Saint Nicolas de Myre © Wikimedia Commons - Aleksa Petrov

روسيا: بعثة فاتيكانية تُعيد ذخائر القديس نيقولاوس

مسكونية القدّيسين لأجل الحوار بين الكنائس

Share this Entry

يُنتظر اليوم وصول بعثة من الفاتيكان ومن إيطاليا إلى سانت بيترسبرغ في روسيا، كي تُعيد إلى باري ذخيرة القديس نيقولاوس أسقف ميرا، والتي عُرضت في البلاد منذ 21 أيار الماضي. وعلى رأس البعثة، بناء على ما ورد في مقال أعدّته آن كوريان من القسم الفرنسي في زينيت، سيكون رئيس المجلس الحبري لأجل تعزيز وحدة المسيحيين، وسيلتقي سلطات بطريركية موسكو.

من ناحيته، وضمن تصريح أدلى به إلى “لوسيرفاتوري رومانو”، قال الكاردينال كيرت كوش عشيّة رحيله إنّ “مسكونيّة القدّيسين مناسبة جميلة جداً لأجل الحوار بين الكنائس… وإنّ تكريم الذخائر قد يساعد المؤمنين ليكونوا ملتزمين بالحوار أكثر”.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ القدّيس نيقولاوس معروف من مؤمني الكنائس المختلفة والطوائف المسيحية، فهو الذي دافع عن الضعفاء والمضطهدين، وحمى الشابات والبحّارين والأولاد.

كما وأنّ الأب ياسينت ديستيفيل الدومينيكاني (والذي يشارك في البعثة) يقول إنّ “شموليّة عبادته تجعل منه جسراً بين الشرق والغرب، خاصّة وأنّ نقل ذخائره حصل بعد لقاء البابا فرنسيس بالبطريرك كيريل في كوبا عام 2016… إنّ القديس نيقولاوس متّصل بالتاريخ الروسي؛ فهو شفيع ثلث الكنائس، وأيقونته موجودة في جميع المنازل، بما أنّه يُعتبر من يساعد في القرارات المعيشية المتعلّقة بالحياة اليومية: إنّه القديس الذي يشير إلى الدرب الصحيح”.

في السياق عينه، حيّى رئيس أساقفة باري – بيتونتو المونسنيور فرانشيسكو كاكوتشي “مسكونية الشعب”.

نشير هنا إلى أنّه ضمن زيارة البعثة الفاتيكانية إلى روسيا، التقى الكاردينال كوش البارحة المتروبوليت هيلاريون رئيس قسم العلاقات الكنسيّة الخارجية لبطريركية موسكو، على أن يستقبل البطريرك كيريل أعضاء البعثة اليوم أيضاً.

ولدى عودة البعثة إلى باري، سيدوّن كاتب عدل الوثيقة الرسمية التي ستسجّل للتاريخ “عودة القديس نيقولاوس”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير