Messe À Ste-Marthe, 19 Février 2019 © Vatican Media

البابا: لا تؤجّل توبتك إلى الربّ

اليوم في عظته الصباحية من دار القديسة مارتا

Share this Entry

“لا تؤخّر في الارتداد” هذا ما شجّع عليه البابا فرنسيس اليوم الخميس 28 شباط أثناء عظته الصباحية من دار القديسة مارتا. وعلّق على القراءة الأولى التي قدّمتها ليتورجيا اليوم بحسب الطقس اللاتيني المأخوذة من يشوع بن سيراخ حيث نقرأ النصائح التي يسديها الأب لابنه، والجد لحفيده: “لا تتبع هواك ولا قوّتك، لتسير في شهوات قلبك”. (يش 5: 1 – 10).

وقال البابا:” لا تتبع غريزتك ولا قوّتك ولا هواك لِتَسيرَ في شَهَواتِ قَلبِكَ. لكلٍّ منا أهواءه ولكن تنبّه وسيطر على أهوائك. سيطر عليها لأنّها ليست أمرًا سيّئًا بل هي إذا صحَّ القول “الدم” للمضي قدمًا بالعديد من الأمور الصالحة ولكن إن لم تكن قادرًا على السيطرة عليها فهي ستسيطر عليك”.

أشار البابا إلى أنّ الحياة سريعة الزوال والإنسان ليس أبديًا فهذه حكمة الحياة. لا تقل يمكنني أن أفعل ما يحلو لي، “قَد خَطِئتُ، فَأَيُّ سوءٍ أَصابَني؟” لا تكن متهوِّرًا وطائشًا لتفكّر بأنّك ستنجح على الدوام. “ولا تَقُل: رَحمَتُهُ عَظيمَة، فَيَغفِرُ كَثرَةَ خَطاياي”. والوصيّة الأخيرة لهذا الأب هي “لا تُؤَخِّرِ التَّوبَةَ إِلى الرَّبّ” لا تؤخِّر في الارتداد وتغيير حياتك واقتلاع العشب السيء من حياتك… “لا تُؤَخِّرِ التَّوبَةَ إِلى الرَّبّ، وَلا تَتَباطَأ مِن يَومٍ إِلى يَوم. فَإِنَّ غَضَبَ الرَّبِّ يَنزِلُ بَغتَةً، وَيَستَأصِلُ في يَومِ الانتِقام” تمامًا كما يقول صاحب المزمور: “قَد رَأَيتُ الشِّرِّيرَ عَاتِيًا، وَارِفًا مِثلَ شَجَرَةٍ شَارِقَةٍ نَاضِرَة. عَبَرَ فَإِذَا هُوَ لَيسَ بِمَوجُودٍ، وَالتَمَسْتُهُ فَلَم يُوجَد”. “لا تَعتَدَّ بِأَموالِ الظُّلم، فَإِنَّها لا تَنفَعُكَ شَيئًا في يَومِ الانتِقام”.

اقترح البابا في الختام: “لنقم بفحص ضمير كل يوم لنتوب إلى للربّ. غدًا سأحاول ألا أفعل هذا الأمر. ربما ستفعله، إنما بشكل أقلّ، ولكنك ستنجح بالسيطرة على أهوائك وليس العكس. ما من أحد متأكّد كيف ومنى تنتهي حياته. خمس دقائق في نهاية اليوم ستساعدنا، ستساعدنا كثيرًا على التفكير وعدم تأجيل توبتنا إلى الرب وارتداد قلبنا”.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير