Papal window - CCEW - Mazur - CC BY-NC-SA

ثلاث كلمات من البابا إلى كلّ المتزوّجين!

عندما أطلّ من نافذة مقر رئيس الأساقفة في كراكوف

Share this Entry

غنّى الشبيبة بعد ظهر يوم الخميس بانتظار أن يطلّ البابا فرنسيس من نافذة مقرّ رئيس الأساقفة في كراكوف وعندما أطلّ بدأت الجموع تصفّق تصفيقًا حارًا. توجّه البابا في حديثه إلى كل المتزوّجين حديثًا وقال ضاحكًا: “علمتُ أنه يوجد عدد كبير هنا في هذه الساحة تزوّج أفراده حديثًا” بحسب ما أفاد موقع إذاعة الفاتيكان القسم الإنكليزي موقع الأنباء الكاثوليكية.

أشاد بشجاعة الشبّان والشابات على التزامهم بالزواج لأنه وبحسب ما قال “ليس سهلاً أن يؤسس الإنسان عائلة”. وتابع ليقول بأنه غالبًا ما كان يُسأل كيف يمكن للثنائي المتزوّج أن يتخطّى المشاكل والصعوبات مقترحًا ثلاث كلمات يمكن استخدامها في هذه الحالات: الاستئذان، الشكران والمسامحة.

حول موضوع الاستئذان، فسّر البابا: “إسألوا رأي شريككم في كل شيء، ليسأل الزوج رأي زوجته والزوجة رأي زوجها “ما رأيك؟ ما رأيك في ذلك؟” وذلك أفضل من “تناسي الشريك” والقيام بالأمور من دون الإصغاء إلى رأيه.

ثم شدد على ضرورة الامتنان “لأنّ الزوجين هما من يُمنَح إليهما سر الزواج وبدورهما يمنحانه إلى بعضهما بعضًا. ويجب الحفاظ على هذه العلاقة بشعور من الامتنان والشكران”. وأما الكلمة الثالثة التي أوصى بها البابا المتزوّجين فكانت الغفران “وهي كلمة يصعب استخدامها”. في الزواج، غالبًا ما تُقتَرف الأخطاء مشيرًا إلى أنّ الأمر الأهمّ في ذلك هو أن نعلم كيف نعترف بخطئنا ونسأل الغفران.

وشدد البابا على أنّ “الزواج هو أمر جميل جدًا، جميل لدرجة أنه يجب الحفاظ عليه لأنه رباط يجمعنا بالشريك إلى الأبد”. وأشار إلى أنّ الثنائي المتزوّج سيواجه مشاكل وخلافات إنما “لا تخافوا إن حصلت تلك الأمور. نصيحتي لكم: “لا تختموا نهاركم من دون صنع السلام. وهل تعلمون لماذا؟ لأنّ الحرب الباردة في اليوم التالي هي جدّ خطيرة”.

وختم البابا حديثه قائلاً: “أنا أدعوكم قبل أن تقتبلوا البركة أن تصلّوا من أجل كل العائلات الحاضرة هنا، على نية المتزوّجين حديثًا وعلى نية كل من تزوّجوا منذ وقت طويل”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير