Benediction Urbi Et Orbi, Pâques © Vatican News

البابا: قيامة المسيح من بين الأموات هي الرجاء الحقيقي الذي لا يخيّب أبدًا

رسالة البابا لمناسبة عيد الفصح الأحد 1 نيسان 2018

Share this Entry

“قيامة المسيح من بين الأموات هي الرجاء الحقيقي للعالم، ذاك الذي لا يخيّب أبدًا” هذا ما أكّده البابا فرنسيس يوم عيد الفصح الأحد 1 نيسان في بازيليك القديس بطرس وقال: “إنها قوّة حبّة القمح، ذلك الحب الذي يتنازل ويبذل نفسه حتى النهاية والذي يجدد العالم بحق”. وشدد أيضًا: “لم يعد للموت والوحدة والخوف الكلمة الأخيرة”.

وعند الظهر، وبعد أن احتفل البابا بالقداس الإلهي في ساحة القديس بطرس، منح بركته “إفرحي يا ملكة السماء” للمدينة جمعاء والعالم. هذه البركة الخاصة التي تشمل الغفران الكامل المستوفى بحسب الشروط التي تضعها الكنيسة مثل الاعتراف والمناولة. وهي أيضًا تُمنح عبر التلفاز والراديو أو الانترنت أكان في عيد الميلاد أم الفصح أم عند انتخاب بابا جديد.

ثم ركّز البابا من جديد على أنّ قوّة الحب “تحمل الثمار اليوم في أخاديد تاريخنا، الذي يشوبه الظلم والعنف”: “إنها تحمل ثمار الرجاء والكرامة حيث يوجد البؤس والاستبعاد، حيث يوجد الجوع والبطالة بين الملايين من المهجّرين واللاجئين… وبين ضحايا الاتجار بالمخدرات والبشر والعبودية في زماننا هذا”.

وسأل البابا “ثمار السلام للعالم أجمع”: من أجل سوريا والأراضي المقدسة وجنوب السودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية وشبه الجزيرة الكورية وأوكرانيا والشعب الفنزويلي”.

وأضاف: “ليحمل المسيح القائم من بين الأموات ثمار الحياة الجديدة للأطفال الذين وبسبب الحروب والمجاعة ينمون من دون رجاء محرومين من العلم والمساعدة الصحية؛ وأيضًا كل كبار السنّ المستبعدين بسبب ثقافة الأنانية التي تقصي كل من هو “غير منتج”. كذلك صلّى البابا على نية “من يتحمّلون مسؤوليات سياسية في العالم أجمع حتى يحترموا الكرامة البشرية”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير