Candles - Fietzfotos - Pixabay - CC0

المسيحية والروحانيات الجديدة

تسلّل العصر الجديد في الكنيسة – الجزء الخامس والأربعون

Share this Entry

“أنتم نور العالم … فليضئ نوركم هكذا قدّام الناس، لكي يروا أعمالكم الحسنة، ويمجّدوا أباكم الذي في السماوات” (مت5/ 14-16)

لقد أدّى تيّار العصر الجديد إلى انحراف البعض عن الإيمان الرسولي القويم، يظهر بشكلٍ أساس في التخلّي عن الحقّ المعلن واللجوء إلى حقائق نسبية بحسب مشيئة كلّ إنسان. هذه “النسبوية” لطالما حذّر منها الباباوات في رسائلهم وإرشاداتهم الرسولية مثل البابا بندكتوس السادس عشر والبابا فرنسيس في عدّة مناسبات[1].

دكتاتورية النسبية وتهميش القانون الطبيعي

 يتكلّم البابا بندكتوس السادس عشر في عظة له عن التيّارات والإيديولوجيات الغريبة التي سمّمت فكر البشر فيقول: ” كم عرفنا من رياح للعقيدة خلال العقود الأخيرة، كم من التيّارات الإيديولوجية، كم من المذاهب الفكرية … إنّ القارب الفكري الصغير لعدد من المسيحيين تقاذفته في كثير من الأحيان أمواجٌ من هنا وهناك: من الماركسية إلى الليبرالية، وصولاً إلى التفلّت والإباحية، من الجماعية إلى الفردانية الراديكالية. من الإلحاد الى تصوّف ديني مبهم. من اللاأدرية إلى الإنتقائية وهكذا دواليك. في كلّ يوم تولد بدعٌ جديدة فيتحقّق ما قاله القديس بولس عندما تكلّم عن خداع البشر والمكر الذي يؤدي بهم إلى مكيدة الضلال (أف 4/ 14). إنّ إيمانًا واضحًا بحسب إيمان الكنيسة، غالباً ما يُنظَر إليه كأصولية. بينما تبدو النسبية، أيّ أن ننجر إلى كلّ ريح عقيدة، السلوك الوحيد المناسب لعصرنا الحالي. نحن في صدد تأسيس دكتاتورية للنسبية لا تعترف بشيء نهائيّ وهي تعطي مقياسًا واحدًا فقط هو الأنا وشهواتها” [2]

لا ننسى أنّ العصر الجديد ينحى أيضًا صوب تهميش “القانون الطبيعي” بدعوته لإنتهاك قُدسية الزواج بتشريع زواج المثليين، وقُدسية الحياة البشرية بتشريع الإجهاض والموت الرحيم وتشجيع الإنتحار. هذا القانون الطبيعي هو أساس كلّ توازنٍ ونموٍ بشري. يتكلّم البابا بندكتوس عن أهمية “القانون الطبيعي” متوّجهًا إلى أعضاء اللجنة اللاهوتية الدولية فيقول: “القانون الطبيعي هو الضمانة الحقيقية كي يعيش كلّ واحدٍ منّا حرًا ومحترمًا في كرامته وفي مأمن من كلّ تلاعب إيديولوجي وكلّ قرارٍ اعتباطي أو من كلّ إساءة واستبداد. لا يمكن لأحد أن يتهرّب من هكذا نداء. إذا ما تعرّض الوعي الجماعي لظلامية مأساوية، وتمكن الشك والنسبية الأخلاقية من محو المبادئ الأساسية للقانون الطبيعي، يتأذى النظام الديموقراطي نفسه في الصميم. بمواجهة هذه الظلامية التي هي السبب الأساس لأزمة الحضارة الإنسانية حتى قبل المسيحية، علينا أن نحشد كلّ ضمائر البشر ذوي الإرادات الحسنة، العلمانيين أو المنتمين إلى الطوائف المسيحية المختلفة حتى نعمل معًا وبطريقة واقعية لنخلق في الثقافة وفي المجتمع المدني والسياسي، الشروط الضرورية لوعي كامل للقيمة الثابتة للقانون الاخلاقي الطبيعي. بالفعل يتوقف على احترام هذه القيمة، نموّ الاشخاص والمجتمع في طريق التطوّر الحقيقي بحسب الحقيقة والتي هي مساهمة في حق الله الأبدي”  [3]

 أدّى العصر الجديد كذلك إلى التمحور حول الذات بمعزل عن محورية الله، بحجّة تنمية القدرات الشخصية وتفعيلها ضمن ما يسمّى بتقنيات تحقيق وتحفيز الذات.  وهذه هي المعضلة الأساس التي تتسلّل ضمن ظاهرة يمكن تسميتها ب”الزئبقية”(نسبةً الى الزئبق) بمعنى أنّه يصعب تحديد الإنحراف والخلل فيها بدون روح التمييز والحكمة الإلهية وعلى ضوء كلمة الله وتعاليم الكنيسة المقدّسة.

موضة “تحقيق الذات”

ينتقد أسقف باريس المونسينيور ميشال أوبيتيهMgr Michel Aupetit  موضة “تحقيق الذات”Accomplissement Personnel والكوتشنغ في عظة له حول إنجيل متى ٥/ ١٣- ١٦

وفي معرض شرحه عن معنى الملح والنور، يقول: “… إنّ حبّكم الذي أخذتموه في يسوع المسيح يجب أن يتوهّج وأن لا يُغلقَ عليه. يجب أن ينتشر ويتواصل مع من هم في المحيط، من يعرفونكم ومن يحبّونكم.

“مع الإشارة إلى أنّ الملح والنور هما عنصران غير موجودين لذاتهما، بل لديهما دلالتهما. وهذا ما شرحه يسوع لتلاميذه: “فَلْيُضِئْ نُورُكُمْ هكَذَا قُدَّامَ النَّاسِ، لِكَيْ يَرَوْا أَعْمَالَكُمُ الْحَسَنَةَ، وَيُمَجِّدُوا أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.. (متى ٥: ١٦) . في الحقيقة، إنّ دعوة تلاميذ المسيح- المسيحيين، بسيطة جداً. إنهم بأعمالهم يكشفون صلاح الله كي يفرح الناس عندما يعرفون أنهم محبوبون للغاية من الله.

” اليوم، الإتجاه العام في المجتمع، يشجّع ما يسمّى ب “تحقيق الذات”. هذا البحث الحصري عن الذات، بازدياد   “الكوتش”Les Coachs (المدرّبين)، والغورو من كلّ الأشكال والأنواع، والمرافقين الرياضيين .. ليس في الحقيقة إلاّ امتدادٌ للطفولة حيث الطفل الرضيع يجعل ذاته محور كلّ شيء. هذا التمحور الطبيعي عند المولود حديثا” الذي يعتبر نفسه محور العالم، هو إشارة لعدم النضوج عند الشخص الراشد.

إنّ شعارات مثل: “هذا اختياري”، ” لانني أستحقّه فعلا”… تجعلنا نعود إلى ذواتنا بدون أيّ انفتاحٍ على الآخرين. الإغراء هو أخذ. بينما الحب هو تقدمة للذات.”

ويضيف المونسينيور أوبتيه قائلاً: “أن تحبّ يعني أن تخرج من ذاتك. أن تعطي لا أن تأخذ. أن تستقبل الآخر لا أن تتحكّم به.

” أن تحبّ يعني أن تهب كلّ شيء وأن تهب ذاتك” بحسب تعبير القديسة تيريز دو ليزيو التي فهمت تماماً ما يقصده الربّ عندما قال: “لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ.. (يوحنا ١٥: ١٣)

عندما يصبح الذين نحبهم ، ليس فقط ممن هم من دائرة اهتماماتنا الطبيعية،  بل أيضا”من يسيؤون إلينا، عندها وعندها فقط، نصبح ملح الأرض ونور العالم!”[4]

روحانياتٌ كاذبة

يستعمل تيّار “العصر الجديد” آياتٍ من الكتاب المقدّس ومصطلحات تبدو بالشكل مسيحية، ليجذبَ إليه الناس على تنوّع معتقداتهم، خصوصًا المسيحيين منهم. وبما أن قسما كبيراً من المؤمنين، ويا للأسف، يجهلون تعاليم الكنيسة وجوهر الروحانية المسيحية وتراثها الآبائي، يحصلُ التباسٌ عندهم فلا يميّزون بين أشكال التصوّف المختلفة. بالتالي يعتبر أغلبهم أنّ لا فرق بين المسيحية والديانات الأخرى، خصوصًا أنّ قواسم مشتركة  تجمع بينها كالمحبة والأخوّة والتضامن والسلام الخ. هذا الإلتباس، ويا للأسف، يحصل أيضاً عند بعض المكرّسين، لذلك من المفيد أن نتعرّف على جذور هذه الروحانيات الجديدة المعروضة علينا ونكشف القناع عن ضلالاتها.

بدأت تظهر منذ نهاية القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، وصولاً إلى يومنا الحاضر، روحانياتٌ جديدة يأخذ بعضها في الظاهر أشكالاً مسيحية محرّفةً كلمة الله بما يتوافق وتعاليمها المُضلّلة. من أهمّها الجمعية التيوزوفيةTheosophy Society  والفكر الجديدNew Thought . تفرّعَ عنها بدع ٌكثيرة معاصرة مثل: تيّار “العصر الجديد”، أصدقاء المعرفة البيضاء- الإيزوتيريك، الأخوّة البيضاء العالمية، السيونتولوجيا، العلم المسيحي، كنيسة العلوم الدينية و إنجيل الرفاه أو تيار كلمة الإيمان وغيرها.

إذا تعرّفنا إلى أصول هذه الروحانيات يمكننا أن نميّز بوضوح انحرافاتها وتناقضها مع تعاليم الكنيسة والإيمان الرسولي.

 (يتبع)

لمجد المسيح!

[1]  https://www.cath.ch/blogsf/la-dictature-du-relativisme-selon-le-pape-francois/

http://www.vatican.va/content/benedict-xvi/fr/speeches/2007/october/documents/hf_ben-xvi_spe_20071005_cti.html

[2] http://www.vatican.va/gpII/documents/homily-pro-eligendo-pontifice_20050418_fr.html

[3] http://www.vatican.va/content/benedict-xvi/fr/speeches/2007/october/documents/hf_ben-xvi_spe_20071005_cti.html

[4] Homélie de Mgr Michel Aupetit- Messe à Saint-Germain l’Auxerrois, Dimanche 9 février 2020 https://www.paris.catholique.fr/homelie-de-mgr-michel-aupetit-53103.htm

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير