Colombia Zenit

كولومبيا تنهي صراعًا دام 50 عامًا!

والكاردينال بارولين يحثّ على بنيان مستقبل أفضل بعيدًا عن العنف والحقد

Share this Entry

إنها صفحة جديدة فُتحت في تاريخ كولومبيا: الدولة الكولومبية والفارك العصابة الرئيسية في البلاد قد وقّعا يوم الاثنين الفائت اتفاق سلام واضعين حدًا لخمسين عامًا من الصراع. شارك أكثر من 2500 شخص في هذا الحدث الاستثنائي وكانوا كلّهم يرتدون الأبيض. وللمناسبة ترأّس الكاردينال بيترو بارولين ليتورجيا الكلمة في قرطاجنة وحثّ في عظته كولومبيا على وضع حد للحقد وتضميد جراحات القلب.

وأوضح الكاردينال: “إنها بداية عملية تغيير أكثر انفتاحًا تتطلّب المسامحة واحترام كل الكولومبيين”. من هنا دعا كل المجتمع إلى المشاركة في إعادة بنيان البلاد بهدف تحقيق مستقبل أفضل فالوسيلة الأضمن تكمن في إعادة كرامة كل من تألّم لأنه داخل جراحات القلب البشري نجد الأسباب الجذرية للصراع”.

هذا ورجا الكاردينال كولومبيا “تخفيف وجع شعبها المظلوم والمعنّف. على كولومبيا أن تنتهي من هذا الحقد وأن تغيّر “مجرى تاريخها من أجل بنيان مستقبل أفضل مع مؤسسات عادلة ومهمّة إذ وحده الله يمنحنا القوّة لمواجهة تلك المشاكل” داعيًا إلى البحث بالجذور الكاثوليكية للبلاد.

ثم دعا أمين سر حاضرة الفاتيكان إلى الصلاة على نية الشعب الكولومبي حتى يستطيع أن يسير على دروب الحق والعدل والسلام وقال: “لنسأل الله أن يمنحنا البطولة في التضامن الضروري لوضع حد للشر الناتج عن العنف من خلال الحق والعدل. من الممكن أن نبني مستقبلاً مختلفًا يسمح لنا “بالتعايش معًا من دون أذية بعضنا بعضًا والتعبير عن معتقدات مختلفة كلها ضمن إطار الاحترام للقواعد الديمقراطية والكرامة الإنسانية والتقليد الكاثوليكي لهذه الأمة العظيمة”.

هذا ولم ينسَ الكاردينال بارولين أن يذكّر في عظته بأنّ الأديان تقود إلى الإصغاء والفهم والاعتراف بقيمة الآخر”. وشدّد على أنّ الإيمان يعارض انتهاك الكرامة الإنسانية وليس ضد العلمانية بكونه يحترم كل المجالات المختلفة للحقائق المدنية والروحية. هذا وأشار إلى أنّ البابا فرنسيس قد تابع باهتمام كبير كل الجهود المبذولة في السنوات الأخيرة من أجل البحث عن الوفاق والمصالحة. لقد شجّع هذه الجهود في مناسبات عديدة من دون التدخّل بالحلول الملموسة التي تمّ التفاوض عليها وحيث يقرر فيها المواطن بشكل حرّ وواعٍ”.

 

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير