Mgr. Stanisław Gądecki

WIKIMEDIA COMMONS

رسالة مزيّفة تصل إلى البابا فرنسيس! ما مضمونها؟

والكرادلة ينفون توقيع هذه الرسالة

Share this Entry

وصل نص إلى البابا فرنسيس يحمل توقيع 13 شخصًا يحذّره من أنّ المخاوف التي تطرحها الإجراءات الجديدة في اجتماع هذه السنة المتناقض بحسب قولهم مع السينودسات الفائتة يدفع المشاركين إلى التقاعس عن القيام بواجبهم بحسب ما أورد موقع وكالة الأنباء الكاثوليكية. ولكن تبيّن فيما بعد أنّ هذه الرسالة هي غير صحيحة ونفى من يُزعَم بأنهم الموقّعون هذه الرسالة وهم الكاردينال أندره فانتراو والكاردينال أنجيلو سكولا والكاردينال بيتر إردو والكاردينال مورو بياشنزا.

وقال الكاردينال جورج بيل، عميد أمانة سر الفاتيكان للاقتصاد: “لائحة الموقّعين هي غير صحيحة وكذلك مضمونها أيضًا. لا أعلم ماذا حصل معهم ربما نسبوا التوقيعات إلى نص غير صحيح. ومن جانبه أكّد الأب فدريكو لومباردي مدير دار الصحافة الفاتيكانية بأنه “لا يملك أي شيء ليؤكّد هذا الملفّ بما أنه سريّ”.

أما في ما خصّ الوثيقة التي حملت تواقيع مزيّقة فركّزت حول غياب الاقتراحات أثناء السينودس والتأخير في القيام بانتخاب على الملفّ النهائي بما أنه لا يوجد وقت “لإعادة النص والقيام بالتعديلات اللازمة عليه”. وقيل بإنّ الأعضاء الذين وضعوا مسوّدة الملف النهائي هم معيّنون وغير منتَخبين.

يُذكر أنّ سينودس الأساقفة حول العائلة هو الاجتماع الثاني والأكبر في هذه السنة بدأ في 4 تشرين الأول وسيبقى حنى 25 منه. وتمامًا مثل ما جرى في السينودس السابق تبقى العائلة هي محور الاجتماع في السنتين الفائتتين بعنوان”دعوة ورسالة العائلة في الكنيسة والعالم المعاصر”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير