Prédication du p. Cantalamessa, Avent 2017 © L'Osservatore Romano

على المسيح أن يملأ زماني وحياتي الشخصية

عظة الأب رانييرو كانتالاميسا واعظ الدار الرسولية

Share this Entry

قام واعظ الدار الرسولية الأب رانييرو كانتالاميسا الكبوشي بتأمّله الثاني في زمن المجيء هذا، اليوم الجمعة 22 كانون الأول أمام البابا فرنسيس وأعضاء الكوريا الرومانية وعاد فيه إلى وجود يسوع المسيح الدائم في الأزمنة بعد أن كان قد تأمّل بالمسيح والكون.

ومن أبرز ما قال في تأمّله: إنّ وجود المسيح في التاريخ هو في النهاية لقاء يغيّر الحياة وإنّ السؤال الأوّل الذي يُطرَح هنا هو بسيط جدًا: هل المسيح هو في أساس وصلب حياتي وتاريخي الشخصي؟ وزماني؟ وحدّد بأنّ اللقاء الشخصي مع المسيح هو حدث يمكن أن يتمّ في أي وقت من الحياة.

من هنا على المسيح أن يملأ زماني وحياتي الشخصية، وهذا لا يعني أن نفكّر كلّ الوقت في يسوع إنما أن “نتحقّق” من وجوده في حياتنا وأن نستسلم لمشيئته وأن نقول له فورًا: “أنا أحبّك!” في كل مرّة تسمح لنا الفرصة عائدين إلى أنفسنا.

وختم الأب كانتالاميسا بإنّ هذا التأمّل حول “المسيح والأزمنة” يمكن أن يحقق الشفاء الداخلي المهمّ للغالبية بيننا: أن نتحرّر من عقليّة لا ترى في الشيخوخة سوى الهزيمة والمرض بدل أن ترى النعمة.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير