الكنيسة الملكية الكاثوليكية في كندا تستعد لاطلاق مؤتمرها الوطني الكنسي للشبيبة اليوم

عنصرة جديدة ستعيشها الكنيسة الملكية الكاثوليكية مع بدء العد العكسي لاطلاق مؤتمر الشبيبة الوطني الكنسي الأول على ارض مونتريال_كندا وذلك بسعي من راعيها المطران ابراهيم ابراهيم الذي يسهر على رعاية هذه الأبرشية التي يعود عمرها الى مئة وعشرين عاما. اذا ولأول مرة […]

Share this Entry

عنصرة جديدة ستعيشها الكنيسة الملكية الكاثوليكية مع بدء العد العكسي لاطلاق مؤتمر الشبيبة الوطني الكنسي الأول على ارض مونتريال_كندا وذلك بسعي من راعيها المطران ابراهيم ابراهيم الذي يسهر على رعاية هذه الأبرشية التي يعود عمرها الى مئة وعشرين عاما.
اذا ولأول مرة في تاريخ الأبرشية المذكورة اعلاه، سيحط اكثر من 230 مشاركا رحاله يوم غد وسيتوافدون من كل أنحاء كندا ليتحدوا جميعا في المسيح يسوع.
على جدول المؤتمر الذي ستستمر أعماله لغاية الرابع من الشهر الجاري جملة من النشاطات وورشات العمل والمحاضرات التي تسعى الى تعزيز مفهوم الانسانية وتسليط الضوء على مجمل القضايا الاجتماعية لا سيما التي تخص الشبيبة في وقت طغت عليه التكنولوجيا بأبعادها المختلفة.
كما سيتخلل المؤتمر الصلوات والقداديس من أجل ان تعيش الشبيبة وكهنتها ومطرانها عائلة واحدة مبنية على مبادىء المحبة والفضيلة.
وبناء على ما تقدم، يبقى السؤال هل سيؤسس هذا المؤتمر بعد انعقاده والتوصيات التي ستنبثق عنه الى عقد سلسلة مؤتمرات تدخل في صلب هموم العائلات وسط هذا الزمن الذي تحكمه المتغيرات؟

Share this Entry

شربل بسطوري

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير