Pope Benedict XVI

WIKIMEDIA COMMONS

إليكم كيف سيحتفل البابا بندكتس السادس عشر بالذكرى الخامسة والستين على سيامته الكهنوتية

عشية 28 حزيران 2016

Share this Entry

في 29 حزيران سيحتفل البابا بندكتس السادس عشر بالذكرى الخامسة والستين لرسامته الكهنوتية جنبًا إلى جنب البابا فرنسيس داخل القصر الرسولي في الفاتيكان. وأعلنت مؤسسة راتزينجر بأنّ الاحتفال سيحصل في قاعة كليمنتين يوم 28 حزيران عشية الذكرى وسيتواجد الباباوان معًا فرنسيس وبندكتس السادس عشر داخل مدينة الفاتيكان بحسب ما ذكر موقع الأنباء الكاثوليكية.

في الواقع، سيم جوزف ألواسيوس راتزينغر المعروف اليوم بالبابا بندكتس السادس عشر كاهنًا في 29 حزيران 1951 يوم عيد القديسين بطرس وبولس في كاتدرائية فرايسينغ على يد الكاردينال رئيس أساقفة ميونيخ مايكل فون فولهابر وقد سيم معه أيضًا في اليوم نفسه شقيقه الكبير الذي لا يزال على قيد الحياة.

تحدّث بندكتس بذاته عن يوم سيامته في سيرة حياته عام 2005 تحت عنوان “مذكرات 1927 – 1977” الذي نُشر بعد فترة قصيرة من انتخابه كأسقف روما. وكتب: “كان يومًا صيفيًا رائعًا لا أزال أتذكّره حتى يومي هذا كأهمّ يوم في حياتي” مفسّرًا بأنه كان يوجد أكثر من 40 شماسًا يوم سيامته وعندما تمّت دعوتهم أجابوا “هاءنذا”.

وأما في 14 أيلول 2006 وبينما كان البابا بندكتس السادس عشر يتحدّث إلى الكهنة والشمامسة فتذكّر يوم رسامته إذ كان في الكاتدرائية نفسها التي احتفل فيها بسيامته: وقال: “أسجد أنا هنا ومن حولي لفيف من القديسين بشفاعتهم جميعًا. لقد أدركت في هذه المسيرة بأننا لسنا وحدنا بأنّه يوجد الكثير من القديسين يسيرون معنا مع القديسين الأحياء ومؤمني اليوم وغدًا الذين يدعوننا ويسيرون معنا”.

وتابع: “ثم وضع الكاردينال فولهابر يده علينا وقال لنا: “أنا لا أدعوكم بعد عبيدًا بل أصدقاء”؛ في ذلك الوقت لقد اختبرت سيامتي الكهنوتية كدعوة لنكون في جماعة أصدقاء يسوع، مدعوين لكي نكون معه ونعلن رسالته”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير