Abouna Yaacoub, FCL

أبونا يعقوب: الكلام على السّماء كالمهندس القاصد بناء بيت

من أقوال الطوباوي أبونا يعقوب الكبوشي

Share this Entry

الكلام على السّماء كالمهندس القاصد بناء بيت….

يرسم رسمه، ويضع الصّقالة. لا يرى جمال القصر، إلّا بعد رفع الصِّقالة.

                                                         الطّوباويّ أبونا يعقوب الكبّوشيّ

سماؤك يا سيّدي يسوع، هي الرّاحة، والحبّ، والسّلام…

سماؤك الجمال…

سماؤك ساحة نعيم، نحيا فيها خلاصنا، وفرحنا، نرى فيها جمال ما تمنّته قلوبنا، وما أسّست له حياتنا الأرضيّة…

لكي نموت في حال النّعمة، يجب أن نعيش في حال النّعمة، هكذا يوصي أبونا يعقوب،  ويدعونا إلى أن نشتغل، ونتعب… فنحن نملك أسلحة القديسين نفسها، هم اشتغلوا، ونالوا… نريد السّماء، ولا نريد التّعب ، لماذا نحيا الإهمال، والتّراخي ، لماذا لا نشتغل؟؟؟

 السّماء جميلة للغاية…

نتمتّع بجمالها، إن عشنا واجباتنا، وعشنا يوميّاتنا برضى، وقناعة، وحبّ…

    نعاين جمال السّماء، إن نظرنا إلى القريب بعين الحبّ، وكلّمناه بكلام الحبّ، إن جعلنا أيدينا تخطّ الحبّ في كل ما تفعل… نعاين جمال السّماء، إن جعلنا كلمة الرّبّ، وحبّه هدفنا الأسمى…

إنّها فرصة يمنحنا إيّاها الرّبّ…  هدايا السّماء تظلّلنا بالنّعم، والخير… نضيع دومًا عن الأسمى، لحظات يوميّاتنا تجعلنا تائهين، تغرقنا في متاهاتٍ تبعدنا عن حقيقة ما منحتنا إيّاه العناية الإلهيّة. نظنّ أنّ السّماء بعيدة، وملك غيرنا … ونخطئ الظّنّ …

 الرّبّ حبّ، ولا يهب إلّا الحبّ….

 الرّبّ أب، فقد أمّن لنا المؤونة التّامّة، لنبلغ فرح الملكوت… أرسل روحه القدّوس، وحوّل داخلنا إلى هيكل حبّ، وقداسة… زوّدنا بالعدّة اللّازمة للاجتهاد، وبالزّاد الكافي لبلوغ الغاية الّتي من أجلها خلقنا، دعانا أن نكنز لنا كنوزًا في السّماء،” لا تكنزوا لأنفسكم كنوزًا في الأرض، بل اكنزوا لأنفسكم، كنوزًا في السّماء، حيث لا يفسد السّوس والعثّ، ولا ينقب السّارقون فيسرقوا. فحيث يكون كنزك يكون قلبك” متّى6/ 19-21

يَعِدُنا الرّبّ بفرح السّماء…”افرحوا، وابتهجوا: إنّ أجركم في السّماوات عظيم”متّى 5/ 12″

أيصعب علينا أن نقرأ حياتنا تحت نظر الله، ونوقظ فرحه في داخلنا،  فنبلغ خلاصًا يعدّه لنا؟؟؟

أعطنا يا ربّ أن نجتهد، ونتعب لبلوغ الكنز الحقيقيّ، لبلوغ سعادة السّماء…

Share this Entry

ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير