رسالة فيديو من البابا إلى مدغشقر قبيل أيام قليلة على رحلته الرسولية إلى أفريقيا

جمال طبيعي وقداسة

Share this Entry

قُبيل أيام قليلة على زيارة البابا أفريقيا لزيارة شعوب موزمبيق ومدغشقر وموريشيوس، أودى برسالة فيديو إلى أهل مدغشقر مشيدًا بالجمال الطبيعي في البلاد وداعيًا الشعب المسيحي إلى عيش جمال القداسة.

إخوتي وأخواتي الأعزّاء في مدغشقر!

بنعمة الله، سأكون بينكم في غضون أيام قليلة! أنا أحيّيكم منذ الآن وأودي إليكم تحيّاتي الحارّة، وشكري على كلّ فعلتموه وتقومون به من أجل التحضير لزيارتي. أنا أشكركم فوق كلّ شيء على صلاتكم التي تتلونها بشكل خاص، أكان في العائلات، في الجماعات الرعوية، في المستشفيات والسجون. الصلاة لا تعرف حدودًا، وعندما سأصبح في مدغشقر، حتى لو لم أستطع أن أزور بعض الأماكن، سأشترك مع الجميع في الصلاة، وأطلب من الله أن يغدق بركاته على الجميع.

أيها الأصدقاء الأعزّاء، إنّ بلدكم معروف بجماله الطبيعي، فنقول في هذا المعنى: “كن مسبَّحًا!” من واجبنا أن نحميه بعناية. إنما يوجد جمال آخر أقرب إلى قلب المسيح والبابا: جمال شعبه، أي قداستكم! لهاذ أنا آتٍ إليكم حتى أثبّتكم في الإيمان وفي الوقت نفسه أن أقوّيه! لنطلب شفاعة مريم العذراء حتى نحصل على هذه النعمة! شكرًا وإلى اللقاء!

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير