Vêpres À St-Paul-Hors-Les-Murs, Unité Des Chrétiens © Vatican Media

هكذا يتّحد المسيحيون عندما يدعم بعضهم الآخر

في ختام أسبوع الوحدة وعيد اهتداء القديس بولس

Share this Entry

إنّ مسيحيي اليوم يواجهون الكثير من الصعوبات في مسيرتهم، فيعيشون أحيانًا صحراء الروحية تجفّف الرجاء والفرح” هذا ما ركّز عليه البابا فرنسيس مترئّسًا صلاة الغروب لمناسبة عيد اهتداء القديس بولس الرسول وختام الأسبوع الحادي والخمسين للصلاة من أجل وحدة الكنائس اليوم الخميس 25 كانون الثاني في بازيليك القديس بولس خارج الأسوار. وأكّد: “يمكننا أن ندعم بعضنا الآخر وأن نواجه التحديات بشجاعة وأمل متسلّحين بيسوع من دون سواه وبقوّة الإنجيل العذبة”.

في ختام الأسبوع السنوي لوحدة المسيحيين الذي حمل عنوان: “يمينك يا ربّ قديرة قادرة” (خروج 15، 1 – 21) تأمّل البابا: “نحن كلّنا كمسيحيين مررنا بماء العماد واقتبلنا نعمة هذا السرّ الذي يبيد أعداءنا، الخطيئة والموت… هكذا في الحياة، نختبر حنان الله الذي ينقذنا في حياتنا اليومية بمحبة من الخطيئة والموت”. وأوصى: “هذه الخبرات الثمينة يجب أن تُحفَظ في القلب والذاكرة”.

من هنا أكّد البابا من جديد: “إنّ النعمة تصلنا بالآخرين ونشاركها معهم. حتى لو أنّ الاختلافات تبعدنا عن بعضنا، نحن نعترف أننا ننتمي إلى شعب قد افتُدي وننتمي إلى العائلة نفسها من الإخوة والأخوات المحبوبين من الآب الوحيد”.

وكان قد شارك في الصلاة اليوم ممثّلون عن كنائس أخرى موجودة مثل ممثل عن البطريرك المسكوني للقسطنطينية وممثل شخصي عن أبرشية كانتربري ووفد مسكوني من فنلندا وطلاّب المعهد المسكوني في بوسيه.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانيّة. مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير