CTV

البابا: "تخلّوا عن منطق الامتيازات الذي يولّد إقصاء الآخرين"

في أثناء صلاة الغروب عشية عيد مريم أمّ الله

Share this Entry

“تخلّوا عن منطق الامتيازات وعن منطق إقصاء الآخرين” واعتمدوا “منطق اللقاء والقرب” هذا ما دعا إليه البابا فرنسيس في خلال صلوات الغروب في 31 كانون الأول 2016 عشية عيد مريم أمّ الله. في اليوم الأخير من سنة 2016، وبعد مرور أسبوع على عيد الميلاد، تأمّل البابا بالله “الذي أراد أن يكون قريبًا من كلّ من يشعرون بأنهم متألّمون ومجروحين ويائسون ومعيّرون” حتى “لا تكون الخطيئة والخجل والجروحات واليأس والإقصاء هي الكلمة الأخيرة في حياة الأطفال”.

دعا البابا كلّ المؤمنين إلى التخلّي عن المنطق “المرتكز على الامتيازات والتنازلات والمحسوبية: واعتماد “المنطق الإلهي” قائلاً: “الله يأتي بنفسه ليكسر سلسلة الامتياز التي تنشىء الإقصاء حتى يقوم بلمسة الرحمة التي تولّد الإدماج وتضيء في كلّ إنسان الكرامة التي خُلق من أجلها”.

وفي ختام عام 2016، شجّع البابا أيضًا على التوقّف “أمام المغارة من أجل شكر الله على كلّ علامات السخاء الإلهي في حياتنا وتاريخنا والتي ظهرت بألف طريقة”. في الواقع، أكّد البابا بأنّ “الله كان حاضرًا معنا طيلة هذا العام وكان يحمل في كلّ يوم معه النعمة والبركة”.

وتابع ليقول بإنّ المغارة تشجّعنا على “اتخاذ مكاننا في التاريخ من دون تذمّر ومرارة وانغلاق وهروب من دون البحث عن دروب مختصرة تعطينا امتيازات. التأمّل في المغارة يعني أنّ الزمن الذي ينتظرنا يتطلّب القيام بمبادرات مفعمة بالجرأة  والأمل والتخلّي عن فكرة أن نكون دائمًا الأولين بشكل زائف وأن ندخل في صراعات لا نهاية لها بهدف الظهور ليس إلاّ”.

 

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير