Maronite Patriarch Bechara Rai

Robert Cheaib - https://www.flickr.com/photos/theologhia/

الراعي: "الولايات المتحدة ستنقذ الديمقراطية اللبنانية"

البطريرك في جولة راعوية

Share this Entry

من الولايات المتحدة الأميركية حيث يتواجد ضمن جولة راعوية، قال غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي يوم السبت الماضي إنّه “مقتنع بأنّ الولايات المتحدة تملك القدرة على إنقاذ الديمقراطية اللبنانية، كما وأنها تساعد على فصل لبنان عن الأزمات التي تحيط به قبل فوات الأوان”.

وبحسب مقال نشره موقع lorientlejour.com الإلكتروني، أضاف البطريرك خلال كلمة ألقاها على مسامع مؤمني كنيسة القديس يوحنا مارون في بافالو: “ليس مقبولاً أن تضحّي الولايات المتّحدة ببلد ديمقراطي من الشرق الأوسط، خاصّة وأنّها أمّ جميع الديمقراطيات”، كما كان الفيلسوف أليكسي دي توكفيل المشهور بتحاليله للديمقراطية الأميركية يقول.

ثمّ لمّح البطريرك إلى الدور المميّز الذي يمكن أن يلعبه لبنان في الشرق، نظراً إلى موقعه الجغرافي ونظامه السياسي، متمنّياً حصول اتفاقية بين السعودية وإيران، بهدف تسهيل انتخاب رئيس للجمهورية. ونشير هنا إلى أنّ موضوع الانتخاب الرئاسي حمل البطريرك إلى لقاء أمين عام حزب الله سرّاً في أيار الماضي.

من ناحية أخرى، حذّر الراعي من أنّ متابعة الحرب في الشرق تهدّد الهوية اللبنانية، وأنّ خطر الهجرة اللبنانية يتزايد. ثمّ حثّ الأميركيين المتحدّرين من أصول مارونية على “مساعدة أهلهم في لبنان ليلازموا بلدهم وليبقوا متعلّقين بجنسيّتهم وهويّتهم”، مذكّراً أنّ النظام اللبناني مبنيّ على الديموغرافيا. كما وشجّع الراعي الموارنة على البقاء متعلّقين بأرضهم المقدّسة.

من الجدير بالذكر أيضاً أنّ الراعي التقى شخصيات عديدة بعد احتفاله بذبيحة إلهية في ماين يوم الأحد. وقد حدّد البطريرك الأسباب الرئيسية الثلاث التي تطيل الأزمة في الشرق: الصراع الإسرائيلي الفلسطيني الذي يعجز المجتمع الدولي عن حلّه، والخلاف السعودي الإيراني الذي انعكس على حلفاء هاتين القوّتين، وازدياد التطرّف الديني والمنظّمات الإرهابية.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير