Zenit

البابا فرنسيس: "يسوع يجعل من كلّ مؤمن به خادمًا لرحمته"

في خلال المقابلة العامة مع المؤمنين اليوم في 17 آب 2016

Share this Entry

“يسوع يجعل من كلّ مؤمن به خادمًا لرحمته” هذا ما قاله البابا فرنسيس اليوم في أثناء المقابلة العامة مع المؤمنين في قاعة بولس السادس عوض ساحة القديس بطرس بسبب الحرّ الشديد الذي يلفّ روما. تابع تعليمه حول يوبيل سنة الرحمة معلّقًا على معجزة تكثير الأرغفة والسمكتين الواردة في إنجيل القديس متى.

هذا وأشار بحسب ما أورده موقع وكالة زينيت في القسم الإنكليزي إلى أنه وبينما كان يسوع يبحث عن وقت للصلاة تخلّى عن مشروعه ليشارك مع الجموع التي كانت بانتظاره فاجترح معجزة عظيمة بمرأى منهم.

ليس باردًا بل عطوفًا

قال البابا: “يسوع ليس باردًا وهو لا يملك قلبًا باردًا بل هو يتأثّر معنا” مشيرًا إلى أنّ يسوع شعر بأحاسيس ممزوجة بين رغبته في تمضية الوقت بالصلاة إلى أبيه والانفراد معه وبين هذا الرابط الذي شدّه إلى الجموع. وهذا المشهد يؤكّد لنا بأنّ رأفة يسوع ليست “مجرّد شعور” بل أوضح: “يريد الرب أن يلبّي حاجات الإنسان إنما يريد من كلّ واحد منا أن يكون مشاركًا بشكل ملموس في رحمته”.

وأمّا في حديثه عن كيف بارك يسوع “الأرغفة الخمسة والسمكتين ونظر إلى السماء وبارك وكسر الأرغفة وأعطاهم” فشبّهها البابا فرنسيس بالعشاء السري قائلاً: “إنّها العلامات نفسها التي قام بها في العشاء الأخير وهي نفسها التي يقوم بها الكاهن عندما يحتفل بالذبيحة الإلهية”.

التجديد من خلال الإفخارستيا

ذكّر البابا الحاضرين في القاعة أنّ الجماعة المسيحية ولدت وتولد باستمرار بالاتحاد بسرّ القربان. “إنما عيش الاتحاد مع المسيح هو مختلف عن البقاء مكتوفي الأيدي وبعيدين عن الحياة اليومية بل على العكس هو يدخلنا على الدوام في علاقة مع رجال ونساء زماننا حتى نظهر لهم العلامة الملموسة لرحمة المسيح واهتمامه بنا. إنّ سرّ الافخارستيا يغذّينا بالمسيح ويحوّلنا إلى جسد المسيح وغذاء روحي لإخوتنا”.

خدّام الرحمة

شدّد البابا على أنّ يسوع يريد أن يصل إلى الجميع وأن يحمل للجميع محبة الله. من هنا، هو يجعل من كلّ مؤمن خادمًا للرحمة مؤكّدًا بأنّ يسوع يمنحنا النعمة برحمته ومحبته. “إنه يغفر زلاّتنا ويعانقنا ويحبّنا. يتمم عمله بشكل كامل”. ثم ختم البابا فرنسيس سائلاً الله أن يكون كل واحد منا أداة للاتحاد بعائلته وعمله ورعيته وجماعته “كعلامة واضحة للرحمة”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير