Jesus on the Cross

ZENIT

البطريرك لحام في عيد الصليب المقدس" لا صليب دون قيامة، والقيامة تتحقق عندما نعيش مع الآخر ونلتمس معاناته"

لمناسبة عيد الصليب المقدس وجه بطريرك انطاكية وسائر المشرق والاسكندرية وأورشليم للروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام رسالة الى المؤمنين أينما كانوا جاء فيها:” قال نابوليون لو لم يصلب يسوع لما كان الها”، وهذا ما يدل على محبة المسيح الذي صلب لأجلنا […]

Share this Entry
لمناسبة عيد الصليب المقدس وجه بطريرك انطاكية وسائر المشرق والاسكندرية وأورشليم للروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام رسالة الى المؤمنين أينما كانوا جاء فيها:” قال نابوليون لو لم يصلب يسوع لما كان الها”، وهذا ما يدل على محبة المسيح الذي صلب لأجلنا ولأجل خلاصنا، ففي القدس وفي كنيسة القيامة وتحت قبتها يجتمع الصليب والجلجلة والقيامة في آن معا وهذا ما يؤكد ان الصليب هو رمز المسيحية وخلاصها في العالم.
وتابع، ان المسيح اراد ان يصلب مع كل انسان مصلوب وبالتالي اصبح الصليب رمزا للمسيحية وواقعا وهذا ما يلزمنا بأن نقبل ونقبل الصليب لأنه خلاصنا.
وأضاف، عيد الصليب يحتم علينا نحن البشر ان ننظر الى الآخرين ونعيش معاناتهم ونبلسم جراحاتهم انطلاقا من ان لا صليب دون قيامة ولا قيامة دون صليب، وهذه هي حال شرقنا اليوم الذي يتألم ويعيش درب الجلجلة لكن هذا الدرب الأليم لا بد ان ينتهي بالقيامة قيامة الانسان والوطن.
هذا وقد عايد البطريرك لحام كل المؤمنين والمتألمين والمشردين والمجروحين في سوريا وبالأخص في معلولا والعراق ولبنان وكل من يرزح تحت صليب الآلام متمنيا ان تشهد المنطقة قيامة جديدة وان ينعم لبنان بالأمان والاستقرار.
Share this Entry

شربل بسطوري

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير