Champignon nucléaire, Etats Unis © Wikimedia Commons

نحو عالم خالٍ من الأسلحة النووية

المراقب الدائم للكرسي الرسولي لدى الأمم المتحدة ينقل رأي البابا فرنسيس

Share this Entry

حذّر المونسنيور أوزا من أنّ التوتّرات المتصاعدة في جنوب آسيا قد زادت من مخاطر النزاع المسلّح بين جيران مسلّحين نوويًا. ودعا، بطلب من البابا فرنسيس إلى عدم الانجرار إلى المشاعر الزائفة من الأمن الذي ينشئه السلاح النووي وغيره من أسلحة الدمار الشامل. وقد طلب السفير الفلبيني “اتخاذ تدابير ملموسة بهدف الحدّ من الأسلحة النووية في الأمن العالمي من خلال تدابير حقيقية تؤدي إلى تحقيق عالم خالٍ من الأسلحة النووية.

سلّم المونسنيور أوزا، السفير البابوي والمراقب الدائم للكرسي الرسولي لدى الأمم المتحدة خطابًا تلاه أمام اللجنة الأولى للدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة وقد حمل عنوان: “نزع السلاح العام الكامل”، وذلك في نيويورك، في 18 تشرين الأول 2019.

وذكّر ممثّل الكرسي الرسولي أنّ لجنة نزع السلام في الأمم المتحدة “تبذل قصارى جهدها لتحقيق أهدافها”. لهذا السبب، يمكن لمؤتمر نزع السلاح أن “يبدأ مفاوضات بعزم أكبر حول تدابير تسمح بتقدّم العالم من دون الأسلحة النووية”. هذا ويحثّ المرسي الرسولي “كلّ الحكومات المعنيّة أن تصادق على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية”.

تجدر الإشارة إلى أنّ هذا الموضوع يهمّ البابا فرنسيس كثيرًا وهو سيتوجّه إلى هيروشيما وناغازاكي (اليابان) في تشرين الثاني المقبل (23 – 26 تشرين الثاني) بعد إمضاء أربعة أيام في تايلاند.

Share this Entry

ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من .الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم. تتقن اللّغة الإيطاليّة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير