Catholic Center for Studies and Media on ecumenical dialogue

Catholic Center for Studies and Media

الحوار بين الأديان يتحقق في الحياة اليومية

المونسنيور أيوزو يدعو إلى حوار من دون مثالية ولا نسبية

Share this Entry

إنّ الحوار بين الأديان من دون مثالية ولا نسبية يتحقق “في الحياة اليومية” هذا ما أكّده المونسنيور ميغيل أنجيل أيوزو غيكسو في المقابلة التي أجرتها معه المجلة الإسبانية فيدا نويفا Vida Nueva وقد نشرت الصحيفة الفاتيكانية لوسيرفاتوري رومانو بعض المقتطفات منها يوم الأربعاء 13 تموز 2016 بحسب ما أوردت وكالة زينيت العالمية القسم الفرنسي.

بالنسبة إلى الأسقف الإسباني إنّ البابا فرنسيس هو الداعي إلى “الوفاق والسلام بين الشعوب” وكلماته “هي بلسم للجميع”: “يرى الناس فيه صوتًا يملك السلطة على الصعيد العالمي وسط التحديات التي تحاصر العائلة البشرية الكبيرة. ويؤكّد العدد الثاني بأنه لا يمرّ يوم من دون أن يتحدّث فيه البابا فرنسيس عن الحوار بين الأديان علانية أو على انفراد”.

وتابع ليقول: “إنّ الحوار بين الأديان يملك أهمية كبيرة لا يمكن تصوّرها”. إنّ المؤمنين هم مدعوون إلى “تضميد هذا الجرح المفتوح (في البشرية) الذي سببه العنف الجهادي والتمييز وعدم احترام الحقوق الأساسية”.

وطالب المونسينور أيوزو حوارًا من دون “مثالية” أو “نسبية: “حوارًا متطلّبًا يسألنا أن نكون حازمين في هويتنا. حوارًا لا يكون “مجرّدًا” بل يتحقق من خلال أشخاص حقيقيين في الحياة اليومية”. ومن بين الصفات المطلوبة من أجل تحقيق هذا الحوار، ذكر التعاطف والأخوّة والاحترام والصداقة.

يجب على القادة الدينيين أن يحترموا الاختلافات من خلال نظر “الواحد إلى الآخر بتقدير”. وفي هذه المسيرة تساعد الوثيقة الصادرة عن المجمع الفاتيكاني الثاني “في عصرنا” الكنيسة لدرجة أننا نظنّ “بأنها كُتبت آنذاك من أجل زماننا الحاضر”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير