “هذا العمى على كرامة كلّ شخص بشريّ”، داعين إلى الصلاة والصوم كلّ يوم جمعة من الأسبوع على مدى أربع مرّات، ضمن إطار مشروع القانون الذي أعاد النظر بقانون علم الأحياء. وقد نُشر البيان في 13 كانون الثاني 2021.

ألا نشهد لعمى واسع النطاق على كرامة الإنسان الذي يأتي بمجانية إلى هذا الوجود ويجب أن نرحّب به أخويًا؟

أعرب أساقفة فرنسا، المجتمعون في الجلسة العامة، عن رغبتهم بدعوة كلّ الكاثوليك ورجال ونساء ذوي الإرادة الصالحة إلى التوجّه إلى الله بالصلاة والصوم ليطلبوا منه النعمة كي يفتح أعيننا على الجميع وأن نبادل كلّ البشر بالاحترام منذ ولادتهم.

وقد نشر مؤتمر الأساقفة الفرنسيين هذه الوثيقة التي أعدّتها مجموعة تعنى بعلم الأحياء حتى تساعد كلّ أحد على العيش أربعة أسابيع من الصلاة والصوم يوم الجمعة (15 و22 و29 كانون الثاني و5 شباط 2021). إنّ هذه العمليّة الروحيّة يمكن أن تساعد كلّ شخص على عيش الصلاة والصوم من المنزل، وحده أو في كنف العائلة، أو إن كانت التدابير الوقائية تسمح بذلك، مع الجماعة.

تمنّى الكاثوليك مساعدة المجتمع الفرنسيّ حتى يكون مجتمعًا تسوده المحبّة والأمل في إثبات الحقّ واحترام الكرامة الإنسانيّة، التي من دونها ستصبح الأخوّة التي ينادي بها شعار دولتنا وهمًا.

The post أساقفة فرنسا يدعون إلى الصلاة والصوم على مدى أربعة أسابيع appeared first on ZENIT - Arabic.

]]>