تغيّر النصّ الذي يشير إلى بيوس الثاني عشر في ياد فاشيم

أنباء سعيدة بالنسبة للأب بيرباتيستا بيتزاباللا، حارس الأراضي المقدسة

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

بقلم سيرجو مورا

روما، الإثنين 2 يوليو 2012 (ZENIT.org). –   قررت إدارة متحف الهولوكوست (محرقة اليهود) في القدس، ياد فاشيم، تغيير النص الموجود على اللوحة والذي ينتقد  مواقف الحبر الأعظم بيوس الثاني عشر.

خلق هذا النص، الذي انتقد به الحبر الأعظم والكنيسة الكاثوليكيّة لعدم الوقوف ضد النازيين في عمليّة إبادة اليهود خلال الحرب العالميّة الثانيّة، حادثة دبلوماسيّة  عام 2007.

وبسبب هذا النص المنقوش على لوحة، رفض المونسينيور أنطونيو فرانكو، السفير البابوي لدى اسرائيل، المشاركة في مراسم يوم الذكرى.

ومن ناحية أخرى فقد ذكّر الأب بيتر غومبيل، المسؤول عن قضيّة تطويب البابا بيوس الثاني عشر، بأن “حتى العالم اليهودي السيد مارتن جيلبيرت، أكبر مؤرّخ للمحرقة، قد طالب بنزع هذه اللوحة التي هي ضد البابا”.

وعندما وعد أفنير شاليف، مدير المتحف، بتغيير النص المكتوب على هذه اللوحة، شارك المونسينيور أنطونيو فرانكو في الإحتفال التذكاري للمحرقة.

إن الكتابة في النص المعني، تزعم بأن خادم الله بيوس الثاني عشر لم يدن العنصريّة والعداء للساميّة، ولم يحتجّ على ما فعله النازيون تجاه اليهود، ولم يتدخّل عندما حصلت المداهمة في روما.

أمّا النص الجديد، يتحدث عن حديث الحبر الأعظم خلال رسالة عيد الميلاد، حيث يذكر “مئآت الآلاف من الأشخاص، دون ذنب، فقط بسبب جنسيتهم أو عرقهم، قد حكم عليهم بالموت والانقراض التدريجي”.

وأكّد النص الجديد على العديد من نشاطات الإنقاذ التي قامت بها الكنيسة الكاثوليكيّة لمساعدة اليهود. وتشير إلى العديد من الحالات التي تدخّل بها البابا بيوس الثاني عشر بذاته للتشجيع على المساعدة وإنقاذ اليهود.

علّق الأب بيرباتيستا بيتزاباللا بمقابلة أجرتها معه زينيت قائلاً: “إنه خبر جيّد، حتى وإن لم يصبح بيوس الثاني عشر قدّيساً على الفور بالنسبة لهم، ولكن من المؤكد أن الوضع سيتحسّن. والآن يشيرون إلى الحبر الأعظم على أن عمله لا يزال موضوع نقاش”.

*** نقلته إلى العربيّة ماري يعقوب. 

Print Friendly, PDF & Email
Share this Entry

ZENIT Staff

فريق القسم العربي في وكالة زينيت العالمية يعمل في مناطق مختلفة من العالم لكي يوصل لكم صوت الكنيسة ووقع صدى الإنجيل الحي.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير