Angélus du 31-12-2017 © Vatican Media

البابا يشكر الله في آخر يوم لعام 2017

التبشير الملائكي والقُرب من المصريين بعد الاعتدائين الأخيرين

Share this Entry

في اليوم الأخير من العام 2017، أوصى البابا فرنسيس المؤمنين بعد صلاة التبشير الملائكي (الأخيرة لعام 2017) التي تلاها من ساحة القديس بطرس “بأن يأخذوا القليل من الوقت للتفكير في الأشياء الجيّدة التي تلقّوها من الرب، وأن يشكروه على السنة المنصرمة وعلى كلّ شيء، حتّى لو واجهوا صعوبات ومحنات، لأنّه ساعدهم على تخطّي تلك اللحظات”.

وفي سياق التبشير الملائكي أيضاً، بحسب ما نقلته لنا الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي في زينيت، عبّر الأب الأقدس عن قُربه من “الإخوة الأقباط الأرثوذكس الذين طالهم منذ أيام اعتداءان في كنيسة ومتجر في الضواحي الجنوبية للقاهرة” (تبنّتهما الدولة الإسلاميّة)، متمنّياً “أن يستقبل الله أرواح الشهداء وأن يحمل المصابين وأقاربهم والمجتمع برمّته، وأن يهدي قلوب من يرتكبون العنف”.

من ناحية أخرى، ولمناسبة عيد العائلة المقدّسة، ذكّر الحبر الأعظم الأهل أنّهم حرّاس حياة أولادهم، وليسوا مالكيها، “لأنّ الله وحده هو سيّد التاريخ الفرديّ والعائلي، وكلّ شيء يأتينا منه”. ودعا أسقف روما كلّ عائلة “إلى الاعتراف بهذا الإله، وبتعليم الأولاد الانفتاح على الله الذي هو مصدر الحياة”. وأشار إلى أنّ “يسوع أتى ليُسقط الصور الخطأ التي نكوّنها عن الله وعن أنفسنا، كما وأنّه أتى لينقض التطمينات العالمية، وليجعلنا نسلك من جديد طريق البشرية المسيحية الأصيلة المرتكزة على قيم الإنجيل”.

ثمّ ختم كلمته قائلاً إنّ مهمّة كلّ عائلة تقضي بخلق الشروط المناسبة لنموّ الأولاد، كي يعيشوا حياة جيّدة تليق بالله وتبني العالم. “تلك هي أمنيتي لجميع العائلات، والتي أطلب من مريم ملكة العائلة أن تسهر عليها”.

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة لدى المحاكم

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير