woman praying CC0 Pixabay

woman praying

خاطروا بالإيمان بالمسيح!

العالم التعِب والهرم بحاجة إلى قيامة يسوع

Share this Entry

إنّ الحياة الواهنة التي يعيشها شبّان اليوم أمر شائع في أوروبا، يترافق مع ظلال التشاؤم والبطالة وعدم الأمان والصعوبة في تأسيس عائلة. إلّا أنّ القيام بالخطوات الأولى كتقبّل أيّ عمل بفرح أو الزواج يعني المخاطرة والقفز، ليس إلى عدم الأمان بل القفز بإيمان، خاصّة بالنسبة إلى من يواجهون الصعوبات والعقبات.

وبحسب مقال أعدّه برناردو سيرفيليرا ونشره موقع asianews.it الإلكتروني، فإنّ هذا العالم الضائع في “الإبداع الجريء” الذي يدّعي قدرته على محو جميع الشرور وإحلال العدالة والمساواة والازدهار والسلام، يصبح هرماً وعاجزاً، ويغرق في الجمود بشكل متصاعد وفي الشيخوخة. كما أنّه يحصد الآن ثمار فساد الدكتاتوريات و”الحقوق الجديدة” الغامضة والحروب وإراقة الدماء، التي قد تؤدّي كلّها إلى إبادة العالم. لذا، على البشريّة أن تستعيد شجاعتها للتحلّي بالثقة وللمخاطرة.

من هنا، إنّ عالمنا بحاجة إلى شهود للقيامة، إذ ثمة قوّة في الإعلان المسيحي الذي يبثّ الحياة في أمكنة يسيطر عليها الموت كبلدان الشرق الأوسط. وهذه القوّة هي هبة وجود المسيح بين المؤمنين، والذي بدوره يعبر وادي الدموع لزرع الأمل. وبهدف تحقيق هذا، على العالم تقبّل “مخاطرة” الإيمان به! ومع أنّ كلمة “مقارنة” تقترن غالباً بشيء غير عقلاني، فإنّ عالماً “عقلانياً” يؤدّي إلى الجمود الناتج عن الآراء السبقيّة الأنانيّة.

إن لم نشأ الموت جرّاء شيخوخةٍ عاقر، وإن أردنا أن نعطي الشباب مثالاً أعلى للحياة قبل كلّ شيء آخر، علينا المخاطرة أوّلاً بالإيمان بالمسيح، بمساعدة شهوده.

المسيح قام… حقاً قام!

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة لدى المحاكم

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير